كيفية زراعة الجزر

كتابة - آخر تحديث: ١٦:٢٦ ، ٥ يناير ٢٠٢٠
كيفية زراعة الجزر

الجزر

يعدُّ الجزر (بالإنجليزية: Carrots) أحد النباتات الجذرية التي تنتمي لعائلة الخيميات (بالأنجليزية: Apiaceae )، ويحمل الاسم العلمي (Daucus carota)، ويتواجد الجزر بألوانٍ مختلفة، فمنه الأبيض، والأرجواني، والأصفر، والأحمر، بالإضافة للون البرتقالي الذي يُعتبر الأكثر شهرةً وشيوعاً وأكثر الأنواع احتواءاً على البيتا كاروتين (بالإنجليزية: Beta-carotene)، كما أن له أنواعاً مختلفة فمنه الجزر المحلي الذي نشأ في أسيا الوسطى، والجزر البرّي الذي يعود في نشأته إلى كلٍ من أوروبا، وشمال أفريقيا، وغرب أسيا.[١]


يُعد الجزر من محاصيل المواسم الباردة؛ فمن الممكن زراعته في أوائل فصل الربيع وإبقائه في الأرض طوال فصل الصيف ليتم حصاده بداية فصل الخريف، وقد يحتاج الجزر إلى موسمين زراعيين ليتم زراعته وحصاده، كما يُمكن أن يتم زراعة الجزر وحصادة في موسمٍ واحد؛[١][٢] إذ يتم إنتاج الجزر التجاري خلال موسمٍ واحد، كما يُمكن الحصول على الجزر الصغير والذي يُعرف باسم (بالإنجليزية: Baby carrots) عن طريق حصاد الجزر قبل اكتمال نضجه، أو عن طريق إنتاج سُلالات من هذا النوع.[١] يتكوّن الجزر من جزءٍ ينمو فوق الأرض والذي ينتج وردة مكوّنة من 8-12 ورقة، وجذر صالح للأكل والذي ينمو تحت الأرض وهو عبارة عن جزء مخروطي الشكل في الغالب، ويبدأ الجزر نموه بزهرة صغيرة بعدّة ألوان كالأبيض، والأحمر، والبنفسجي، وبطول 2مم تقريباً، ثم ينمو إلى أطوال تتراوح بين 5-50سم.[٢]


يحتوي الجزر على العديد من العناصر الغذائية؛ فهو يحتوي على نسبة عالية من البيتا كاروتين، والألياف، والبوتاسيوم، إضافةً إلى احتوائه على العديد من الفيتامينات مثل فيتامين C، وفيتامين K، ويتم الاستفادة منه من خلال طبخه أو إعداد وجبات خفيفة، كما يُمكن أن يُؤكل كخضار نيئة ومع السلطات.[١]


كيفية زراعة الجزر

اختيار الصنف

يتكوّن جذر الجزر من جزأين وهما اللحاء والذي يُمثل قشرة الجزر ولُب الجزر، وعادةً ما يكون الجزر ذو اللّحاء السميك واللون البرتقالي هو الأفضل، وقد تمّ تصنيف الجزر اعتماداً على شكل الجذر إلى أربعة أصنافٍ رئيسية، ولكل صنف أنواع مختلفة وهي كالآتي:[٣]

