كم عدد آيات القرآن الكريم وحروفه وعدد أحزابه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٠ ، ٣٠ يونيو ٢٠١٦
كم عدد آيات القرآن الكريم وحروفه وعدد أحزابه

القرآن الكريم

كتاب الله تعالى المنزل على نبيّه محمد عليه الصلاة والسلام، خلال فترةٍ زمنيّةٍ قدرها ثلاثة وعشرون عاماً، من خلال الملك جبريل، والمنقول عنه بالتواتر، وهو من الكتب المخلّدة والمحفوظة في الصدور، المتنزهّة من كلّ تحريف، وهو آخر الكتب السماويّة بعد الزبور والتوراة، والإنجيل، وهو معجزة النبي محمد عليه الصلاة والسلام، حيث يتميّز بفصاحته العربيّة اللغويّة.


عدد آيات القرآن الكريم وحروفه وأحزابه

تبلغ عدد آيات القرآن الكريم ستّة آلاف ومئتين وستّاً وثلاثين آية، من دون البسملات، لكن إن حسبت البسملة ستصبح عدد الآيات ستّة آلافٍ وثلاثمائةٍ وثمانٍ وأربعين آية، أما عدد حروفه فبلغت ثلاثمائة وعشرين ألفاً وخمسة عشر حرفاً، وعدد كلماته هي سبعةٌ وسبعون ألفاً وأربعمائة وتسع وثلاثون كلمة، وعدد أجزائه ثلاثون جزءاً، وعدد أحزابه ستون حزباً، بينما يبلغ عدد سوره مئةً وأربع عشرة سورة، وتمّ تقسيمها إلى سورٍ مكيّة وسورٍ مدنيّة.


أهميّة القرآن الكريم

يعتبر القرآن الكريم من الكتب الشاملة لكافّة جوانب الحياة، فهو كتابٌ يحتوي على كافّة أحكام العقائد، والبيع، والمعاملات، والشراء، والزواج، والميراث، والقضايا اليوميّة، الطلاق والدّيْن وغيرها، وتعدّ قراءة القرآن الكريم عبادة يتقرّب بها العبد من خالقه، فهي تحميه من وسوسة الشيطان، وتحميه من الحسد والسحر، لذلك يعدّ القرآن الكريم دستوراً شاملاً، يهدي كافّة البشر.


أوصاف القرآن الكريم

وصف الله جلّ جلاله القرآن الكريم بأوصافٍ عديدة، وقد ذكرها في كتابه العزيز، منها:

  • وصف القرآن بالروح، لقوله تعالى: (وَكَذَٰلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِّنْ أَمْرِنَا ۚ مَا كُنتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَٰكِن جَعَلْنَاهُ نُورًا نَّهْدِي بِهِ مَن نَّشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا ۚ وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ) [الشورى:52].
  • وصفه بالهادي، قال تعالى:(إِنَّ هَٰذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا) [الإسراء:9].
  • وصفه بالشفاء، قال تعالى:(وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَّقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ*أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ*قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ) [فصلت:44].
  • وصف الله القرآن بالنور، لقوله تعالى: (يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ) [المائدة: 15،16].
  • وصفه بكتاب الحق، قال تعالى: (وَبِالْحَقِّ أَنزَلْنَاهُ وَبِالْحَقِّ نَزَلَ ۗ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا مُبَشِّرًا وَنَذِيرًا) [الإسراء:105].


علوم القرآن الكريم

تتنوّع العلوم في القرآن الكريم من علمٍ إلى آخر، كما أنّها تختلف عن بعضها البعض، ومن هذه العلوم القرآنيّة:

  • علم نزول القرآن، والذي يُعنى في الحالة الّتي نزلت فيها الآيات الكريمة، وترتيبها، ومكان نزولها.
  • علم التفسير، يهتم هذا العلم بتفسير الآيات وتوضيح معانيها، واستخراج أحكامها.
  • علم الرسم والتخطيط، يبحث في الأسلوب والخط الذي كتبت فيه حروف القرآن الكريم وكلماته.
  • علم التلاوة، الذي يهتم بالطريقة التي تُتلى فيها آيات الكتاب العزيز.
  • علم التأويل، الذي يبحث في التفسير الباطني للآيات، وتوضيح حقيقتها.
  • علم المحكم والمتشابه، الذي يميّز بين طريقة الكلام من صدقٍ وكذب.
  • علم الترجمة، الذي يُعنى بترجمة القرآن الكريم إلى لغاتٍ غير عربيّة.