كيفية التخلص من رائحة العرق عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٣ ، ١٥ مايو ٢٠١٩

تعزيز النظافة الشخصية

من المهم تعليم الأطفال اتّباع عادات النظافة الشّخصية، مثل الاستحمام يومياً وبعد القيام بالأنشطة التي تُسبّب التّعرق، وارتداء ملابس نظيفة، وتغيير الجوارب والملابس الداخلية يومياً.[١]


استخدام منتجات العرق

قد يعتقد الأهل أنّه من المبّكر استخدام منتجات التّعرق لأطفالهم، لكن في الواقع لا يوجد عمر محدّد لاستخدام هذه المنتجات، وقد يحتاج الأطفال بعمر 8 و9 و10 سنوات إلى استخدامه، ويمكن اتّخاذ قرار استخدام منتجات العرق بناءً على ما يعتقده الأهل أنه مناسب لطفلهم، وتنقسم منتجات التّعرق إلى مضادّ العرق (بالإنجليزية: antiperspirant) الذي يمنع التّعرق، ومزيل العرق (بالإنجليزية: deodorant) الذي يزيل الرائحة النّاتجة عن التّعرق، وهنالك منتجات تقوم بالأمرين معاً، وبما أن رائحة الجسم ناتجة عن التّعرق يتنشر استخدام المنتجات التي تتحكم بإنتاجه، ورغم فاعلية مضادات التّعرق إلا أنه من المهم الانتباه لبعض آثارها الجانبية، فمضادات التّعرق التي تحتوي على مواد مثل: كلوريد الألومنيوم، أو الزركونيوم الألومنيوم تقوم بإعاقة أو إيقاف عمل الغدد العرقية، وإذا كان استخدامها بشكلٍ يوميّ، فقد يتوقّف الطفل عن التّعرق كلياً، أو يتعرق بكمياتٍ صغيرة فقط،[٢] ويكون استعمالها ليلاً، ثم غسلها في الصّباح لتقليل تعرّق الإبطين، واليدين، والقدمين.[٣]


طريقة تحضير مزيل عرق للأطفال في البيت

هنالك من يُفضّل الابتعاد عن المنتجات الموجودة في السّوق، وتحضير مزيل عرق طبيعي للأطفال، والطريقة هي:[٢]

  • المكونات:
    • ربع كوب من صودا الخبز.
    • ربع كوب من مسحوق الاروروت (بالإنجليزية: arrowroot).
    • أربع ملاعق كبيرة من زيت جوز الهند.
    • ربع ملعقة صغيرة من زيت عطري، مثل: زيت شجرة الشاي أو اللافندر.
  • طريقة التحضير:
    • تُخلَط المكونات معاً، ثم تُذوَّب وتُصَبّ في عبوة مزيل عرق مستخدَمة، أو وعاء مناسب.
    • يُفضَّل استخدام مزيل العرق المُحضّر منزليّاً أكثر من مرّة خلال اليوم، خصوصاً عند القيام بالنشاطات الرياضية، فقد لا يكون فعالاً بقدر المستحضرات الجاهزة.


استشارة الطبيب

إذا استمرت الرّائحة بعد غسل الملابس جيداً، واستخدام مزيل عرق للأطفال يُنصَح باستشارة الطبيب، وزيارة أخصائيّ تغدية للتأكّد من عدم وجود تأثير للطّعام الذي يتناوله الطّفل على إصدار الرائحة.[٣]


المراجع

  1. Steven Dowshen, MD (4-2017), "When Should Kids Start Using Deodorant?"، kidshealth.org, Retrieved 5-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Valencia Higuera (10-3-2016), "The Top Kid-Safe Deodorants for Sensitive Skin"، www.healthline.com, Retrieved 5-5-2019. Edited.
  3. ^ أ ب The NetDoctor Medical Team (24-4-2014), "Underarm body odour in children"، www.netdoctor.co.uk, Retrieved 5-5-2019. Edited.