كيفية التخلص من مسمار القدم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٩ ، ١٤ مارس ٢٠١٩
كيفية التخلص من مسمار القدم

مسمار القدم

يُعرّف مسمار القدم (بالإنجليزية: Foot Corn) على أنّه تكوّن طبقة صلبة وقاسية من الجلد في القدم كردّ فعلٍ من الجسم نتيجة تعرّض القدم للضغط أو الاحتكاك، وغالباً ما يُلاحظ تكوّن مسامير القدم في أجزاء القدم غير المسؤولة عن حمل الأوزان والأثقال، ومثال ذلك رؤوس وجوانب أصابع القدم، وبين أصابع القدم وخاصةً بين الإصبع الرابع والخامس، وعلى جانب مشط القدم، وهذا لا يمنع احتمالية ظهورها في أجزاء القدم التي تحمل الوزن، وتُعتبر مسامير القدم من المشاكل الجلدية التي تُسبّب الإزعاج والألم وخاصةً في حال تعرّضها للضغط، وغالباً ما يظهر مسمار القدم على شكل طبقةٍ شمعيةٍ شفافةٍ وجافة. وتجدر الإشارة إلى أنّ مسمار القدم قد يُصيب الأشخاص في أيّ عمرٍ، ولكن ترتفع احتمالية الإصابة به بعد تجاوز الخامسة والستين من العمر؛ إذ قد يصيب ما نسبته 20-65% من الأشخاص في هذه الفئة العمرية.[١][٢]


كيفية التخلّص من مسمار القدم

بالاعتماد على حالة مسمار القدم وتأثيره في حياة المصاب يمكن اختيار العلاج المناسب، وفيما يأتي بيان ذلك:[٣]

  • الرعاية الذاتية (بالإنجليزية: Self Care): يُلجأ للرعاية الذاتية في الحالات التي لا يتسبّب بها مسمار القدم بإحداث الألم الشديد أو المشاكل الملحوظة، وتتم الرعاية الذاتية بتحقيق ما يأتي:
    • ارتداء الحذاء الملائم غير الضيق والذي لا يتسبّب بإحداث ضغطٍ على القدم والأصابع خاصةً، وبهذا يقلّ الاحتكاك وتهييج مسمار القدم، فيقلّ ويصغر حجم مسمار القدم. ولكن غالباً ما تحتاج هذه العملية أسابيع إلى أشهر عديدة لتحقيق الهدف المنشود.
    • توسيد المنطقة المصابة بمسمار القدم بقطعة قطنية صغيرة، أو قطعة من الصوف، أو الزبد، أو ما شابه؛ إذ تُباع هذه المستحضرات دون وصفة طبية في الصيدليات.
    • نقع القدم في ماء دافئٍ لتليين المسمار ثم تجفيف القدم، ومن ثمّ فرك مسمار القدم بحجر الخفاف (بالإنجليزية: Pumice stone) بلطفٍ، وبعد الانتهاء من الفرك يتمّ استخدام مرطبٍ على المنطقة المصابة، وتُكرّر هذه العملية كل يومٍ أو أكثر بحسب الحاجة. وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الطريقة في العلاج يُلجأ إليها إذا كان المصاب يُعاني من الألم بسبب مسمار القدم.
    • استعمال منتجات حمض الساليسيليك (بالإنجليزية: Salicylic acid) لتليين مسمار القدم، ويُباع حمض الساليسيليك على شكل مرهم أو سائل دون وصفة طبية، ومن ثمّ استعمال حجر الخفاف لإزالة الجلد الميت، ويجدر أخذ الحيطة والحذر عند استعمال حمض الساليسيليك وذلك لما قد يُسبّبه من ضررٍ للأنسجة والجلد غير المصاب عند تعرّضها له.
  • الرعاية الطبيّة (بالإنجليزية: Medical Care): إذا كان مسمار القدم يُسبّب ألماً ملحوظاً فإنّ الطبيب المختص بعلاج مشاكل الأقدام (بالإنجليزية: Podiatrist) يقوم بإزالة الجلد المتصلّب، وقد يقوم بوصف قطعة تُوضع في الحذاء لتوزيع الضغط والقوة على القدم في حال كان مسمار القدم ناتجاً عن مشاكل خلقية أو إذا كان سببه طريقة المشي والحركة.
  • الجراحة (بالإنجليزية: Surgery): لا يُلجأ للجراحة إلّا بعد تجربة الطرق السابقة والمحاولة الجادة المتكررة لإزالة مسمار القدم، وغالباً ما تقوم الجراحة بتصليح المسبب الأساسيّ والذي غالباً ما يكون تركيب العظام نفسها.


