كم عدد السور المدنية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٧ ، ٣٠ ديسمبر ٢٠١٨
كم عدد السور المدنية

فضل تعلّم القرآن الكريم وتعليمه

يعدّ تعلّم القرآن وتعليمه من أفضل الأعمال التي يتقرّب بها العبد إلى ربّه، فقد ذكر الله -تعالى- منزلة القرآن العظيم في قوله: (وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ)،[١] فهذه دعوة إلى النظر في القرآن الكريم وتدبّر محكم ما أنزل الله تعالى فيه، وقد رغّب النبي عليه السلام بتعلّم القرآن وتعليمه، وجعل فضل ذلك فوق كلّ فضل إذ قال: ( خيرُكم مَن تعلَّم القرآنَ وعلَّمه)،[٢] وقد أمر الله -سبحانه- عباده باتّباع القرآن الكريم، وحذّرهم من تركه إلى سواه في قوله: ﴿ وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ)،[٣] فذلك لا يكون إلا في تعلّمه حقّ التعلّم، كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم تشجيعاً لتعلّمه وتلاوته: (من قرأ حرفًا من كتابِ اللهِ فله به حسنةٌ والحسنةُ بعشرِ أمثالِها لا أقولُ (ألم) حرفٌ ولكن ألفٌ حرفٌ ولامٌ حرفٌ وميمٌ حرفٌ).[٤][٥]

ومن الفضل وحسن الصنيع أن لا يكتفي المسلم بأن يتعلّم وحده القرآن الكريم، بل عليه أن يحرص على تعليمه أبناءه أيضاً، فتعلّمهم للقرآن الكريم سبب مباشر في صلاحهم، ولا شكّ أنّ صلاحهم سيعود بالخير على الآباء أنفسهم، فعلى المسلم أن يحرص على تعليم أبنائه القرآن الكريم بأحكامه وحفظه وتلاوته، ولأنّ النبي -عليه السلام- عدّ الولد الصالح من الصدقة الجارية التي يتركها المرء بعد وفاته، فإنّ أجر تعلّم القرآن وحسن تدبّره والتخلّق به سيكون ثواباً ليس للابن فقط، بل لوالده الذي علّمه وربّاه هذه التربية الحسنة.[٥] ومن تعلّم القرآن الكريم أن يجمع المسلم بعض أخبار سوره وآياته، ويتعرّف على السور المدنية والمكية والفرق بينهما، وفي هذا المقال ذكرٌ لهذه التفاصيل وغيرها حول المدني من سور القرآن الكريم.


عدد السور المدنية

عدّ علماء القرآن الكريم عشرين سورة من سور القرآن الكريم أنّها مدنية، وهي سور: البقرة، وآل عمران، والنساء، والمائدة، والأنفال، والتوبة، والنور، والأحزاب، ومحمد، والفتح، والحجرات، والحديد، والمجادلة، والحشر، والممتحنة، والجمعة، والمنافقون، والطلاق، والتحريم، والنصر، وقد اختلفوا في اثنتي عشرة سورة أخرى، فذكر بعض أهل العلم أنّها مدنية وآخرون أنها مكيّة، والسور هي: الفاتحة، والرعد، والرحمن، والصف، والتغابن، والمطففين، والقدر، والبينة، والزلزلة، والإخلاص، والفلق، والناس، ويُذكر أنّ المكيّ هو ما تبقّى من السور الكريمة، وتُقسم السور القرآنية إلى مدنية ومكيّة بحسب موعد نزولها على النبي عليه السلام، فما نزل من القرآن الكريم قبل الهجرة فهو مكيّ، وما نزل بعد الهجرة فهو مدنيّ، وهناك رأي آخر رغم أنّه غير راجح، وهو التقسيم بحسب المكان، فما كان قد نزل في مكة وضواحيها فهو مكيّ، وما نزل في المدينة وضواحيها فهو مدنيّ، كما ذكر العلماء بعض الخصائص التي تميّزت بها السور المدنية عن المكّية، والتي من خلالها يدرك القارئ أو السامع نوع السورة، ويمكن تلخيص خصائص السور المدنية فيما يأتي:[٦]
  • ذكر الفرائض أو الحدود.
  • ذكر آياتٍ فيها مجادلة لأهل الكتاب
  • ذكر المنافقين والحديث عنهم، وذلك في كلّ السور المدنية باستثناء سورة العنكبوت.
  • ورود تفاصيل في العبادات، والحدود، والمواريث، والمعاملات، والجهاد، والعلاقات الدولية، ومسائل التشريع، وقواعد الحكم.
  • التعقيب على فضائح المنافقين وصفاتهم.
  • طول المقاطع وآيات السورة.
  • تركيز الآيات على طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم، وذلك لتسهيل تقبّل الأوامر التي ترد منه عليه السلام، وتيسير تطبيق الشرائع التفريعية التي يأتي بها القرآن الكريم ويراها الصحابة مطبّقة بأفعال النبي عليه السلام، ومثال ذلك قول الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا).[٧][٨]


