كيف أتخلص من الكآبة

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢١ ، ١٨ أكتوبر ٢٠١٦
كيف أتخلص من الكآبة

الكآبة

يواجه الإنسان الكثير من الضغوطات والمتاعب الحياتية التي تُسبّب له الكثير من المشاكل الجسديّة والنفسيّة ومنها الكآبة، والتي هي عبارة عن مزيج من مشاعر الوحدة، والحزن، والشعور بالرفض، والعجز، وعدم القدرة على مواجهة الآخرين والمشاكل.


تُسبب الكآبة الكثير من الارتباك والاختلال في أفكار الشخص وحالته المزاجية، مما يؤدي إلى فَقدْه ثقته بنفسه وبالأشخاص المحيطين به، كما تعتبر الكآبة سبباً في اختلال توازن الشخص الجسديّ، والعاطفيّ، والنفسيّ.


كيفيّة التخلّص من الكآبة

  • عدم المكوث طويلاً في المنزل ومحاولة الخروج منه، فعند الشعور بالكآبة يُفضل الخروج من المنزل والذهاب إلى أماكن مختلفة وجديدة، كالذهاب إلى المنتزه، أو المطعم برفق الأصدقاء أو دونهم، أو زيارة الأقارب والأهل.
  • المشاركة في النشاطات البسيطة أو المسابقات، أو النوادي المخلتفة، حيثُ تساعد هذه الطريقة في خروج الشخص من عزلته، وإبعاد الأفكار السلبية والمزعجة عنه.
  • التقرب من الأشخاص المرحين والذين يُشكّلون مصدراً للفرح والراحة النفسية للشخص، والابتعاد عن الأصدقاء السيّئين والأنانيّين الذين يزيدون من وتيرة الأفكار السلبيّة والكئيبة لدى الشخص.
  • محاولة التخلُّص من أفكار عدم الرضا عن النفس، والتفكير بشكلٍ إيجابيّ، والقيام ببعض الأمور المسليّة كمشاهدة التلفاز، أو قراءة كتاب، أو الذهاب إلى السينما، أو إلقاء نظرة على الصور التي تجمع الشخص بمن يُحبّهم.
  • النوم والنهوض باكراً، فهي وسيلة وطريقة جيّدة لتجديد نشاط الجسم، والقيام بالأنشطة والمهام التي تُشعر الشخص بالراحة والتغيير، كما أنّ النوم في الصباح لفترة طويلة وعدم النوم ليلاً يُسببان الكآبة، ويزيدان من التوتر النفسيّ.
  • الاستمتاع بالنظر إلى المناظر الطبيعيّة والتأمّل بجمالها، فالطبيعة تُعطي شعوراً بالراحة، وتُخفّف من التوتر والضغط النفسي.
  • ممارسة التمارين الرياضية البسيطة مدّة ثلاثين دقيقة على الأقلّ، خصوصاً اليوجا فهي تساعد الجسم على الاسترخاء، حيثُ ترتبط بتمارين التنفّس التي تساعد في تخفيض معدلات هرمون الكورتيزون الذي تُفرزه الغدّة الكظرية والمسؤولة عن الإجهاد.
  • الاهتمام بتناول الأطعمة والأغذية الصحية الغنية بالفيتامينات والمعادن؛ فمثلاً نقص أحماض أوميجا 3، أو الزنك، أو الكروم، أو فيتامين د، أو فيتامين B12 سبباً في إصابة الجسم بالاكتئاب؛ لذا على الشخص التركيز على تناول غذاء متوازن ومتنوّع حتى يُحسّن من مزاجية وحالة الشخص النفسية.
  • على المصاب بالاكتئاب محاولة الثرثرة مع الشخص المناسب وعدم الكتمان، كما يمكنه محاولة الكتابة عما يشعر به الشخص، فهي وسيلة جيّدة ومريحة للتخلّص من العواطف المدمّرة والمزاج السيئ، حيثُ يوصى أطباء النفس بالكتابة اليوميّة مدّة خمس عشرة دقيقة على الأقلّ.