كم عدد صفحات القرآن الكريم

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٠٨ ، ٤ فبراير ٢٠٢١
كم عدد صفحات القرآن الكريم

كم عدد صفحات القرآن الكريم

يبلغ عدد صفحات القرآن الكريم في مصحف المدينة المنورة؛ ستمئةٍ وأربعُ (604) صفحات، ويبلغُ عدد سور القرآن الكريم مئةٌ وأربع عشرة سورة،[١][٢] وقد قام العلماء بتقسيم القرآن الكريم إلى أجزاء، وقسّموا الجزء إلى حزبين، والحِزْب فيه إلى أربعةِ أرباع، وكلُّ رُبعٍ فيه إلى ثُمُنان، فالجزء الواحد من القرآن الكريم يحتوي على ثمانيةِ أرباعٍ، وهذا التَّقسيم ليس توقيفياً من الله -عزّ وجلّ-، وإنّما هو اجتهادٌ من العلماء، وسبب تقسيمهم القرآن الكريم إلى أجزاء يرجع إلى مرادهم في تسهيل ختم القرآن الكريم في الشّهر الواحد، والتشجيع على ذلك، خُصوصاً في شهر رمضان المبارك.[٣]


ولم يَعتمد العلماء في هذه التقسيمة على الوقف والابتداء، ولا بداية السُّور ونهايتها، وإنّما قسَّموه إلى أجزاءٍ وحسْب، فقد ينتهي الجزء في وسط سورة أو نهايتها، وقد يقع نهايةَ الثُمن، أو الرُّبع، أو الجزء في مَوَضع يكون الوقف فيه ليس تامّاً، وإنَّما أرادوا تقسيمه إلى أجزاءٍ ليَسُهل على القارئ خَتم القرآن الكريم كلَّ شهر، ويَبلغ عدد صفحات كلُّ جزءٍ في القرآن الكريم عشرون صفحة، فلو قرأ المسلم بعدَ كلِّ صلاةٍ من الصلوات الخَمْس أَربعَ صفحاتٍ من القرآن الكريم، فإنه سَيقرأ كلّ يوم ٍجزءاً من القرآن الكريم، وبهذا يَستطيع أنْ يَختم قراءة القرآن الكريم كلَّ شهرٍ مرة.[٣]


كم عدد أجزاء القرآن

يَبلغ عددُ أجزاءِ القرآن الكريم ثلاثين جزءاً، وكلُّ جزءٍ من هذه الأجزاء يُسمّى باسم السورة أو الآية التي يَبدأ بها الجزء، وفي الغالب يَعتمد المسلمون في معرفة الأجزاء على ترقيمها في المصحف لا على تَسميتها؛ لأنَّ بعض المصاحف تختلف عن مصاحف أخرى في بداية بعض الأجزاء،[٤] والجزء هو طائفة من القرآن الكريم، يحتوي على عشرين صفحة، وإذا أُطلقت كلمة الجزء فالمراد منها جزءٌ من الأجزاء الثلاثين في القرآن الكريم، وكلّ جزءٍ مقسّمٌ إلى حزبين، وكلّ حزبٍ مقسّمٌ إلى أربعة أرباع.[٥]


كم عدد آيات القرآن

تعدَّدت أقوالُ العلماء في حساب عدد آيات القرآن الكريم، فقد ورد عن ابن عباس -رضي الله عنه- أنّه قال إن عددُ آيات القرآن الكريم يُعادل ستّةَ آلاف وستمئةٍ وستّةَ عشر (6616) آية،[٦] ثم نُقل اتِّفاق العلماء على أنَّ عدد آيات القرآن الكريم ستةُ آلاف (6000) آية، ثمَّ تعددَّت آرائهم في الزيادة على ذلك، فمنهم من زاد على الستّة آلافٍ مئتين وأربع آيات، ومنهم من زاد مئتين وتسع عشرة آية، وبعضهم زاد مئتين وأربع عشرة آية، وقال بعضهم مئتين وخمساً وعشرين آية، وزاد آخرون مئتين وستّاً وثلاثين آية،[٧][٨] والآية هي الجملة من القرآن الكريم، وقد عَدَّ العلماء قول الله -تعالى-: (الم)[٩] آية، وقوله -تعالى-: (يس)[١٠] و(طه)[١١] آية، وآية الدَّين جاءت صفحةً كاملةً، وتُعتبر آيةً واحدةً، وقول الله -تعالى-: (مُدْهَامَّتَانِ)[١٢] آية من كلمةٍ واحدةٍ، ويجب على المسلمِ معرفة هذا الأمر، حيث أجمع العلماء على أنَّه لا يصحّ قراءة نِصف آية من القرآن الكريم في الصلاة.[٦]


كم عدد كلمات القرآن

وردت عِدّةُ أقوالٍ للعلماء في عدد كلماتِ القرآن الكريم، فقال ابن مسعود: إنها سبعٌ وسبعون ألفاً وتسعمئة وأربع وثلاثون (77934) كلمة، وقال مجاهد وابن جبير: إنها سبعٌ وسبعون ألفاً وأربعمئة وسبع وثلاثون (77437) كلمة، وقال عطاء بن يسار: إنها تسعٌ وسبعون ألفاً ومئتان وسبع وسبعون (79277) كلمة، وقال أبو المعافى يزيد الضرير: إنها ستٌ وسبعون ألفَ (76000) كلمة، وغير ذلك.[١٣] وقد ورد عن العلماء أنَّ نصف القرآن الكريم من الكلمات قول الله -تعالى-: (وَالْجُلُودُ)[١٤] في سورة الحج، ونصفه بالآيات قول الله -تعالى-: (يَأْفِكُونَ)[١٥] في سورة الشعراء، ونصف سور القرآن الكريم من حيثُ عدد السور، سورة الحديد.[١٦]


