نقص المناعة عند الأطفال

نقص المناعة عند الأطفال

نقص المناعة عند الأطفال

نقص المناعة عند الأطفال أو عوز المناعة عند الأطفال (Immunodeficiency)، يعني تراجع قدرة الجهاز المناعي أو عجزه التامّ عن القيام بوظيفته المتمثلة بمكافحة الأمراض المعدية، ويُطلق على الأشخاص المصابين بنقص المناعة منقوصي المناعة (Immunocompromised patients)، وعند الحديث عن هؤلاء الأشخاص، لا بدّ من الإشارة إلى أنّهم معرضون بشكل خاصٍّ للعدوى الانتهازية (Opportunistic Infection) سواء كانت بكتيرية أو فطرية أو فيروسية، وعُرفت بهذا الاسم لأنها تستغل ضعف الجهاز المناعيّ.[١][٢]

ويشار إلى أنّ الجهاز المناعيّ يتكون من أنواع عدّة من خلايا الدم البيضاء، لكلٍّ منها وظيفتها المُخصّصة، وعادةً ما تعمل معًا لمحاربة جميع أنواع العدوى، وبذلك فإنّ أيّ مشكلة في أيّ جزءٍ من الجهاز المناعيّ قد تحوّل العدوى البسيطة إلى عدوى خطيرة.[١][٢]

أنواع نقص المناعة عند الأطفال وأسبابها

يوجد نوعان من اضطرابات العَوَز المَناعيّ عند الأطفال وهما كالآتي:[٣]

نقص المناعة الأولي

(Primary Immunodeficiency disorders)، اختصارًا (PIDD)، وهو اضطراب نقص المناعة الذي عادةً ما يولد مع الطفل،[٣][٤] ويؤثر في طريقة عمل الجهاز المناعيّ.[٥]

ويُشار إلى أنّ الأطفال الأكثر عرضةً للإصابة باضطراب نقص المناعة الأوليّ عادةً هم من لديهم تاريخ عائلي لذلك أو الذين ورثوا جينات معينة، إلا أنّ هناك العديد من حالات نقص المناعة الأوليّ مجهولة السبب، ويُصبح اضطراب نقص المناعة الأوليّ أكثر وضوحًا خلال مرحلة الرضاعة أو مرحلة الطفولة، إلّا أنّ بعض اضطرابات نقص المناعة من النوع الأوليّ قد لا يتمّ الكشف عنها حتى سنّ البلوغ بالرغم من وجودها منذ الولادة.[٣][٤]

نقص المناعة الثانوي

(Secondary Immunodeficiency)، أو نقص االمناعة المكتسب (Acquired Immunodeficiency) وهو النوع الأكثر شيوعًا والذي يحدث في مرحلة لاحقة من العمر، وتحدث اضطرابات نقص المناعة الثانوية نتيجة أسباب عديدة مثل:[٣][٦]

  • العدوى الفيروسية.
  • سوء التغذية (Malnutrition).
  • السكري.
  • اضطرابات التمثيل الغذائي (Metabolic disorders) مثل أمراض الكلى.
  • بعض أنواع الأدوية مثل علاجات السرطان.
  • الجراحة.
  • فقدان البروتينات من الجسم.

أعراض نقص المناعة عند الأطفال

إنّ عجز النظام المناعي عن القيام بوظائفه الطبيعية قد يسبّب مشاكلَ خطيرة في أجهزة الجسم المختلفة كالجهاز التنفسيّ، والجهاز الهضميّ، والجهاز العصبيّ، وتشمل هذه المشاكل الخطيرة: تلف الأعضاء واضطرابات أخرى،[٥] وإنّ ظهور الأعراض الآتية يُشير في الغالب إلى الإصابة بمرض نقص المناعة الأولي في حال غياب تشخيص الإصابة بنقص المناعة الثانويّ:[٧][٨]

  • الإصابة بالعدوى الشديدة والمتكررة مثل التهابات الأذن (Ear Infections) أو التهابات الجيوب الأنفية (Sinusitis).
  • التعرض لعدوى تسببها الكائنات الحية التي قد لا يُصاب بها الأشخاص الذين يملكون جهاز مناعي سليم.
  • زيادة مدة الإصابة بالعدوى بمعنى بطء التعافي والشفاء.
  • الإصابة بالعدوى الرئوية (Pneumonia) أكثر من مرتين في السنة.
  • ظهور خرّاجات متكررة في الجلد أو الأعضاء.
  • إصابة مزمنة بعدوى الفم الفطرية والمتمثلة بالسلاق الفطري الفموي (Oral Thrush) بعد عمر السنة.
  • ظهور أعراض وعلامات غير عادية للعدوى الشائعة.
  • ظهور اضطرابات الدم، مثل انخفاض عدد الصفائح الدموية، أو فقر الدم (Anemia).
  • حدوث مشاكل في الجهاز الهضمي، وتشمل التشنجات، والغثيان، والإسهال، وفقدان الشهية.
  • تأخر النمو والتطور.
  • ظهور اضطرابات المناعة الذاتية (Autoimmune Disorders) مثل السكري من النوع الأول، والذئبة (Lupus)، والتهاب المفاصل الروماتويدي (Rheumatoid Arthritis).
  • وجود تاريخ عائليّ للإصابة باضرابات نقص المناعة الأوليّ.

