كيفية علاج الرضوض

كتابة - آخر تحديث: ١٧:١٣ ، ٢٣ مارس ٢٠٢١
كيفية علاج الرضوض

كيفية علاج الرضوض منزليًا

تنتج الرضوض (بالإنجليزية: Bruises) بسبب انفجار بعض الأوعية الدموية نتيجةً لإصابة جلدية في الغالب، ورغم اختفاء الرضوض من تلقاء نفسها عادةً، ولكن يمكن تخفيف الألم المصاحب لها وتقليل ظهور أثرها على الجلد باتّباع بعض الإجراءات المنزلية، ومنها ما يأتي:[١]


الثلج

إنّ تطبيق كمادات الثلج على مكان الرضة يقلل من تدفق الدم إليها، ممّا يقلّل من الالتهاب والتورم الناتجين، إضافةً إلى أنّه يخفف من النزيف الحاصل في الجلد فيقلل ذلك من حجم الرضة، وتجدر الإشارة إلى أهمية مراعاة لف الثلج بقطعة قماش مناسبة، وذلك لحماية الجلد من خطر الإصابة بحروق الثلج (بالإنجليزية: Iceburn) أو قضمة الصقيع (بالإنجليزية: Frostbite)، وهي أمورٌ قد تحدث عند تعرض الجلد المباشر لأي مصدر شديد البرودة، ويُنصح بوضع كمادات الثلج لمدة تصل إلى 15-20 دقيقة في كل مرة، ولعدة مرات يوميًا.[٢][٣]


الحرارة

قد يساعد تعريض المنطقة المصابة للحرارة الخفيفة بعد تشكّل الكدمة على تخفيف الألم وإرخاء العضلات المشدودة، بالإضافة إلى أنّ الحرارة تعزّز الدورة الدموية، لذلك فإن وضع كمادات دافئة على مكان الرضة يزيد تدفق الدم إلى المنطقة، ممّا يساعد على إزالة الدم المتجمع في مكان الرضة، ويُشار إلى أنّ يمكن نقع الجزء المصاب بالماء الدافئ إن أمكن، أو استخدام الكمادات الدافئة كمصدر للحرارة.[١]


الضغط

قد يساهم التأثير بضغطٍ على منطقة الرضة، من خلال لفها بضمادة مرنة مثلًا، على تخفيف الألم وشدة الرضة وتقليل التورم، إذ إنّ ضغط الأنسجة يمنع أي تسرب من الأوعية الدموية.[١]


رفع المنطقة المصابة

يُنصح برفع المنطقة المصابة بحيث تكون أعلى من مستوى القلب، وفي الحقيقة وُجد أنّ موقع الرضة قد يؤثر في حجمها، فمثلًا إذا كانت المنطقة المصابة بمستوى أقل من مستوى القلب، فقد يسهّل ذلك تجمّع الدم هناك، الأمر الذي قد يجعل حجم الرضة أكبر، ويحدث عكس ذلك إذا كانت الرضة بمستوىً أعلى من مستوى القلب، ويُشار إلى أنّ رفع المنطقة المصابة قد يخفف الضغط الواقع عليها، الأمر الذي يساعد المصاب على الراحة والاسترخاء فيسرّع ذلك الشفاء، إضافة إلى أنّه يخفف الألم ويقلل من تجمّع السوائل في منطقة الرضة.[١][٤]


إراحة المنطقة المصابة

قد يساعد اتباع النصائح الآتية في توفير الراحة للمنطقة المصابة:[٤][٥]

  • تجنّب تدليك منطقة الرّضة، فقد يزيد التدليك من تمزق الأوعية الدموية تحت الجلد، ممّا يوسع حجم الإصابة ويزيدها سوءًا.
  • تثبيت المنطقة المصابة بجبيرة أو من خلال اللف.
  • تجنّب ممارسة التمارين الرياضية وتمارين الإطالة خلال فترة الإصابة مالم يقترح الطبيب غير ذلك.


