كيفية أداء العمرة عن الميت

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٤٨ ، ٢٢ أكتوبر ٢٠١٨
كيفية أداء العمرة عن الميت

العمرة

تُعدّ العمرة من العبادات التي يتقرّب بها المسلم إلى الله تعالى، وتكون بقصد الكعبة المشرّفة لأداء المناسك؛ طمعاً من العبد أن يكفّر الله له الذنوب، ويجزيه خير الثواب، متمثلةً بالطواف في البيت الحرام، والسعي بين الصفا والمروة، فقد قال الله تعالى: (وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّـهِ)،[١] وقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (العمرةُ إلى العمرةِ كفَّارَةٌ لمَا بينَهمَا، والحجُّ المبرورُ ليسَ لهُ جزاءٌ إلا الجنَّةُ)،[٢] وقد ثبت أنّ النبي -صلّى الله عليه وسلّم- اعتمر أربع عُمرٍ، وكانت جميعها في شهر ذي القعدة، إلّا العمرة التي كانت مع حجّته، وهن: عمرة القضاء، وعمرة الحديبية، والعمرة التي مع حجّته، وعمرة الفتح، وفيما يأتي بيان كيفية أداء العمرة التي يؤديها المسلم عن الميت.[٣]


كيفيّة أداء العمرة عن الميت

لأداء العمرة صفةٌ وكيفيةٌ يأتي بها من أراد العمرة، ولا تختلف الكيفية فيمن أراد أن يؤدي العمرة عن نفسه، أو عن أحد الأقارب من الموتى أو الأصدقاء، إلّا بالنيّة، وكيفيتها كالآتي:[٤][٥]

  • أن يكون المسلم المُعتمر عن المُتوفى قد اعتمر عن نفسه من قبل.
  • يُستحب للمعتمر عند وصوله إلى الميقات أن يغتسل ويتنظّف، وهكذا تفعل المرأة، وإن كانت حائضاً أو نفساء.
  • يتجرّد الرجال من جميع الملابس المخيطة، ويلبسوا إزاراً ورداءً.
  • ينوي المعتمر الدخول في النسك بقلبه، ويتلفّظ بلسانه، قائلاً: (لبيك اللهم عمرةً عن فلان)، وإن خاف المعتمر المُحرم ألّا يتمكّن من أداء نسك العمرة، يجوز له أن يشترط عند إحرامه، فيقول: (فإن حبسني حابس فمحلّي حيث حبستني)، ثمّ يبدأ المعتمر بالتلبية الواردة عن النبي صلّى الله عليه وسلّم، وهي: (لبّيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إنّ الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك)، ويستمرّ في التلبية حتى يبدأ بالطواف.
  • يقصد المعتمر الحجر الأسود، ويستقبله، ثمّ يستلمه بيمينه، ويقبّله إن تيسّر ذلك من غير أن يؤذي الناس ويزاحمهم، ويقول عند استلامه: (الله أكبر).
  • يطوف المعتمر بالكعبة المشرّفة سبعة أشواطٍ، وعند محاذاة الركن اليماني يستلمه إن تيسّر، ولا يقبّله.
  • يستحبّ للمعتمر أن يرمل؛ بأن يُسرع في المشي مع تقارب الخطى في الأشواط الثلاثة الأولى، ويُستحب للرجل أن يضطبع في طواف القدوم؛ أي أن يجعل وسط ردائه تحت إبطه الأيمن، وطرفي الرداء على كتفه الأيسر، وهذا الفعل خاصٌ بالرجال.
  • يقول المعتمر بين الحجر الأسود والركن اليماني، في كلّ شوطٍ: (رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ).[٦]
  • يتوجّه المعتمر إلى مقام إبراهيم عليه السلام، ومن السنّة أن يصلّي ركعتين خفيفتين خلفه إن تيسّر، وإن لم يتيسّر يصلّي في أي مكانٍ من الحرم.
  • يخرج المعتمر بعد الصلاة إلى الصفا، ويقرأ عند الاقتراب منه، قول الله تعالى: (إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّـهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّـهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ)،[٧] ويرقى على الصفا، ويستقبل القبلة، ويرفع يديه ذاكراً داعياً الله.
  • ينزل المعتمر من الصفا متجهاً إلى المروة، وعندما يصل العلم الأخضر يسرع في المشي، ثمّ يعود إلى المشي بعد تجاوز العلم الأخضر، وهكذا حتى ينتهي المعتمر سبعة أشواطٍ بين الصفا والمروة.
  • يتحلّل المعتمر عند الانتهاء من السعي، ويحلق الرجل رأسه أو يقصّر، والحلق أفضل، والمرأة تقصّر من طرف شعرها قدر أُنملة.