  • الجذر المُدبب: يكون قطر الجذر السفلي أقل بكثير من قطره العلوي في هذا الصنف؛ إذ إن القطر يقل تدريجياً من المنطقة العلوية التي تُعرف باسم التاج إلى المنطقة السفلى، ومن أنواعه:
    • الدانفرس: (بالإنجليزية: Danvers)، لهذا النوع شكلٌ مخروطي، كما أنه برتقالي اللون، ويتراوح قطره عند التاج من (5.1-6.4)سم، ويصل طول الجذر من (15.2-17.8)سم عند النضج، ويتميز هذا النوع بجودة عالية عند بداية الحصاد، لكن مع مرور الوقت فإن جودته تقل، إذ إنه يصبح ذو ملمس ليفيّ.
    • الإمبراتور: (بالإنجليزية: Imperator)، وهو أكثر الأنواع نمواً وتسويقاً، ويتراوح قطره عند التاج من (3.2-5.1)سم، ويتراوح طول الجذر من (17.8-30.5)سم عند النضج، ويتميز الجذر بجودة عالية قبل النضوج الكامل، لكن عند النضج الكامل يصبح خشبي الملمس.
  • الجذر الحاد: يتناقص في هذا الصنف قطر الجذر من الأعلى إلى الأسفل كباقي الأصناف، لكن لا تصل الحافة إلى الشكل المُدبب؛ إذ تكون الحافة في الأسفل حادة وليست مُدببة، ومن أنواعه جزر الشانتيناي، (بالإنجليزية: Chantenay carrots)، الذي له شكلٌ مخروطي ولونه برتقالي فاتح من الخارج، أما اللُّب فلونه أحمر فاتح، ويتراوح قطره عند التاج من (5.1-6.4)سم، ويتراوح طول الجذر من (11.4-14)سم عند النضج.
  • الجذر الأسطواني: يختلف هذا الصنف عن المُدبب والحاد في شكله الأسطواني، فهو غير مدبب وغير حاد من الحافة السُفلى، ومن أنواعه جزر النانت: (بالإنجليزية :Nantes)، الذي يتم زراعته في حديقة المنزل، وهو أسطواني الشكل، ويتميّز بأن له لحاءً سميكاً ذو لون برتقالي فاتح، ويصل قطره عند التاج إلى 3.8سم، أما طول الجذر فيتراوح من (15.2-17.5)سم.
  • الجذر الكروي: يشمل هذا الصنف أنواعاً من الجزر ذو الشكل المستدير وأنواعاً ذات أشكالٍ حادة، وفي الأصناف الدائرية يتساوى طول قطر الجذر مع طول الجذر نفسه والذي يصل إلى 3.8 سم، ويفضّل زراعته في التربة الثقيلة، كما يُفضّل أن يتم حصاده قبل الوصول إلى مرحلة النضوج الكامل، حتى لا تبدأ منطقة التاج العلوية بالاخضرار، ومن أنواع هذا الصنف جزر أمستردام: (بالإنجليزية: Amsterdam)، الذي يعدُّ مناسباً لإنتاج الجزر (بيبي)، كما يتم إنتاج هذا النوع لأغراض التقطيع والتجميد، ويتراوح قطره عند التاج من (6.4-7.6)سم، بينما يتراوح طول الجذر من (1.3-1.9)سم.


ينبغي مُراعاة عدة معايير عند اختيار أحد الأصناف، إلى جانب الاهتمام بالحصول على محصولٍ ذو نوعً جيد وكمية جيدة، ومن هذه المعايير:[٣]

  • ضرورة الاهتمام بنمو منطقة القمة للجزر، إذ يتم استخدام القمم لإزالة الجزر من الأرض عند الحصاد باستخدام الحصادات.
  • يفضَّل الجزر الطازج ذو اللون البرتقالي الغامق وذو القطر القصير، أي الجزر الرفيع.
  • الانتباه لأن يكون المحصول جميعه تقريباً بنفس الطول والشكل ونفس درجة النضج، مما يُساعد على تسويقه.
  • الاهتمام بطريقة تعبئة الجزر وأن يكون ذو مظهرٍ جميل.


اختيار الأرض

ينبغي أن تتوفر عدّة شروط عند اختيار الأرض المناسبة لزراعة الجزر فيها؛ ليتم الحصول على محصول من الجزر ذو كفاءة عالية، وهي كالآتي:

  • التربة: من المهم توفير تربة بشروط مناسبة لزراعة الجزر ومن أهم هذه الشروط:[٤][٥]
    • توافر رطوبة عالية في أعماق التربة.
    • احتوائها على نسبة مناسبة من المواد العضوية.
    • توافر تربة بدرجة حموضة تتراوح من 6 إلى 6.8، ويجوز اختيار تربة بدرجة حموضة تتراوح من 5.5 إلى 7.5؛ لكن بشرط توفير نيتروجين بشكلٍ معتدل، إذ إن زيادة نسبة النيتروجين في التربة تؤدي إلى تفرّع وتشعُّب الجذر مما يؤدي لتشوّهه.
    • وجود تصريف جيد للماء.
    • خلوّها من الحجارة أو أي عوائق أخرى، كي لا تعيق نمو الجذور.
    • توفير تربة رملية طميّه خصبة، أو تربة طينية فهما مثاليتان لزراعة الجزر.
    • أن تكون ذات تهوية جيدة.
    • أن تكون التربة بعمقٍ مناسب.
  • أشعة الشمس: ينبغي أن يكون الموقع مُعرّضاً لأشعة الشمس، مع امكانية تعرّضه أحياناً للظل.[٤]
  • الري المنُتظم: يجب اختيار موقع يُمكن توفير أساليب الرّي فيه وبشكلٍ منتظم.[٥]