مسكنات الألم

يمكن استخدام بعض مسكنات الألم خلال هذه الفترة، خصوصًا إذا كانت هذه الرضوض مؤلمة أو متورّمة، وتُعد مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (بالإنجليزية: NSAIDs) خاصة التي تُباع بدون وصفة طبية، مثل الآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen) أو النابروكسين (بالإنجليزية: Naproxen) من العلاجات المناسب استخدامها في هذه الحالة، لكن بشكلٍ عام إنّ الألم المصاحب للرضوض يخفّ تدريجيًا بعد ثلاثة أيام من الإصابة.[٤]


علاج الرضوض طبيًا

لا يوجد علاج طبي مخصص للرضوض غير الأساليب المذكورة أعلاه، لكن في حال كان المصاب يستخدم أدوية مميعة للدم، فقد يُجري الطبيب اختبارات للدم لتحديد ما إذا كانت أدويته بحاجة إلى تعديل، وكذلك إذا لم تتعافى الرضوض بعد مرور فترة تزيد عن 3-4 أسابيع من الإصابة، أو لوحظ أي زيادة في تورمها أو في الألم المصاحب لها، فقد يشير ذلك إلى حدوث تجمع للدم تحت الجلد، أو ما يُعرف بتكون ورم دموي (بالإنجليزية: Hematoma)، في هذه الحالة قد يصرّف الطبيب هذا الورم الدموي.[٦]


دواعي مراجعة الطبيب

يُنصح بمراجعة الطبيب في الحالات الآتية:[٧]

  • وجود تاريخ عائلي لسهولة ظهور الرضوض أو النزيف.
  • سهولة ظهور الرضوض، ووجود تاريخ مرضي للإصابة بنزيف شديد.
  • ظهور الرضوض بشكل مفاجئ، مع عدم وجود تاريخ مرضي لذلك.
  • وجود تورّم مؤلم جدًا في منطقة الرضة.
  • شعور مستمر بالألم بعد مرور ثلاثة أيام من التعرض لإصابة بسيطة.
  • حدوث نزيف غير طبيعي في أماكن أخرى مثل اللثة أو الأنف.
  • تكوّن ورم دموي في مكان الرضة.
  • ظهور رضوض كبيرة أو مؤلمة بشكل متكرر دون سبب واضح، خاصةً إذا كانت تظهر في منطقة الجذع أو الظهر أو الوجه.


ويُشار إلى وجود أعراض قد تدل على وجود مشاكل أكثر خطورة مثل: أمراض في الدم، أو مشاكل تتعلق بتخثر الدم، ومن هذه الأعراض ما يأتي:[٨]

  • عدم تحسن الرضوض بعد أسبوعين من الإصابة.
  • اشتباه بوجود كسر في العظام، أو عدم القدرة على تحريك أحد المفاصل.
  • صعوبة في الرؤية أو في تحريك العينين، وذلك في حال الإصابة برضوض بمكان قريب من العين.


فيديو كيف أزيل آثار الرضوض؟

هي إصابة تتعرض لها مناطق في الجسم نتيجة اصطدام المنطقة بشيءٍ معين، فكيف يمكن إزالة آثار الكدمات؟ :


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Emily Cronkleton (1-6-2017), "10 Ways to Get Rid of Bruises"، www.healthline.com, Retrieved 3-3-2021. Edited.
  2. Kathryn Watson (12-4-2018), "What Is a Contusion?"، www.healthline.com, Retrieved 3-3-2021. Edited.
  3. John P. Cunha, DO, FACOEP (14-1-2020), "Contusion vs. Hematoma"، www.emedicinehealth.com, Retrieved 3-3-2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت Neha Pathak (1-9-2020), "How to Get Rid of Bruises"، www.webmd.com, Retrieved 3-3-2021. Edited.
  5. Zawn Villines (23-1-2019), "What to know about contusions"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 4-3-2021. Edited.
  6. John P. Cunha, (2-6-2020), "Bruises (Bruising)"، www.emedicinehealth.com, Retrieved 4-3-2021. Edited.
  7. "Bruise: First aid ", www.mayoclinic.org, Retrieved 4-3-2021. Edited.
  8. Mary L. Gavin (8-2018), "Bruises"، kidshealth.org, Retrieved 4-3-2021. Edited.