تشخيص نقص المناعة عند الأطفال

يعتمد تشخيص نقص المناعة عند الأطفال على نتائج الاختبارات الأولية التي قد تشير إلى وجود اضطراب معين في الخلية المناعية أو الوظيفة المناعية، وبالاعتماد على ذلك يتمّ إجراء فحوصات إضافية، وتتضمن فحوصات تشخيص نقص المناعة ما يأتي:[١]

  • الاختبارات الأولية:

تشمل الاختبارات الأولية على تعداد الدم الكامل (Complete Blood Count) الذي يقيس أنواع وأعداد خلايا الدم المختلفة، والأجسام المضادة في الدم بأنواعها المختلفة، وقد تشمل الغلوبولين المناعي (Immunoglobulin) وعيار الأجسام المضادة (Antibody titers)، واختبار الجلد للكشف عن فرط التحسس متأخر الظهور، والذي يعدّ أحد أنواع ردّ الفعل المناعي.

  • الاختبارات الإضافية:

وتشمل أنواع أخرى من اختبارات الدم والخلايا واختبارات جينية لطفرات معينة،[١] وفي بعض الحالات قد يُلجأ للاختبارات التصويرية مثل الرنين المغناطيسي (MRI) والتصوير المقطعي المحوسب (CT-scan).[٩]

علاج نقص المناعة عند الأطفال

تتضمن الخطة العلاجية لعلاج نقص المناعة تحقيق ثلاثة أهداف، تتمثل بعلاج العدوى الموجودة، ومنع العدوى في المستقبل، واستبدال أو تقوية الأجزاء التالفة أو المفقودة من جهاز المناعة،[١] ويشمل علاج نقص المناعة عند الأطفال ما يأتي:

  • المضادات الحيوية وغيرها من مضادات الميكروبات، التي تُصرف من قِبَل الطبيب.[٩]
  • حقن الأجسام المضادة الوريدية والمتمثلة بالغلوبولين المناعي الذي يعزّز ويقوّي الجهاز المناعي.[٩]
  • زراعة خلايا الدم الجذعية (Blood Stem Cell Transplantation) أو أنواع أخرى من الخلايا الجذعية، ويشمل هذا الإجراء نقل خلايا الدم الجذعية السليمة المُتبرع بها إلى الشخص المصاب لتتمّ إعادة تكوين خلايا الدم السليمة، بما فيها خلايا الدم البيضاء وأجزاء أخرى من الجهاز المناعي بهدف إنشاء نظامٍ مناعيٍّ جديد،[٥][٩] ومن الجدير ذكرهُ أنّ الخلايا الجذعية هي نوع من الخلايا قادرٌ على التمايز إلى أنواع مختلفة من الخلايا في الجسم.[١٠]
  • العلاج التغذوي، بحيث يتمّ زيارة أخصائيّ التغذية للتأكد من حصول الطفل على العناصر الغذائية المناسبة للبقاء بصحة جيدة.[٥]
  • العلاج الطبيعيّ والوظيفيّ إذا كان مناسبًا للطفل، ويمكن إجراؤه مع المختص لممارسة مهام معينة من شأنها تقوية عضلات الجسم، والمحافظة على رشاقته.[٥]

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج "Immune Deficiency Disorders (Pediatric)", www.columbiadoctors.org, Retrieved 25/12/2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Primary Immunodeficiency", www.childrenshospital.org, Retrieved 29-3-2022. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث James Fernandez (Dec 2019), "Overview of Immunodeficiency Disorders"، www.merckmanuals.com, Retrieved 25/12/2020. Edited.
  4. ^ أ ب "Primary Immunodeficiency Disorders (PIDD)", Www.uvahealth.com, Retrieved 25/12/2020. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج "Primary Immunodeficiency Diseases", www.dukehealth.org,01/22/2018، Retrieved 25/12/2020. Edited.
  6. Kamar Godder, MD (December 18, 2020), "Immune Deficiency Syndromes"، www.nicklauschildrens.org, Retrieved 25/12/2020. Edited.
  7. Dr. Ira Shah, "Primary Immunodeficiency Diseases"، www.pediatriconcall.com, Retrieved 25/12/2020. Edited.
  8. "Primary immunodeficiency", www.mayoclinic.org,Jan. 30, 2020، Retrieved 25/12/2020. Edited.
  9. ^ أ ب ت ث "Primary Immunodeficiency Disorders in Children", www.uchicagomedicine.org, Retrieved 25/12/2020. Edited.
  10. "Stem Cells", Www.medlineplus.gov, Retrieved 25/12/2020. Edited.
568 مشاهدة
للأعلى للأسفل