كم عدد سكان نيبال

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٣٢ ، ١٦ أكتوبر ٢٠١٦
كم عدد سكان نيبال

دولة نيبال

دولة نيبال أو تسمّى بالجمهورية الديمقراطيّة النيباليّة الاتحاديّة، وتقع في جبال الهملايا، وتحديداً بين دولتي الصين والهند، وتعتبر إحدى الدول الصغيرة الموجودة في شبه القارة الهنديّة، ولا تشرف على أيّة بحار؛ لذلك هي غير مشهورة أو معروفة؛ لأنّ أرضها وعرة وموقعها منعزل عن العالم، حيث بقيت كذلك حتى بدأت برسم حدودها في القرن الثامن عشر، حيث قُسّمت إلى أربعة أقاليم، وهي الأقليم الغربيّ، والأقليم الغربيّ الأقصى، والأقليم الشرقيّ، والأقليم الأوسط.


نبذة تاريخية

شهدت الدولة مذبحة كبيرة في عام 2001م، أُطلق عليها مذبحة القصر الملكيّ؛ حيث قتل ولي العهد الأمير المعروف باسم ديابندرا والده الملك بيرندرا، ووالدته الملكة إيشواريا، إضافةً إلى سبعة أشخاص من العائلة الملكيّة، ثمّ انتحر، بعد ذلك تولّى الحكم بعده عمه جينندرا، ليصبح آخر ملك لها، وبعدها أصبح نظام الحكم فيها جمهورياً.


عدد سكان نيبال

يقدّر عدد سكان نيبال حوالي 26.6 مليون نسمة، موزّعون في مساحة تبلغ حوالي 140800كم2، ويتحدّث أهل الدولة بأكثر من أربعين لغة مختلفة، فسكان المناطق الجبليّة يتحدّثون اللغة المنغوليّة، وهي لغة التبت، إضافةً إلى العديد من اللغات الهنديّة التي يتحدّث بها أهل كشمير كاللغة الأردية، البوماوية، علماً أنّ نسبة 60% من السكان يعيشون حول الوديان، و40% من السكان الذين يعيشون في المناطق الجبليّة.


الديانة

هنالك العديد من الديانات في نيبال، وهي الديانة الهندوسيّة والتي تُشكّل نسبة 80.6%، والديانة البوذيّة وتُشكل نسبة 10.7%، بالإضافة إلى الديانة المسيحيّة والتي تشكّل نسبة 3.4%، ونسبة 0.5% لديانات أخرى.


تعدّ الديانة الهندوسيّة إحدى أهمّ الديانات التي يدين بها أغلبيّة السكان، وكانت لها السيادة أثناء الحكم الملكي، قبل سنّ الديمقراطية التي جعلت لكل شخص اختيار ديانته، وانتشر الإسلام في نيبال عن طريق التجار العرب، حيث يوجد فيها العديد من المراكز، والمدارس الدينيّة.


الاقتصاد

تعدّ حرفة الزراعة الحرفة الأساسيّة والحرفة الأهمّ في الجمهوريّة، حيث تشكّل نسبة 90% من القوى العاملة فيها، وتتمّ فيها زراعة القمح، والأرزّ، والجوت، والفاكهة، حيث تُزرع معظم هذه المحاصيل في الوديان المحميّة، والتي تقع على المرتفعات، وكذلك في مستنقع تيراي الذي تمّ تجفيفه من قبل الدولة ليتم استغلاله للزراعة، بالإضافة إلى الرعي وتربية الحيوانات، كما تمّ اكتشاف وجود ثروة معدنيّة قيمة، ولكن لم يتمّ الكشف عنها حتى الآن.


أهم المعالم السياحيّة

  • قمّة إيفرست الّتي يصل طولها إلى 8848 م.
  • منتجع ناجركوت وهو منتجع خاص بجلسات الاسترخاء.
  • معهد البوذا الكبير.
  • متحف الهملايا الوطني.
  • مسجد كشمير.
  • شلال ديفيز.
  • كهف مهاندرا
  • بركة الكوبرا.
  • كهف الوطواط.
  • معهد القردة.
  • نهر باحماتي المقدّس.
233 مشاهدة