كيفية علاج آثار حب الشباب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٥ ، ٣٠ يونيو ٢٠١٨
كيفية علاج آثار حب الشباب

حب الشباب

يعاني معظم الشباب في فترة من العمر من ظهور الحبوب في مناطق مختلفة من الجسم مثل الوجه أو الظهر أو أعلى الذراعين وهو ما يسبب الانزعاج عادة للكثير من الناس، وقد يسبب لهم الإحراج أو قد يعطي انطباعًا سيئًا عن اهتمام الشخص بنظافته، وبالرغم من أن للمحافظة على النظافة الشخصية دورَا كبيرًا في الحد من مشكلة حب الشباب إلا أن عدم الحفاظ على النظافة لا يعتبر السبب الوحيد وراء ظهور هذه الحبوب والبثور، فهناك العديد من العوامل الأخرى التي تلعب دورًا هامًا، حيث تظهر هذه الحبوب أساسًا نتيجة النشاط الزائد للغدد الدهنية والمسامات الموجودة في البشرة، كما أن للعامل الوراثي دورًا هامًا في زيادة هده الحبوب وتحديد أماكن ظهورها، بالإضافة إلى ذلك فإن النظام الغذائي والتوتر النفسي والإفراط في استخدام مستحضرات التجميل ونقص الفيتامينات الضرورية لصحة البشرة كلها عوامل تساهم في زيادة حب الشباب، وفي هذا الموضوع نتحدث عن كل عامل من هذه العوامل بالتفصيل ونتطرق إلى طرق العلاج والوقاية من حب الشباب.[١]


أسباب حب الشباب

قبل الحديث عن علاج حب الشباب والتخلص من آثاره، يجب علينا بداية أن نتطرق للأسباب التي تؤدي إلى ظهور حب الشباب لدى كثير من الناس، وبالتالي يمكننا معرفة الحلول المناسبة لكل حالة وفقًا للسبب المؤدي لظهور الحبوب، هناك عوامل محددة تؤدي غالبًا إلى ظهور حب الشباب في مراحل مختلفة من العمر لدى الشباب، وهذه العوامل هي:[٢]

  • العامل الوراثي: يعتبر ظهور حب الشباب من الأمراض المرتبطة بالبشرة الدهنية، إلا أن هذا لا يمنع ظهورها عند من يملكون بشرة جافة أو مختلطة، ويعزى السبب وراء ظهورها إلى نشاط الغدد الدهنية والتي غالبًا ما يكون العامل الوراثي سببًا وراء نشاطها الزائد، حيث تفرز هذ المسامات كمية أكبر من المواد الدهنية التي تتجمع في مسامات البشرة وتظهر على شكل الحبوب، أو قد تكون هذه المسامات مغلقة مما يمنع تصريف الدهون إلى الخارج، فتبقى الدهون متجمعة تحت البشرة أو في قنوات الغدد الدهنية.
  • الجراثيم: تواجد الجراثيم بصورة طبيعية في كل مكان بما في ذلك البشرة، وبرغم أن هذه الجراثيم بشكلها الطبيعي لا تسبب ظهور الحبوب إلا أنها عندما تتفاعل مع المواد الدهنية الموجودة في البشرة فإنها تتحلل وتتفاعل معها منتجة مواد تؤدي إلى تهيج البشرة وظهور الحبوب نتيجة لهذه التفاعلات الكيميائية.
  • الأطعمة: بالرغم من الطعام لا يعتبر سببًا رئيسيًا لمشكلة حب الشباب، إلا أنّ الطعام غير الصحي والمشبع بالدهون والسكريات غالبًا ما يزيد المشكلة سوءًا، فالشوكولاتة والحلويات والمشروبات الغازية والمكسرات كلها مواد تزيد من إفراز الدهون في البشرة مما يؤدي إلى ظهور حب الشباب، لذلك يفضل التقليل من الكميات التي تتناولها من هذه المواد والتنويع في نظامك الغذائي بحيث يحتوي على حصص كافية من الخضروات والفواكه الطازجة ومنتجات الحليب واللحوم والأسماك والنشويات بمقادير مناسبة للتقليل من حب الشباب في البشرة.
  • الجفاف: لعلك قد لا حظت أن حب الشباب يزيد مع قلة تناولك للسوائل وخصوصًا الماء، فشرب الماء يساعد على ترطيب البشرة وإعادة التوازن لها، كما أنّه يساعد في غسل الجسم وتنظيفه والتخلص من المواد الدهنية الزائدة الموجودة، والإهمال في شرب الماء يؤدي إلى جفاف البشرة مما يحفز الغدد لإفراز المزيد من الدهون لترطيبها فتظهر الحبوب، لذلك احرص على شرب كمية كافية من الماء، أي بمعدل 8 أكواب من الماء تقريبًا كل يوم، لتمنح بشرتك الترطيب اللازم وتتجنب ظهور الحبوب فيها.
  • التوتر النفسي: يلعب العامل النفسي دورًا كبيراً في التأثير على صحة الجسم بما في ذلك ظهور حب الشباب، فالتوتر والإجهاد النفسي يزيدان من مشكلة حب الشباب، لذلك احرص على الاسترخاء بين فترة وأخرى لتتجنب الأمراض العديدة المرتبطة بالتوتر الدائم ولتقلل ظهور حب الشباب، يمكنك مثلًا الذهاب إلى مكان هادئ تفضله، أو أن تقضي بعض الوقت مع الأشخاص الذين تحبهم، ويمكنك القيام بتمارين الاسترخاء والتنفس لتساعد جسمك على التخلص من التوتر، وأحيانًا يكون السهر سببًا في توتر الجسم، لذلك يفضل أن تحصل على قدر كاف من النوم يوميًا لتساعد جسمك على الاسترخاء.
  • استخدام مستحضرات التجميل: إنّ استخدام مستحضرات التجميل بشكل مستمر يمكن أن يؤدي إلى إغلاق المسامات التي تتنفس البشرة من خلالها كما أنه يؤدي إلى تراكم المواد الدهنية في القنوات الخاصة بالغدد أو تراكمها تحت سطح الجلد، لذلك يفضل تنظيف البشرة من هذه المستحضرات بشكل جيد بعد الانتهاء منها، وعدم الذهاب إلى النوم إلا ببشرة نظيفة وخالية تمامًا من أي بقايا لمستحضرات التجميل، وغالبًا فإن المستحضرات رديئة النوع تؤدي إلى تفاقم مشكلة حب الشباب والإضرار بالبشرة بشكل كبير، فبالرغم من أن النساء قد يستخدمن المستحضرات المختلفة بغرض إخفاء هذه الحبوب، إلا أنها لا تعتبر حلاً بل غالبًا ما تزيد من سوء المشكلة.
  • نقص الفيتامينات: تحتاج البشرة إلى العديد من الفيتامينات لتبقى بصحة جيدة ولتظهر بمظهر صحي، وأهم هذه الفيتامينات هو فيتامين "أ"، لذلك فإن عدم الحصول على المقدار الكافي من هذا الفيتامين يؤدي إلى الإضرار بالبشرة وظهور مشاكل عديدة فيها من ضمنها حب الشباب، لذلك يجب الحرص على تناول هذا الفيتامين من مصادره المختلفة مثل: الخضروات وخصوصًا الجزر والسبانخ والبقدونس، والفواكه المختلفة وخصوصًا الشمام والمشمش، كما يمكن الحصول على هذا الفيتامين من البيض وكبد العجل أو الكبد البقري، فاحرص على إدخال هذه الأطعمة إلى نظامك الغذائي اليومي.


