كيف أتخلص من مسمار القدم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٧ ، ١٤ مارس ٢٠١٩
كيف أتخلص من مسمار القدم

مسمار القدم

يتمثّل مسمار القدم (بالإنجليزيّة: Foot Corn) بوجود طبقاتٍ صلبةٍ متكتّلةٍ من الجلد في أجزاءٍ من القدم، تظهر على شكل بقعٍ صفراء خشنةٍ وقاسيةٍ، تتحسس من اللمس، وتتسبب بالألم عند ارتداء الأحذية، حيث تحدث بسبب تعرّض القدم للضغط والاحتكاك بشكلٍ مستمر؛ كارتداء الأحذية الضيقة، أو الوقوف والمشي لفتراتٍ طويلة، بالإضافة إلى تأثير وزن الجسم في الضغط على القدم، وتجدر الإشارة إلى أنّ أبرز الأجزاء المعرّضة للإصابة بمسمار القدم هي؛ جوانب القدم، وقاع القدم، وما بين أصابع القدم.[١]


التخلص من مسمار القدم

الإجراءات العلاجية المنزلية

يعتبر التخلص من الأحذية الضيقة والتي لا تتناسب مع القدم أول خطوة في علاج مسمار القدم، وفي الحقيقة، يمكن التعامل مع مسمار القدم في المنزل غالباً،[١] وفي ما يأتي بعض الإجراءات العلاجية المناسبة:

  • أولاً: نقع القدمين في وعاء يحتوي على الماء الدافئ والملح الإنجليزي (بالإنجليزيّة: Epsom salt)، ثم تجفيف القدمين بالتربيت عليهما باستخدام منشفةٍ نظيفة، يليها ترطيب القدمين بمرطّبٍ مناسبٍ أو زبدة الكاكاو، أو زيت الخروع (بالإنجليزيّة: Castor oil)، ويتم تكرار هذه الخطوات بشكلٍ يوميّ حتى يصبح المسمار طريّاً وغير مؤلم، ويمكن بعد ذلك إزالة بعض طبقات الجلد عبر فرك المسمار بلطفٍ باستخدام حجر الخفّاف، أو باستخدام مبرد الأظافر في حال كان المسمار بين أصابع القدم، وفي الحقيقة، قد يحتاج الفرد لتكرار هذه العملية لبضعة أسابيع قبل التخلص من المسمار بالكامل.[١]
  • ثانياً: تغطية المسمار بمسندٍ خاص لتخفيف الضغط الواقع على المسمار ويمكن الحصول على هذه المساند التي تسمى بـ Corn pads من الصيدليات.[١]
  • ثالثاً: يمكن استخدام المنتجات المحتوية على حمض الساليسيليك (بالإنجليزيّة: Salicylic acid)، أو اليوريا (بالإنجليزية: Urea)، أو لاكتات الأمونيوم (بالإنجليزيّة: Ammonium lactate)، والتي لا تحتاج إلى وصفة طبية، وفي الحقيقة، إنّ استخدام حمض الساليسيليك يعتبر العلاج الأساسي لمسمار القدم؛ حيث تسبب هذه المادة إذابة طبقة الكيراتين البروتينية المكوّنة للمسمار والجلد الميت المحيط به، وتتوفر هذه المادة بعدّة أشكالٍ صيدلانيةٍ مثل؛ الكريمات، واللاصقات، والمساند، أو على شكل سائل يُطبّق بالقطّارة، وتجدر الإشارة إلى أنّ استخدام المنتجات المحتوية على تركيزٍ عالٍ من حمض الساليسيليك يتطلّب وصفةً طبية،[٢] وفي الحقيقة، قد لا ينصح بعض الأطباء باستخدام العلاجات المحتوية على حمض الساليسيليك والمتوفرة في الصيدليات دون وصفة طبية، وذلك لأنّ الاستخدام الخاطئ لهذه الأدوية قد يؤدي إلى حروقٍ كيميائيةٍ في الأنسجة السليمة المحيطة بالمسمار، وقد يتسبب بالعدوى والقُرَح الجلدية لدى الأفراد المصابين بمرض السُّكري (بالإنجليزية: Diabetes)، أو نقص التروية الدموية في القدمين، أو تنميل القدمين.[٣]


الإجراءات العلاجية الطبية

من الضروري مراجعة الطبيب المختص في علاج مشاكل الأقدام (بالإنجليزيّة: Podiatrist)، لا سيّما عند وجود مسمارٍ مزعجٍ، وعدم اختفاءه بعد استخدام العلاجات المنزلية، أو في حال ظهور أي من علامات العدوى مثل؛ زيادة حدّة الألم، والقيح، والانتفاخ، والاحمرار، أمّا بالنسبة لمن يُعاني من بشرة ضعيفة ورقيقة، أو مشاكل نقص التروية الدموية في القدمين، بما في ذلك الذين يعانون من مرض السُّكري، أو مرض الشرايين المحيطية (بالإنجليزية: Peripheral artery disease)، عليهم مراجعة الطبيب فور ظهور المسمار دون تجربة العلاجات المنزلية في هذه الحالات،[٤] وفيما يأتي أبرز الإجراءات التي يجريها الطبيب لعلاج مسمار القدم:[٤][٥]