الحالات التي تستوجب مراجعة الطبيب

تجب مراجعة الطبيب في الحالات الآتية:[٤]

  • عند إصابة مسمار القدم بجرحٍ أدى إلى حدوث نزف، وذلك لأنّ الجروح المفتوحة تكون عرضةً للإصابة بالعدوى (بالإنجليزية: Infection).
  • عند خروج الإفرازات من مسمار القدم، وقد تكون هذه الإفرازات سائلاً شفافاً أو قيحاً، وعندها تجب مراجعة الطبيب فوراً؛ إذ إنّ حدوث هذا الأمر يدل على إصابة مسمار القدم بالعدوى.
  • إذا كان الشخص المصاب بمسمار القدم يُعاني من السكري (بالإنجليزية: Diabetes)، أو أمراض القلب (بالإنجليزية: Heart Diseases)، أو أحد أمراض أو مشاكل الأوعية الدموية؛ وذلك لأنّ الاشخاص المصابين بهذه الأمراض معرّضون للإصابة بالعدوى أكثر من غيرهم.


أسباب ظهور مسمار القدم

هناك بعض العوامل التي قد تتسبّب بظهور مسمار القدم ومنها المشاكل والعيوب الخلقيّة كأصابع القدم غير السليمة، والأصابع ذات النوابت العظمية (بالإنجليزية: Bone Spur)، والقفع أو ما يُعرف بأصابع القدم المطرقية (بالإنجليزية: Hammertoe)، وكذلك فإنّ ارتداء الأحذية الضيقة أو غير الملائمة، أو تلك التي تُحدث ضغطاً على أية أجزاء من القدم قد تُسبّب ظهور مسمار القدم كذلك، ومن الجدير بالذكر أنّ طريقة المشي أو الحركة قد تُسبّب مسمار القدم إذا كانت تُسبّب تولُّد الضغط على أجزاء معينة من القدم، وهناك ما يُعرف بالوكعة أو حالات التهاب إبهام القدم (بالإنجليزية: Bunions) التي تظهر عند المفصل في نهاية الإبهام فقد تُسبّب مسمار القدم أيضاً، وتجدر الإشارة إلى أنّ ارتداء الحذاء دون الجوارب (بالإنجليزية: Socks) قد يُولّد احتكاك القدم بالحذاء بشكلٍ ينتج عنه ظهور مسمار القدم.[٢][١]


الوقاية من الإصابة بمسمار القدم

هناك بعض النصائح والطرق التي يجب اتباعها للوقاية من الإصابة بمسمار القدم، ومنها ما يأتي:[٥]

  • غسل القدمين بالماء والصابون كلّ مساء.
  • ارتداء الحذاء والجوارب ذات المقاس الملائم والتي لا تُسبّب الاحتكاك.
  • استخدام مرطبٍ خاصٍ بالقدم بعد غسل القدمين وتجفيفهما بشكلٍ جيّد.
  • شراء الأحذية في الليل وذلك لأنّ الأقدام قد تنتفخ قليلاً خلال اليوم.
  • الفحص الدوريّ للقدم عند الطبيب المختصّ.
  • استعمال حجر الخفاف بشكلٍ دوريٍّ لإزالة الجلد المتصلّب.
  • ارتداء الجوارب النظيفة كل يومٍ واستعمال بودرة التالك (بالإنجليزية: Talcum) لمنع تعرّق القدم.
  • الحرص على قص أظافر القدم بشكل مستقيمٍ وتجنّب قص زوايا الأظافر ليصبح مستواها أقلّ من مستوى أظفر الإصبع ذاته.


فيديو علاج مسمار القدم

بغض النظر عن سبب الإصابة بمسمار القدم، فالنتيجة واحدة، وهو ألم ينبغي التخلص منه. فما هي طرق علاج مسمار القدم؟ :


المراجع

  1. ^ أ ب "Corns and calluses"، www.mayoclinic.org، Retrieved December 2, 2017. Edited
  2. ^ أ ب "Corns"، www.medicinenet.com، Retrieved December 2, 2017. Edited.
  3. "Calluses and corns", www.health.harvard.edu, Retrieved December 2, 2017. Edited.
  4. "Understanding Corns and Calluses -- Symptoms", www.webmd.com, Retrieved December 2, 2017. Edited.
  5. "Corns and calluses: What's the difference and how can I treat them?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved December 2, 2017. Edited.