أركان العمرة

لأداء العمرة أركانٌ، يجب على المعتمر اتباعها لتكون عمرته صحيحةٌ، ويُكتب له أجرها، ولكن تختلف الأركان باختلاف المذاهب الفقهية الأربعة، والأركان هي:[٥]

  • ركن العمرة المتفق عليه بين أهل العلم هو الطواف، وأمّا الإحرام فيعدّ ركناً عند المذاهب الثلاثة، وهي: الشافعية، والمالكية، والحنابلة، إلا أنّ الإحرام يعدّ شرطاً على مذهب الإمام أبي حنيفة.
  • أركان العمرة على مذهبي الإمام مالك والإمام أحمد ثلاثة أركانٍ، وهي:
    • الإحرام.
    • الطواف بالبيت الحرام.
    • السعي بين الصفا والمروة.
  • أركان العمرة على المذهب الشافعي خمسة أركانٍ، وهي:
    • الإحرام.
    • الطواف بالبيت الحرام.
    • السعي بين الصفا والمروة.
    • حلق الشعر أو التقصير.
    • الترتيب بين الأركان.


فضل العمرة

وردت الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة التي بيّنت فضل العمرة، منها:[٨]

  • تكفير ذنوب العبد، فعن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي -صلّى الله عليه وسلّم- قال: (العمرةُ إلى العمرةِ كفَّارَةٌ لمَا بينَهمَا، والحجُّ المبرورُ ليسَ لهُ جزاءٌ إلّا الجنَّةُ).[٩]
  • تعمل على إزالة الفقر، عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما، عن النبي -صلّى الله عليه وسلّم- قال: (تابِعوا بينَ الحجِّ والعُمرةِ، فإنَّهُما ينفيانِ الفقرَ والذُّنوبَ، كما ينفي الكيرُ خبثَ الحديدِ).[١٠]


محظورات الإحرام

محظورات الإحرام هي الممنوعات التي يجب على المحرم أن يمتنع عنها؛ بسبب شروعه في الإحرام، وبيان بعضها فيما يأتي:[١١]

  • حلق شعر الرأس، أو تقليم الأظافر، حيث قال الله تعالى: (ولَا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّىٰ يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ).[١٢]
  • استخدام الطيب، أو أياً من أنواع العطور بعد الشروع في الإحرام، لحديث الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- في الرجل الذي وقصته ناقته، فقال: (اغسِلوه بماءٍ وسِدرٍ، وكفِّنُوه في ثَوبيْهِ، ولا تُمِسُّوه طِيباً، ولا تُخمِّرُوا رأسَه، ولا تُحنِّطُوه، فإنَّ اللهَ يبعثُه يومَ القِيامةِ ملبِّياً).[١٣]
  • الجِماع، حيث قال الله تعالى: (الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ ).[١٤]
  • الصيد، فقد قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْتُلُوا الصَّيْدَ وَأَنتُمْ حُرُمٌ).[١٥]
  • لبس المرأة للنقاب، وهو ما تستعمله المرأة لتغطية وجهها، وهو خاصّ بالنساء دون الرجال.
  • لبس العمائم والبرانس والسراويل والقميص والخفاف، فذلك ممّا نهى عنه الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- الرجال دون النساء.


المراجع

  1. سورة البقرة، آية: 196.
  2. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1773، صحيح.
  3. د. عبد السلام حمود غالب (2013-10-17)، "مفهوم الحج والعمرة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-10-7. بتصرّف.
  4. "اعتمر عن نفسك ثم اعتمر عن أبيك المتوفى"، www.islamweb.net، 2001-8-27، اطّلع عليه بتاريخ 2018-10-7. بتصرّف.
  5. ^ أ ب أ. د. عبد الله بن محمد الطيار (2010-2-20)، "صفة العمرة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-10-7. بتصرّف.
  6. سورة البقرة، آية: 201.
  7. سورة البقرة، آية: 158.
  8. د. أمين بن عبد الله الشقاوي (2014-8-19)، "فضل العمرة وصفتها"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-10-7. بتصرّف.
  9. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1773، صحيح.
  10. رواه الذهبي، في سير أعلام النبلاء، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 13/147، حسن.
  11. محمد العثيمين، "محظورات الإحرام"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-10-7. بتصرّف.
  12. سورة البقرة، آية: 196.
  13. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 1079، صحيح.
  14. سورة البقرة، آية: 197.
  15. سورة المائدة، آية: 95.