الوقاية والعلاج

هناك بعد الخطوات البسيطة التي يمكنك اتباعها لتجنب ظهور حب الشباب أو التخلص منه، وهذه الخطوات هي:[٣]

  • المحافظة على نظافة البشرة: فالجراثيم الموجودة على البشرة غالبًا ما تكون السبب في ظهور الحبوب خصوصُا عند تفاعلها مع المواد الدهنية، لذلك يجب تنظيف البشرة بغسول مناسب لنوع البشرة، ويفضل تجنب المواد رخيصة الثمن ورديئة الجودة لأنها تؤدي إلى زيادة المشكلة بدلاً من حلها، ولكن من المهم أن لا يفرط المصاب بغسل الوجه لأنه بذلك يحرم البشرة من زيوتها الطبيعية ويؤدي إلى جفافها وبالتالي ظهور المزيد من الحبوب، ويجب أن تتخلص المرأة جيدًا من بقايا مستحضرات التجميل الموجودة على البشرة لتسمح للمسامات بالتنفس والعمل بشكل طبيعي.
  • الحماية من أشعة الشمس: فالتعرض لأشعة الشمس يلعب دورًا كبيرًا في تهيج البشرة وظهور مشاكلها المختلفة، وبرغم من أن لأشعة الشمس الصباحية فائدة كبيرة جدًا للبشرة فهي تمدها بفيتامين "د" اللازم لصحتها، إلا أن التعرض للشمس وقت الظهيرة يسبب ظهور حب الشباب.
  • عدم الإفراط في حلاقة الذقن: فحلاقة الذقن لدى الشباب الذين يعانون من هذه المشكلة يمكن أن يزيد المشكلة سوءًا خصوصًا إذا كانت هذه الحلاقة مستمرة، فهي قد تؤدي إلى تسلخ البشرة وخدش هذه الحبوب أو جرجها مما يزيد من المشكلة ويترك آثارًا غير محببة.


لذلك احرص على تجنب الأسباب التي تؤدي إلى تهيج البشرة وظهور الحبوب كالتعرض لأشعة الشمس أو الإفراط في حلاقة الذقن أو ترك مواد التجميل على البشرة والإهمال في تنظيفها، وتأكد من الحصول على ما يكفي من الماء والفيتامينات المختلفة يوميًا لتتخلص من حبوب الشباب وآثارها وللحصول على بشرة صافية.[٣]


المراجع

  1. Christian Nordqvist, "What you need to know about acne"، medicalnewstoday, Retrieved 9-6-2018. Edited.
  2. Gary W. Cole, MD, FAAD, "What causes acne?"، medicinenet, Retrieved 9-6-2018. Edited.
  3. ^ أ ب " How to Get Rid of Acne", wikihow, Retrieved 9-6-2018. Edited.