تجهيز الأرض

يعتبر من المهم خلال هذه المرحلة تجنّب استخدام أي وسيلة لحراثة الأرض تزيد من الضغط على التربة الأمر الذي يؤثر على النمو بالشكل السليم، ويبين الآتي الخطوات الواجب اتباعها لتجهيز الأرض المراد زراعتها:[٣]

  • إزالة أي عوائق في التربة وتفكيكها لعمقٍ يتراوح بين (30.5-35.6)سم باستخدام المحراث، مع مُراعاة تفكيك المناطق المضغوطة في أنواع التربة المضغوطة، حتى لا تُعيق نمو وتمدُّد الجزر.
  • تقسيم التربة إلى عدّة صفوف لزراعة البذور فيها.
  • إعداد مكان مناسب لزراعة البذور باستخدام أدوات ومعدّات مناسبة لهذا الغرض، وتجنّب استخدام أدوات تضغط على التربة.
  • ترك مكان الزراعة فترة قصيرة من الزمن قبل البدء بزراعة البذور فيه.


الزراعة والرعاية

يعيش الجزر ضمن درجات حرارة باردة؛ فهو ينمو ضمن درجة حرارة تتراوح بين (15.6-23.9) درجة مئوية أثناء النهار، كما أنه يتحمّل درجة حرارة تتراوح بين (7.2-10) درجة مئوية مساءاً؛ فالجزر لا يتحمّل درجات الحرارة المرتفعة، فهي تؤثر على جودته، بالإضافة إلى أنها تُغير لونه ويصبح أكثر خشونة. يُعد الجزر من النباتات الثنائية الحول، أي أنه يكمل دورة حياته خلال موسمين متتاليين، لكن يُمكن إنتاج الجزر التجاري خلال موسم واحد، ويُمكن البدء بزراعة الجزر في فصلي الصيف والربيع، وعند زراعة الجزر من المهم مُراعاة الأمور الآتية:[١]

  • تحديد نوع البذور إن كانت مكشوفة أم مُغلّفة.
  • زراعة البذور بكثافة عالية لزيادة فرصة الحصول على محصول بكميات كبيرة، مع التأكد من كفاية المساحة لتلك البذور والتأكد من إمكانية تدفُّق الهواء بالمرور خلالها حتى لا تؤدي إلى إصابة البذور بالأمراض أو التأثير على حجم الجزر، وبشكلٍ عام فإن الجزر المُخصص للبيع في الأسواق يتم زراعته بمعدل 900,000 بذرة لكل فدّان (4,200م2)، أما الجزر الصغير (البيبي) يتم زراعته بمعدّل (1.5-1.9) مليون بذرة لكل فدّان.
  • تحديد العمق المثالي لزراعة كل بذرة والذي يتراوح من (0.32-0.64)سم، وضرورة الانتباه إلى أن لا يزيد العمق عن 1.27سم.[٦]
  • يُفضل زراعة البذور عندما تكون درجة حرارة التربة تساوي 10 درجات مئوية أو أكثر، إلا أنه يمكن زراعتها عندما تكون درجة حرارة التربة تساوي 7 درجات مئوية على الأقل.[٦]
  • ري التربة بكمية مناسبة من الماء قبل البدء بزراعة البذور لضمان رطوبة التربة، ومن المهم عدم الإفراط في الماء عند الري، لأن ذلك يؤثر في نمو الجذر وحدوث تشققات فيه، ومن الممكن استخدام مُستشعر لمراقبة رطوبة التربة من أجل التحكم في كمية الماء اللازمة للري بشكلٍ مناسب.[٦]
  • الحفاظ على رطوبة التربة إلى حين نمو الشتلات لارتفاع يصل إلى 2.54سم على الأقل.[٧]
  • إزالة الأعشاب الضارة وخصوصاً الأعشاب الصغيرة عن طريق مبيدات الأعشاب، والتي تكون ذات فعالية عند التقيُّد بتعليماتها، وغالباً ما يتم رشها قبل وقت الظهيرة.[٨]
  • الري المنتظم للبذور، مع مُراعاة تقليل كمية الماء عند قُرب نضج المحصول أي عندما يصل حجم الجزر تقريباً إلى 0.75% من الحجم الناضج وذلك لعدم تعريض الجزر للتشققات.[٧]
  • استخدام النيتروجين في التربة الخفيفة وبكمية مناسبة لزيادة جودة المحصول.[٧]


