كلمات في الحب والرومانسية

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٥٩ ، ١٧ أغسطس ٢٠١٦
كلمات في الحب والرومانسية

الحُب

لا يحتاج الحب لكلام يقدّمه، فهو أنبل المشاعر على الإطلاق، وهو الباب الذي يفتح باباً لمشاعر أخرى؛ فمنه يأتي الاحترام، ومنه يأتي الاهتمام، وبه يتحقق الانسجام و الوئام، وقد جمعنا لكم في هذه المقالة أجمل الكلمات في الحب والرومانسية.


كلمات في الحب والرومانسيّة

  • كثيرٌ من همس العشق والغزل في ليلةٍ بين اثنين هما أنا وأنت، قمرٌ ونجمٌ يُشاركاننا حبّاً ووداً دون كلل، وشمسٌ تُهللُ: ألا تحيةً على أهل الحب، وتمضين أنت مثل اليوم، وأبقى عبثاً أبحث بين غيم، وقمر عن همس منك، وتطل الشّمس فتصمت حزناً على حزني.
  • عيناك نافذتان على حلمٍ لا يجيء، وفي كل حلمٍ أرمّم حلماً وأحلم.
  • حبيبتي، إنّ حروفي وكلماتي وعدتني أن تجعلك تلتمسيها وأمنّتُها لكل عائدٍ إلى بلادي أن يوصلها لأحضانك، فهل وصلتكِ أيٌّ من رسائلي لك؟ حبيبتي، إن قلت نعم فقد عرفتِ مكنونها، وإن قلتِ لا؛ فعلّي أن أبوح بسرّها خوفاً أن تغدر بي الدّنيا ولا تصلك إحداها، وخوفاً على أنفاسي، وروحي من مفارقة مضمون رسائلها.
  • أحببتك جداً لدرجة أنّه عندما تغيب عني يغيب معك كلّ شيء.
  • أتذكُر حين بُحتُ لك عن عشقنا فأعلنت يوم الاستقلال، فهنيئاً لك رغد عيشك، وأتمنى لك السعادة والتّوفيق الدائم من الله، أمّا أنا فلم يعد لي مكان هنا وسأبقى كعاشقة مجروحة الفؤاد، وسأعتاد لأُكمل طريقي بالسّفر والتّرحال فوداعاً حبيبي.
  • أموت من فُراقِك، وأموت من لُقياك، وأموت من جورِك، وأموت بحنانِك.
  • هي ليست حبّي الأول، إنّها الأخير، إنّها الحب الذي يأتي بعد أن يتآكل القلب فيُرمّمه ويعيده فتيّاً، كل النساء قبلها كُنَّ لا شيء، فالحب معها مفهومٌ آخر، ليس كحُبي الأول مُشتعلاً، مليئاً بالرّغبة، فشيءٌ ما فيه يجعلك تشعر بالأمان والامتنان دوماً، على عكس ذلك الحبّ الذي تحاول جاهداً أن تسترق لحظات منه تجمعك مع عشيقتك على عتبات حياة قاسية، باحثاً عن باب يُفتح ليتلقّفكما سويّة في ظلام عشق، مآله دوماً إلى الانفصال.
  • أتدرين أني بكيت بعد أول قصيدة حب أكتبها، وتدرين أنّي سأبكي أكثر بعد آخر قصيدة حب لم أكتبها، بين البكاء والكتابة علاقة أجهلها فأنا أبكي لأكتب، وأكتب كي لا أبكي وتلك هي المعادلة الصعبة.
  • أسافر في عينيك أبحث عن مأوى، أيا رحبة الأحداق، يا عذبة النّجو، نسيت على أهدابك السّود عالمي، وحلَّقت مُشتقّاً مع الأنجم النّشوى أبحرية العينين، ورديّة الشّذى، تحرّضني أمواج عينيك أن أهوى فيا ليتني دمٌ بوريدك أدخل القلب، وأرى هل أنا ساكنٌ بوسطه أو أحد غيري؟ ليتني حبرٌ بيديك أُقلّب أفكارك حروف، أكتب ما قد كتمته وما تريد غيرك يراه، ليتني ظلّ بنهارك، ليتني بليلك طيوف أسهر اللّيل بخيالك، وأسمعك إذا قلت آه، ليتني كلّك وكلّك، ليتك بحالي ترى غيرة العاشق مصيبة، والمصيبة في هواه.
  • أعشَقُ تلكَ الابتسامةَ المُحتشِمةَ التي تفصحُ لي همسًا عن فرْحَتِكِ، وعينيْكِ الهادئتيْنِ العميقتَيِ الزُّرقةِ، تحكيان عن السَّكِينةِ لعينيَّ الحالمتينِ.
  • إذا كنت تحبّ امرأة فلا تقل لها (أنا أحبك)، إن هذه العبارة أوّل ما تجعل المرأة تفكر في السّيطرة عليك.
  • الحبّ ليس أعمى، ولكنّه مصاب ببعد النّظر، فهو لا يدرك الأخطاء إلّا عندما يبتعد.
