كم دام احتلال فرنسا للجزائر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٩ ، ١٨ أبريل ٢٠١٩
كم دام احتلال فرنسا للجزائر

مُدّة احتلالِ فرنسا للجزائرِ

دامَ الاحتلالُ الفرنسيُّ للجزائرِ مدّةَ مئةٍ واثنين وثلاثين عاماً؛ حيثُ احتلّت فرنسا الجزائرَ بدءاً من عامِ ألفٍ وثمانمئةٍ وثلاثين، وحتى عامِ ألفٍ وتسعمئةٍ واثنين وستّين، إذ تغلّب الجيشُ الفرنسيُّ بسهولةٍ على قُوّاتِ الداي، إلّا أنّ هذا الفوز لم يمكّن فرنسا من فَرضِ سيطرتِها إلّا على منطقةٍ صغيرةٍ فقط حولَ الجزائرِ العاصمةِ؛ لأنّ الداي نفسَها كانت قد فقدَت من قبلُ سيطرتَها على تابعيها في بقيّةِ المحافظاتِ لفترةٍ طويلةٍ.[١]


أسبابُ احتلالِ فرنسا للجزائرِ

السببُ المباشرُ

عندَ قدومِ قناصلةِ الدُّولِ الأوروبيّةِ؛ لتهنئةِ الداي حسين بحلولِ عيدِ الفطرِ عامَ ألفٍ وثمانمئةٍ وسبعةٍ وعشرين، طلبَ الداي من القنصلِ الفرنسيِّ بيار دوفال تفسيرَ سببِ تأخُّرِ الملكِ شارل العاشرِ بتسديدِ ديونِ فرنسا المُستحقَّةِ للجزائرِ، ولمّا كان ردُّ القنصل الفرنسيِّ مُهيناً للداي فقد ضَرَبه الداي بمروحةٍ كان يُمسِكُها، ممّا دعا فرنسا لأن تُطالبَ الداي باعتذارٍ رسميٍّ للقنصلِ، إلّا أنّه رفضَ ذلك، ممّا تسبّب في فَرضِ فرنسا حصاراً بحريّاً على السواحلِ الجزائريّةِ في العامِ نفسه، والذي تطوّر إلى غَزوٍ عامَ ألفٍ وثمانمئةٍ وثلاثين.[٢]


السببُ الاقتصاديُّ

نجحت الثورةُ الفرنسيّةُ في نَشرِ مبادئها التي تُشجِّعُ الظُّلمَ، والاستبدادَ عامَ ألفٍ وسبعمةٍ وتسعةٍ وثمانين، وفي بدايةِ القرنِ التاسع عشر الميلاديِّ توسّعت حملاتُ نابليون الحربيّةُ، ممّا أدّى إلى زيادةِ حاجةِ المُحاربين إلى موادَّ غذائيّةِ، وغيرها، وبما أنّ الجزائرَ بلدٌ غنيٌّ بالزراعةِ، والمواردِ الحيوانيّةِ، والمعدنيّةِ، فقد كان ذلك دافعاً لرغبةِ فرنسا في فَرضِ سيطرتِها على الجزائرِ.[٢]


السببُ العسكريُّ

أرادت فرنسا منافسةِ بريطانيا في السيطرةِ على العالَمِ؛ حيثُ فَرضت سيطرتَها على الحوضِ الغربيِّ للبحرِ الأبيضِ المُتوسِّط؛ لتتمكّنَ من التحكُّمِ في طُرقِ التجارةِ العالميّةِ، كما أرادت رَدّ الاعتبارِ لأسطولِها البحريِّ بعد الفَشلِ المُتتابِعِ في غاراته على الجزائرِ خلال العهدِ العُثمانيِّ في القرنِ السابع عشر الميلاديِّ.[٢]


دورُ المقاوماتِ الشعبيّةِ ضِدَّ الاحتلالِ

كانَ الاعتقادُ السائدُ لدى الفرنسيّين أنّهم سيفرضون سيطرتَهم على الجزائرِ دونَ مُقاومةٍ تُذكَر، وسوفَ يُخضِعون الشعبَ الجزائريَّ لهم خلالَ خمسةَ عشرَ يوماً دونَ أيّ إطلاقٍ ناريٍّ، وذلك وِفقاً لما صَرَّحَ به الجنرالُ دي بورمن، إلّا أنّ المقاومةَ الجزائريّةَ ظهرت بشكلٍ شعبيٍّ مُسلَّحٍ يقودُه في معظمِ الأحيانِ شيوخُ القبائلِ، علماً بأنّ المقاومة الشعبيّة في بدايتها تركّزت في الأريافِ. ومن الجديرِ بالذكرِ أنّ المُستعمِرَ الفرنسيَّ لم يستطع احتلالَ الشمالَ الجزائريَّ بالكاملِ إلّا بعدَ أربعين سنةً من المُواجهةِ مع المُقاوماتِ الشعبيّةِ التي حافظت على كيانِ الشعبِ الجزائريِّ، وحرصت على حمايته من حَربِ الإبادةِ رغمَ عدم مقدرتها على تحريرِ الجزائرِ.[٣]


المراجع

  1. "HISTORY OF ALGERIA ", www.historyworld.net, Retrieved 2019-4-17. Edited.
  2. ^ أ ب ت "الاستعمار الفرنسي للجزائر وردود الفعل الأولية"، www.djalia-algerie.dz، اطّلع عليه بتاريخ 18-4-2019. بتصرّف.
  3. جيلالي بشلاغم (2011م)، العلاقات الجزائرية الفرنسية في ظلّ سياسات اليمين المتطرّف ، تلمسان: جامعة أبي بكر بلقايد، صفحة 35-37. بتصرّف.