  • تقليم الجلد الزائد: يمكن أن يزيل الطبيب الجلد السميك من خلال كشط أو تقليم المسمار الكبير باستخدام مشرطٍ طبّيٍ داخل العيادة، ويجدر التنبيه إلى ضرورة تجنّب إجراء هذه العملية في المنزل، فقد يؤدي ذلك إلى حدوث عدوى خطيرةٍ في الأنسجة المحيطة بالمسمار.
  • وصف الأدوية: يمكن أن يصف الطبيب المضادات الحيوية في حال كان هناك عدوى في منطقة مسمار القدم، وقد يصف أدوية حمض الساليسيليك على شكل جل، أو لصقات، أو غيرها، حيث يعطي الطبيب تعليمات للمريض عن كيفية استخدام هذه الأدوية، وإرشاده إلى الإجراءات التي يجب أن يؤديها في المنزل، وذلك بما يتناسب مع حالة المريض، وتجدر الإشارة إلى أنّه في حال كان المريض يعاني من تشوُهٍ مُعيّنٍ في القدم يؤدي إلى تكرار تكوّن مسامير القدم، قد يوصي الطبيب باستخدام ضبانٍ طبّي وهو ضبان يُبطّن الأحذية ويكون مخصّصاً ليساعد على تقليل المشاكل الناتجة عن تشوّه القدم.
  • إجراء عملية جراحية: قد ينصح الطبيب عند الضرورة بإجراء عمليةٍ جراحيةٍ، تهدف إلى تعديل استقامة العظم وتصحيح أي تشوه فيه يُسبّب الاحتكاك وتكوُّن المسامير في جزءٍ مُعيّنٍ من القدم.


الإجراءات الوقائية

هناك مجموعة من الإجراءات التي تساعد على التقليل من احتمالية تكوّن مسمار القدم، ومن أهمّها ما يأتي:[٢][٤]

  • غسل القدمين كلّ مساء بالماء والصابون مع استخدام فرشاة خشنة.
  • استخدام مُرطبٍ خاصٍ للقدمين، وذلك بعد غسل القدمين وتجفيفهما بشكلٍ جيّد.
  • ارتداء الأحذية والجوارب المناسبة والمريحة للقدمين؛ بحيث لا تحتك بالجلد بصورةٍ مؤذية، بالإضافة إلى ضرورة أن تتناسب الأحذية مع حجم القدمين في المساء؛ حيث إنّه من الطبيعي أن تنتفخ القدمين قليلاً في نهاية اليوم.
  • التعامل مع أي ألمٍ أو تهيّجٍ يُصيب القدمين فور ظهوره.
  • فحص القدمين بصورةٍ دوريةٍ عند أحد أخصائيي القدم.
  • تقليم أظافر القدمين بشكلٍ مستقيمٍ لكامل الظفر، وتجنّب قصّ الزوايا أو الحوافٍ.
  • إزالة الجلد الصلب في القدمين بلطفٍ باستخدام حجر الخفاف أو مبرد القدم بانتظام.
  • ارتداء جوارب نظيفة بشكلٍ يومي، واستخدام بودرة التلك للمحافظة على القدمين من التعرّق.
  • استخدام أحد مساند القدم التي تسمى بـ Foot pads على الجزء المعرّض لتكوّن المسامير، وهناك عدّة أنواع للمساند منها ما يأتي:
    • المساند المصنوعة من الفوم أو فروة الخُلد، والتي تلصق على المناطق المعرّضة لتكوّن المسمار.
    • مساند توضع بين أصابع القدم.
    • مساند مثقوبة من المنتصف تساعد على إعادة توزيع الضغط حول المسمار.
    • مساند على شكل ضبان توضع داخل الأحذية لدعم كامل القدم وتقليل الضغط عليها.


فيديو علاج مسمار القدم

بغض النظر عن سبب الإصابة بمسمار القدم، فالنتيجة واحدة، وهو ألم ينبغي التخلص منه. فما هي طرق علاج مسمار القدم؟ :



المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Jerisha Parker Gordon (5-4-2017), "Treating and Preventing Foot Corns"، www.healthline.com, Retrieved 8-10-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Christian Nordqvist (21-12-2017), "All about corns and calluses"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 8-10-2018. Edited.
  3. Lisa Bernstein (27-3-2017), "Understanding Corns and Calluses -- Diagnosis and Treatment"، www.webmd.com, Retrieved 8-10-2018. Edited.
  4. ^ أ ب ت Melissa Conrad Stöppler (26-7-2018), "Corns"، www.medicinenet.com, Retrieved 8-10-2018. Edited.
  5. Mayo Clinic Staff (9-3-2018), "Corns and calluses"، www.mayoclinic.org, Retrieved 8-10-2018. Edited.