الحصاد

يتم حصاد الجزر المراد إعادة تصنيعه عندما يصل قطره من الأعلى إلى 3.8سم على الأقل، ويتم حصاد الجزر الطازج لغايات التسويق عندما يصل قُطر الجذر من 1.9سم إلى 3.2سم، أمّا الجزر الصغير (البيبي) فإن القطر المثالي لحصاده يتراوح من 0.64سم إلى 1.3سم، وينبغي حصاده قبل أن يصل طول قطره إلى 1.9سم، ويتم حصاد الجزر عن طريق إزالته من التربة بسحبه للأعلى ثم وضعه في صناديقٍ كبيرة، وتجدر الإشارة إلى أن محصول الجزر لغايات إعادة التصنيع ينتج بين (12-14) طن لكل فدان (4200م2)، وقد يصل إلى 30 طن لكل فدّان، أما الجزر الطازج لغايات التسويق فينتج بين (8-12) طن لكل فدان، وقد يصل إلى 20 طن لكل فدّان، أما الجزر الصغير فيتم إنتاج بين (4-6) طن لكل فدان، وقد يصل إلى (8-20) طن لكل فدّان.[٨] ويبين الآتي بعض المعلومات والإرشادات المتعلقة بعملية الحصاد وما بعدها:[٣]

  • تأجيل الحصاد: يُمكن أن يتعرض المحصول للتلف عند تأجيل الحصاد، ويعود السبب إلى وجود الطفيليات التي تدخل بشكل غير طبيعي إلى داخل المنتج عن طريق النسيج الخارجي، ممّا يُسبب تدمير هذا النسيج أو إضعافه.
  • تخزين المحصول: يعدُّ تخزين الجزر بعيداً عن أنواع المحاصيل التي تنتج مادة الإيثيلين كالشمام والتفاح أمراً مهماً؛ إذ إن الجزر نبات حسّاس لهذه المادة، فهي تؤثر على نكهة الجزر وتُكسبه نكهة مُرّة، ومن الممكن أن يتعرّض المحصول لعددٍ من الأمراض نتيجة سوء التخزين كمرض العفن الرمادي، والعفن المائي الناعم، والعفن الأسود البكتيري، ولتقليل الخسائر الناتجة عن التخزين ينبغي اتباع الآتي:
    • تخزين المحصول في حاويات تخزين نظيفة ومُعقمة.
    • الحرص أثناء التعامل مع الجزر، لمنع إصابتها عن طريق العدوى.
    • حصاد الجذور بشكلٍ صحيح.
    • حفظ الجزر في درجة حرارة مناسبة وثابتة وتزيد عن الصفر مئوي.