فائدة معرفة السور المكية من المدنية

تتعدد فوائد معرفة السور المكية من المدنية، إذ ينتفع منها الناظر في القرآن الكريم، والمفسّر له، وعلماء الأصول والسّير وغيرهم، ويُذكر من فوائد معرفة السور المكية من المدنية ما يأتي:[٩]

  • معرفة الناسخ والمنسوخ في الأحكام الفقهية، فإن نظر المرء في القرآن الكريم ووجد حكمين متناقضين ولم يستطع الأخذ بهما معاً، فعليه أن ينظر أيهما المكيّ ليعلم أنّه المنسوخ، ويبقى المدنيّ الناسخ هو من يؤخذ به في الأحكام الفقهية حينها.
  • النظر في جميل حكمة الله -تعالى- في شرع الشرائع والفرائض التي افترضها على عباده، فيرى الناظر أوّل الأمر أنّ جلّ الآيات تدعو إلى التوحيد، ثمّ تبدو الأحكام والآيات التي تتحدث في الصلاة وأحكامها، يليها الصيام فالزكاة فالحجّ، وكذلك تتجلّى حكمة الله -تعالى- لمن تتبّع ترتيب نزول الآيات بتدريج تحريم بعض الأمور التي كانت سائدة قبل الإسلام؛ كزواج المحارم، وشرب الخمور وغير ذلك، فيبدو من سياق الآيات كيف أنّها تعاملت مع التحريم بلطف وحكمة.
  • الحرص على حفظ القرآن الكريم من الصحابة رضوان الله عليهم، وذلك بمعرفة مواعيد نزول آيات القرآن الكريم، فمنها المكي ومنها المدني، ومنها ما نزل في الصيف أو الشتاء، ومنها في الحضر أو السفر، ومنها في الليل أو النهار، حيث إنّ ذلك أدعى بحفظ القرآن الكريم كما أنزل على النبي عليه السلام من غير تبديل أو تحريف شيء منه.
  • اتباع الدعاة في سبيل الله للمنهج السليم، حيث إنّ سيرة النبي -عليه السلام- هي القدوة والمنهج في ذلك، فمن خلال تتبّع مواعيد نزول الآيات يستبين الداعية كيف كان أسلوب النبي -عليه السلام- يتعدّل ويتغيّر بحسب الظرف والوقت الذي يكون فيه.


المراجع

  1. سورة النحل، آية: 44.
  2. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عثمان بن عفان، الصفحة أو الرقم: 5027 ، صحيح.
  3. سورة الأنعام، آية: 153.
  4. رواه المنذري، في الترغيب والترهيب، عن عبد الله بن مسعود، الصفحة أو الرقم: 2/296، إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما.
  5. ^ أ ب "في الحث على تعلم القرآن الكريم"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-12-28. بتصرّف.
  6. "الميسر المفهوم في بيان القرآن المكي والمدني"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-12-27. بتصرّف.
  7. سورة النساء، آية: 59.
  8. "القرآن المدني وأسلوبه البياني"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-12-27. بتصرّف.
  9. "إرشاد الذكي لمعرفة المكي والمدني من سور القرآن الكريم "، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-12-27. بتصرّف.