  • إنّه الاشتياق لقلبك، إنّه النبض الساحر داخلي لك، إنّها أمواج العشق التي تلاطم أشلاء جسد مبعثر دونك، إنّه عنوان فجر لا يظهر دونك، إنّه حنين ونار شوق تحترق نداءً لعينيك.
  • الحبكالحرب من السّهل أن تشعلها، ومن الصّعب أن تخمدها.
  • حينما تتوقّف روحي عن عشق روحك، سيتوقّف قلمي عن عشق الحروف، وتقبيل الورق، في يدي الواحدة خمسة أصابع أراها متساويةً جميعاً في الخشوع حينما تلامس يديك.
  • أحببتك حتى الحب توقف عند عينيكِ، أحببتك حتى نطقت كل قطرة من دمي بأني أعشقك، أحببتك حتى ذرفت العين دموع الخوف إذا فكرت في بعدك، أحببتك حتى نسيت كل حياتي، وأصبحت أنت حياتي.
  • حينما نشتاق لحبيب العمر نشعر بأنّ الكون على ملأه ما هو إلّا فراغ قاتل، نتمنى بأنّ كل وجوه البشر تنقلب لوجه الحبيب.
  • الحب الصادق يبقى، ويدوم، ولا يعرف الإساءة بالآخر.
  • لا شيء أتمناه في حياتِي سِوى قُربَك إِلى مَا لا نِهاية، عشت الخيال في بحور العشق، أبحرت في عالمي بلا أسباب، ضاعت مجاديف غرامي وأصابني الحزن، وأقبل من على البعد مركب إحساسك يزفّني لعالم الحُب، ويسقي ورود الشوق في داخلي، وينبت زهور الوله في عالمي.
  • الحنين: هُو اشْتياقُك لِقطعة من روحك في مكان آخر.
  • لحبّك في قلبي ثلاثة جبال؛ جبل لهفة، جبل عشق، وجبل أرميك منهُ لو تنساني.
  • وردتي، ليتك تعلمين كم عانيت بعد فراقك، كم تجرّعت لوعة الحنين إلى همساتك، كم عانقت الشّوق في غيابك، وزرعت أمل لقائك، بعد رحيلك لم أعد اشعر بما حولي، جعلت الصّمت مجدافي، ذكريات الماضي تعصرني وتجعلني أتعثّر في مسافاتي، ترتمي أفراحي حزينة في أحضان الشوق، تنطفىء أنوار آمالي في ظلام اليأس، وتغرق عبراتي في دموع الآهات؛ فتنمو جذور الألم وتنبت في طرقاتي، وردتي يا من أودعت قلبي في أحضانها، دعيني أحفر اسمك في عروقي، وأجعلك جزءاً من أنفاسي، وأرسم فوق دموعي حبّك!
  • يا حبيبي، يا الذي أحببت فيك الروح، لا أدري من أعشق بعدك.
  • يا حبيبي، لولانا نحن لما عُرف للحب بيوم درباً.
  • قالوا من تُحب، قلت حبيبتي، قالوا لماذا تحب، قلت حبيبتي، قالوا كيف تحب، قلت حبيبتي، قالوا لم نفهم، قلت يكفيني عقل حبيبتي.
  • لو أكتب عنك ما في قلبي بأوراقي، تشتكي كلمات الحب، وأوراقي تملّ منها.
  • لا تسألني عن النّدى فلن يكون أرقّ من صوتك، ولا تسألني عن وطني فقد أقمته بين يديك، ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما أحببتك.
  • سأظلّ أحبّك، ولو طال انتظاري، فإن لم تكن قدري؛ فأنت اختياري.
  • حبّك في قلبي يزداد رغم البعد والمسافات، وحينما كنا نستمع لهمسنا كانت تغلبنا الآهات، فهل كان حبّنا وهماً ونسيتي كل ما فات، فأنا سوف أعيش بين الأنين، وبين الذكريات.
  • سافرت بك في سماء عشقي يا حنيني الأبدي، يا طيف أحلامي، وفرحة سنيني، متى تجمعني بك الأيام؟‍‍‍ لقد أحببتك لا بل هِمتُ بك، وتعذّبت من أجلك، ولا زلت أعاني من لوعة الحرمان، تقهر سنيني وتُذيب أيامي، عرفتك أنشودةً من الحب يخفق لها القلب وتهتف لها المشاعر، أنت قصيدة حياتي، أنت لحن السعادة، أنت أغنية الفرح التي ستملأ حياتي طَرَباً، وتلامس مشاعري الظامئة؛ فتعيد لها توازنها، وما فقدته في سنين الحرمان، العمر ليس فيه مُتّسع للفراق والحرمان، يكفي ما عانيت من لوعةِ البعد وقهر الزّمن، والحياةُ لا تنتظر أحداً، ولكن مهما تغيرنا؛ فالحب سيظلّ رابطنا الأبدي.