كيفية تعويد الطفل على النوم مبكراً

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٢٧ ، ٢٠ يونيو ٢٠١٩
كيفية تعويد الطفل على النوم مبكراً

معرفة حاجة الطفل للنوم

لتعويد الطفل على النوم مبكراً يجب أولاً معرفة ما يحتاج جسمه من ساعات للنوم فعلاً، ويُشار إلى أنّ الطفل الذي يتراوح عمره من ست إلى اثنتي عشرة سنة يحتاج من تسع إلى إحدى عشرة ساعة من النوم، بينما يحتاج المراهقون من ثماني ونصف إلى تسع ساعات ونصف لكي يعمل جسمهم بأفضل ما يُمكن.[١]


تحديد وقت الاستيقاظ

لا يُمكن التحكّم في وقت نوم الطفل بشكلٍ مباشر؛ إذ إنّ هذا متعلّق بالساعة البيولوجية للجسم، لكن من الممكن التحكّم في الاستيقاظ، ويكون ذلك بالبدء بإيقاظ الطفل في وقت مبكّر من اليوم قبل أسبوع إلى أسبوعين من الحاجة للوصول إلى النوم المبكّر (قبل بدء الدوام المدرسي بعد العطلة الصيفية مثلًا)، مع الحفاظ على وقت الاستيقاظ المبكّر حتّى خلال العطل نهاية الأسبوع، ومن الجدير بالذكر إمكانية التحكّم في الاستيقاظ المبكّر تدريجياً، بحيث يتم إيقاظهم صباح اليوم التالي بساعةٍ أقلّ بثلاثين دقيقة، وفي اليوم التالي أقلّ أكثر وهكذا.[١]


علاج المشاكل المتعلّقة بالنوم

يُمكن أن يواجه الطفل صعوبةً في النوم مبكراً بسبب بعض المشاكل الصحّية أو السلوكية، مثل: الاستيقاظ في الليل، والشخير، والاستمرار في تأجيل الذهاب إلى النوم، ومقاومة النوم، وصعوبة التنفّس خلال النوم، والتنفّس بصوتٍ عالٍ أو قويّ خلال النوم، أو غيرها.[٢]


مشاركة الطفل

من الأمور المهمة لتعويد الطفل على النوم مبكراً هي مشاركته في وضع الاستراتيجية التي تحقّق ذلك؛ إذ بخلاف ذلك يُمكن أن يرفض تعديل سلوكه؛ فإذا كان كبيراً بما يكفي لإجراء حوار جيّد يُمكن شرح الخطة الجديدة له وسماع اقتراحاته، وإذا كان أصغر سناً يُمكن تقديم بعض الصور التي تُساعده على تعلّم الروتين الجديد، وإظهار بعض التفاصيل المتعلّقة به كتغيير الملابس وتنظيف الأسنان.[٢]


الروتين

يُمكن مساعدة الطفل على النوم مبكراً عن طريق إنشاء روتين يومي يُمكن ممارسته قبل النوم، مثل: تغيير الملابس، وتنظيف الأسنان بالفرشاة، وتناول وجبة خفيفة أو شرب الماء، أو قراءة قصة، أو قراءة كتاب، أو غيرها؛ إذ إنّ لكلّ أسرة اختيار ما يُناسبها من طقوس، ويُشار إلى أنّ هذه الطريقة تعزز شعور الطفل بالأمان والسيطرة، وأخيراً، يُوصى بتحديد ثلاثين دقيقة كحدٍ أعلى للروتين، والحزم بشأن النوم بمجرّد انتهائه.[٢]


إيقاف تشغيل التلفاز

يؤثّر الضوء المنبعث من شاشة التلفاز أو الهاتف أو الحاسوب على إنتاج هرمون الميلاتونين الضروري لتنظيم دورات النوم والاستيقاظ؛ لذا يُنصح بإيقاف تشغيل أي أجهزة قبل ساعتين على الأقلّ من ميعاد النوم، وإخراج أي أجهزة من الغرفة، أو الحفاظ عليها مغلقة تماماً على الأقل.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب "5 Tips for Getting Your Kids to Sleep Earlier", health.clevelandclinic.org,21-8-2015، Retrieved 17-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Dan Brennan (5-12-2017), "9 Ways to Make a Child’s Bedtime Easy"، www.webmd.com, Retrieved 17-5-2019. Edited.
  3. Karen Gill (25-10-2017), "10 Tips to Get Your Kids to Sleep"، www.healthline.com, Retrieved 17-5-2019. Edited.