أهم الأمراض والآفات التي تصيب الجزر

  • لفحة الأوراق البكتيرية: وهي عبارة عن جرثومة تصيب الجزر بسبب استخدام أدوات ري مُلوثة، أو بسبب وصول مياه الأمطار إلى النباتات عبر الأدوات الملوثة، ممّا يعمل على انتشار هذه الجرثومة، وتظهر هذه الجرثومة بدايةً على شكل بقع صفراء تنتشر على النبات وعلى الزوايا، ثمّ تنتشر بأشكالٍ غير منتظمة وتصبح بنية اللون ومليئة بالماء وتحيطها هالة صفراء، وتصبح على شكل كرة مشوّهة بسبب تخزينها للماء، وتصبح المنطقة التي توجد عليها هذه البقع هشة، ومن طرق الوقاية من هذا المرض:[٢]
    • اختيار بذور نقيّة وغير ملوثة بأي من مسببات المرض.
    • الاهتمام بنظافة أدوات الري بشكلٍ مستمر.
  • العفن القطني: وهو عبارة عن فطر يُصيب الجزر، ويظهر على شكل بقع ناعمة من الآفات الغارقة بالماء على كلٍ من الجذر والتاج. ثمّ تنمو هذه الفطريات وتتحوّل إلى فطريّات رقيقة بيضاء اللون وتنتشر في جميع الأنسجة المصابة، ويظهر هذا المرض بسبب تواجد الفطريات في التربة وعند ري هذه التربة بالماء وعدم تصريفها لفترة تزيد عن الأسبوعين تصبح هذه التربة مناسبة لانتقال الفطر إلى النبات، ومن طرق الوقاية من هذا المرض:[٢]
    • حراثة التربة لعمقٍ مناسب من أجل تفكيكها وتوفير تهوية جيدة لها.
    • إزالة أوراق الجزر كي لا تمنع وصول الهواء للتربة.
    • اعتماد أساليب الري بالتنقيط لعمق (5-8)سم تحت الأرض ليتم التحكم بكمية الماء.
  • البياض الدقيقي: تتسبب الفطريات الموجودة في الجو بهذا المرض والتي تنتشر لمسافاتٍ طويلة، وعند إصابتها للنبات تظهر على شكل بودرة تتوزّع على أجزاء النبات، ممّا يُسبب ظهور عدوى والتهاب شديد يؤدي إلى تشوّه الجزر. وتزيد نسبة الإصابة بهذا المرض في حالة وجود رطوبة عالية ودرجات حرارة معتدلة ومناطق ظل، ومن طرق الوقاية من هذا المرض:[٢]
    • توفير حماية للنباتات لمنع الفطريات من الوصول إليها، كاستخدام الكبريت في بداية الموسم.
    • تجنّب التسميد الزائد للنبات.
    • اختيار أصناف قادرة على التحمّل.
  • ذبابة صدأ الجزر: وهي عبارة عن حشرة تهاجم الجزر وتترك نُدباً به وتُشكّل ما يشبه الأنفاق مع إفراز مادة الصدأ، وهي عبارة عن مادة هشة (مهروسة) ملونة، وللوقاية من هذا المرض ينبغي اتباع الآتي:[٢]
    • تغطية النباتات بأغطية مناسبة قبل أن تضع الحشرات بيوضها على الجزر.
    • حصاد جميع الجزر وعدم ترك أي جزرة في التربة عند حصاد المحصول في فصل الشتاء.
  • سوسة الجزر: وهو عبارة عن ظهور أنفاق وتعرّجات على الجزر مما يُسبب ذبوله وبالتالي موته، وللوقاية من هذا المرض من المهم اتباع الخطوات الآتية:[٩]
    • حماية النباتات من الفطريات والطُفيليات والحشرات.
    • إزالة النباتات المُصابة كي لا تؤثر على النباتات السليمة.
    • التناوب في زراعة المحاصيل.
  • قافزات الأوراق: تبدأ أعراض المرض الناتج عن قافزات الأوراق باصفرار الأوراق، وتتحول مع الوقت إلى اللون البرونزي ممّا يجعلها تتقطّع بسهولة، كما تظهر الكثير من البراعم الخضراء على النبات، إضافةً لظهور شعر على الجذر ويصبح ذو طعمٍ مر، وقد يتطوّر هذا المرض إلى ظهور العفن على كل الجذر، وفي حالة انتقال العدوى إلى الجزر في وسط مرحلة نموه يؤدي ذلك إلى موته بسبب تفشّي الآفات إلى جميع أجزاء النبتة، ويمكن الوقاية من هذا المرض عن طريق الآتي:[١٠]
    • إزالة النباتات والأعشاب المُصابة لأنها تنقل العدوى للمحصول السليم، ومع ذلك ينبغي عدم الاعتماد على هذه الطريقة وحدها لأن المرض قد ينتقل بعدّة طرق.
    • تجنُّب زراعة الجزر بالقرب من المحاصيل أو الأعشاب غير المعالجة، واستخدام أغطية لتغطية هذه النباتات في حالة تم زراعتها بالقُرب منها.
    • استخدام مواد كيميائية صناعية كالبيروثرويدات من مرتين إلى ثلاث مرات خلال الأسبوع وبكميات مناسبة عند هطول الامطار، وإيقافه قبل ثلاثين يوماً من الحصاد.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج "Carrots", fsi.colostate.edu,8-2019، Retrieved 7-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "Carrot", plantvillage.psu.edu, Retrieved 7-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Commercial Production and Management of Carrots", extension.uga.edu, Retrieved 7-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب " Carrots", www.gardening.cornell.edu, Retrieved 7-12-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Carrot", aggie-horticulture.tamu.edu, Retrieved 7-12-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت "OPTIMISING CROP ESTABLISHIMENT IN PROCESSING CARROTS", www.utas.edu.au, Retrieved 5-1-2020. Edited.
  7. ^ أ ب ت " How to Grow Carrots", www.canr.msu.edu,19-5-2016، Retrieved 7-12-2019. Edited.
  8. ^ أ ب "Commercial Carrot Production", web.archive.org, Retrieved 5-1-2020. Edited.
  9. "Carrot Production", afghanag.ucdavis.edu, Retrieved 7-12-2019. Edited.
  10. "Aster Leafhopper", vegento.russell.wisc.edu, Retrieved 7-12-2019. Edited.