كم عدد حروف القرآن الكربم

يبلغ عددُ حروف القرآن الكريم ثَلَاثُمِئَةِ وَأَرْبَعُينَ ألفاً وَسَبْعُمِئةٍ وَأَرْبَعُينَ حَرْفاً (340740)، وينتصف القرآن من الحروف حرف الفاء من قول الله -تعالى-: (وَلْيَتَلَطَّفْ)[١٧] في سورة الكهف، وقد قسَّم العلماء القرآن الكريم إلى ثلاثة ِأثلاثٍ؛ الثلث الأول من أولِّ القرآن الكريم إلى الآية مئةٍ من سورة التوبة، والثلثُ الثاني إلى آية مئةٍ أو مئةٍ وواحدٍ من سورة الشعراء، والثلثُ الثالث إلى آخر القرآن الكريم، هذا لمن أراد ختْمَ القرآن الكريم في ثلاثةِ أيام.[١٨]


معلومات عن سور القرآن الكريم

تُعَدّ سورة البقرة أطولُ سورة ٍفي القرآن الكريم، وسورة الكوثر أقصر سورة، وأطول آيةٍ وردت في القرآن الكريم هي آية الدَّين في سورة البقرة، أمّا أقصر آيةٍ في القرآن الكريم فَهِي قول الله -تعالى-: (يس) في سورة يس، وقسَّم العلماء سور القرآن الكريم إلى أربعة أقسام نذكرها فيما يأتي:[١٩]

  • السُّور الطِّوال: وهي سَبع سور من القرآن الكريم: سورة البقرة، وسورة آل عمران، وسورة النساء، وسورة المائدة، وسورة الأنعام، وسورة الأعراف، أمَّا السورة السابعة فقال بعضُ العلماء سورة الأنفال، وبعضهم قال سورة الأنفال مع سورة التوبة لعدم وجود البسملة التي تفصل بينهما، وبعضهم قال سورة يونس.
  • السُّور المِئون: وتَشتمل على كلِّ السُّور التي يزيد عدد الآيات فيها عن مئة آية.
  • السُّور المثاني: وهي السُّور التي عددُ آياتها أقلُّ من مئة آية.
  • السُّور المفصّل: وهي السُّور القصيرة الموجودة في آخر القرآن الكريم، وتَبدأ من سورة الحجرات، وسُمّيت بذلك لكثرة وجود الفواصل بين آياتها.


المراجع

  1. خالد الجريسي، كتاب معلم التجويد، صفحة 168. بتصرّف.
  2. خالد الجريسي، كتاب معلم التجويد، صفحة 216. بتصرّف.
  3. ^ أ ب مساعد الطيار (1429 هـ - 2008 م )، كتاب المحرر في علوم القرآن (الطبعة الثانية)، مركز الدراسات والمعلومات القرآنية بمعهد الإمام الشاطبي ، صفحة 249.
  4. مجموعة من المؤلفين (1 ذو الحجة 1430، هـ / 18 نوفمبر، 2009 م )، كتاب فتاوى الشبكة الإسلامية، صفحة 1244، جزء 2. بتصرّف.
  5. إبراهيم الجرمي ( 1422 هـ - 2001 م)، كتاب معجم علوم القرآن (الطبعة الأولى)، دمشق: دار القلم، صفحة 13. بتصرّف.
  6. ^ أ ب مجموعة من المؤلفين، كتاب التعريف بالإسلام، صفحة 30. بتصرّف.
  7. عبد العزيز الراجحي، كتاب شرح تفسير ابن كثير، صفحة 3، جزء 3. بتصرّف.
  8. بدر الدين الزركشي (1376 هـ - 1957 م)، كتاب البرهان في علوم القرآن (الطبعة الأولى)، بيروت-لبنان: دار المعرفة، صفحة 249، جزء 1. بتصرّف.
  9. سورة القرة، آية: 1.
  10. سورة يس، آية: 1.
  11. سورة طه، آية: 1.
  12. سورة الرحمن، آية: 64.
  13. ابن الجوزي (1408 هـ - 1987 م)، كتاب فنون الأفنان في عيون علوم القرآن (الطبعة الأولى)، بيروت-لبنان: دار البشائر، صفحة 245-246. بتصرّف.
  14. سورة الحج، آية: 20.
  15. سورة الشعراء، آية: 45.
  16. أحمد أبو شوفه (2003)، كتاب المعجزة القرآنية حقائق علمية قاطعة، ليبيا: دار الكتب الوطنية ، صفحة 193. بتصرّف.
  17. سورة الكهف، آية: 19.
  18. بدر الدين الزركشي (1376 هـ - 1957 م)، كتاب البرهان في علوم القرآن (الطبعة الأولى)، بيروت-لبنان: دار المعرفة، صفحة 249-250، جزء 1.
  19. خالد الجريسي، معلم التجويد، صفحة 216-217. بتصرّف.