كيفية الحفاظ على النباتات

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٥١ ، ١٨ يونيو ٢٠١٩
كيفية الحفاظ على النباتات

تسميد النباتات

أظهرت إحدى استطلاعات الرأي الحديثة التي أجرتها الرابطة الوطنية للحدائق العامّة بأنّ غالبية المزارعين لا يقومون بتسميد النباتات المزروعة، على الرغم أنّ التسميد يعدّ أحد أفضل الطرق التي تساعد على تحسين صحة النباتات، ورفع قدرتها على مقاومة الأمراض، وإنتاج الزهور والفاكهة، ويُمكن الحفاظ على النباتات من خلال تزويدها بالأغذية العضوية القابلة للذوبان في الماء، أمّا في حال استخدام السماد الصناعيّ، فيتوجب اتباع الإرشادات الموجودة على علبة المُنتج؛ للتأكّد من استخدامها بشكل صحيح، ولتجنّب استخدام كميات زائدة منها منعاً لحرق النباتات.[١]


وتتوفّر العديد من المُخصبات النباتية العضويّة المتعدّدة الاستخدامات والفعّالة للغاية، ومن الجدير بالذكر أنّه يُنصح بتسميد أصص النباتات مرتين أسبوعياً، واالنباتات الخارجية مرة واحدة كلّ أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، والنباتات الداخلية مرة واحدة أسبوعياً.[١]


سقاية النباتات

سقاية النباتات الخارجية

يجب التأكّد من حصول النباتات المزروعة في الحديقة الخارجية على كمية كافية من المياه، وتختلف كمية المياه التي تحتاجها النباتات باختلاف نوع التربة، والأحوال الجوية للمنطقة المزروعة فيها، وبشكل عام يُنصح بسقاية النباتات من مرتين إلى ثلاث مرات أسبوعياً باستخدام دلو السقاية أو أنظمة الرش، مع مراعاة أن تكون تربة الحديقة رطبة غير مشبعة بشكل مبالغ بالماء، أو جافة جدّاً بحيث تكون مُشقّقة.[٢]


سقاية النباتات الداخلية

يُنصح بتطبيق نظام متوازن من السقاية بالنسبة للنباتات الداخلية، فحصولها على كمية زائدة من الماء سيتسبّب في تعفّن جذورها نتيجةً لسوء الصرف، أمّا قلة الماء فستؤدّي إلى جفافها، ومن الجدير بالذكر أنّ كمية المياه التي تحتاجها النباتات الداخلية تختلف بحسب نوعها، ففي حين تحتاج البعض منها إلى الكثير من الماء، فإنّ بعضها يحتاج إلى السقاية مرة واحدة أسبوعياً كالصبار، وبشكل عام فإنّ معظمها يحتاج للسقاية من 2-3 مرات أسبوعياً، كما يُفضّل سقايتها بالماء الدافئ بدلاً من البارد، لأنّه قد يتسبّب في تضرر الجذور، مع مراعاة إضافة كمية كافية من الماء لها حتى تُصبح التربة رطبة.[٢]


إزالة الأجزاء الميتة من النباتات

النباتات الخارجية

يُنصح بإزالة الأجزاء الميتة أو المريضة من النباتات فور ملاحظتها؛ من أجل تجنّب انتقال المرض لباقي أجزاء النبتة أو للنباتات المجاورة، ويتمّ استخدام مقصّ النباتات لإزالة الأجزاء الهشّة، أو الجافة، أو البنية من النباتات من قاعدتها، ويُفضّل رميها بعيداً بدلاً من تركها في الحديقة؛ كي لا تؤذي النباتات المجاورة لها في حال كونها مريضة بمرض نباتيّ ما.[٢]


النباتات الداخلية

يُفضّل قصّ أو تشذيب الأجزاء الميتة من الأزهار لتشجيع النباتات على إنتاج المزيد من الزهور، وباالنسبة للنباتات التي تحتوي على عدد كبير جدّاً من الفروع والزهور فيُنصح بقصّها مع إبقاء ثُلثي حجمها بدلاً من قضاء وقت طويل في قصّ الفروع والأزهار بشكل فرديّ، وعلى الرغم من أنّ شكلها سيبدو غير جميل في بداية الأمر، إلا أنّها ستنتنج مجموعة من الأزهار والبراعم بمعدّل أعلى.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب Kathy LaLiberte, "Don't Forget to Feed Your Plants"، www.gardeners.com, Retrieved 15-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "How to Take Care of Plants", www.wikihow.com, Retrieved 15-5-2019. Edited.
  3. "How to Take Care of Plants", www.realsimple.com, Retrieved 15-5-2019. Edited.