كيف أتقرب إلى الله في شهر رمضان

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٠٦ ، ١٣ يناير ٢٠٢١
كيف أتقرب إلى الله في شهر رمضان

كيفية التقرّب إلى الله في رمضان

الصيام في رمضان

يُعدّ الصيام من أفضل العبادات التي تُقرّب إلى الله -تعالى-؛ لما له من الآثار العظيمة التي تعود على صاحبها في الدُنيا والآخرة؛ كتزكية النفس، وصلاح القلب، وحفظ الجوارح من الشرّ، وتكفير السيّئات، ودخول الجنّة، بالإضافة إلى أنّ الله -تعالى- اختصّه بين العبادات بإضافة جزاءه إلى نفسه، بقوله على لسان النبيّ -عليه السلام-: (كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ له، إلَّا الصِّيَامَ، فإنَّه لي وأَنَا أجْزِي به)؛[١] وهذا يدُلّ على عظمته وشرفه، ومُضاعفة ثوابه، كما أنّ الصيام جُنّة؛ يُبعد صاحبه عن الشهوات والآثام وبالتالي عن النار، قال -عليه السلام-: (الصِّيَامُ جُنَّةٌ)،[٢] كما أنّه سبب من أسباب إجابة الدُعاء،[٣] ويكتب الله -تعالى- الصائم من الصدّيقين والشهداء، فقد جار رجل إلى النبيّ -عليه السلام- فقال: (يا رسولَ اللهِ أرأيتَ إن شَهدتُ أنْ لا إلهَ إلَّا اللهُ وأنَّكَ رَسولُ اللهِ وصلَّيتُ الصَّلواتِ الخمسِ وأدَّيْتُ الزَّكاةَ وصُمْتُ رمضانَ وقُمْتُه فمِمَّنْ أنا ؟ قال : من الصِّدِّيقينَ والشُّهداءِ)،[٤] والصيام سبب لمغفرة الذنوب -كما ورد في الحديث في العنوان الأوّل-.[٥]


الصلاة في رمضان

يُعدّ قيام الليل بالصلاة من السُنن الثابتة عن النبي -عليه الصلاة والسلام- بالقول والفعل، كما أنّ صلاتها مع الإمام والبقاء معه إلى حين انصرافه يكتب الله -تعالى- لفاعل ذلك أجر قيام الليل كاملاً، قال -عليه السلام-: (من قامَ معَ الإمامِ حتَّى ينصرفَ فإنَّهُ يعدلُ قيامَ ليلةٍ)،[٦][٧] ولأداء صلاة قيام الليل في رمضان -تُسمّى بالتراويح- العديد من الفوائد، وبيانها فيما يأتي:[٨]

  • قيامه شرفٌ للمؤمن؛ لحديث النبي -عليه الصلاة والسلام-: (شرَفَ المؤمنِ قيامُ اللَّيلِ).[٩]
  • قيامه علامة من علامات الصالحين؛ لمداومتهم والصبر عليه، وهو سبب للبُعد عن المعاصي والذُنوب؛ لحديث النبي -عليه الصلاة والسلام-: (عليكُم بقيامِ اللَّيلِ ، فإنَّهُ دَأْبُ الصَّالِحينَ قبلَكُم ، و قُربةٌ إلى اللهِ تعالى ومَنهاةٌ عن الإثمِ و تَكفيرٌ للسِّيِّئاتِ ، ومَطردةٌ للدَّاءِ عن الجسَدِ).[١٠]
  • قيامه سببٌ لُمباهاة الله -تعالى- أمام الملائكة بعباده المصلّين، وهو طريق لمحبّته، قال -عليه السلام-: (ثلاثَةٌ يحبُّهُمُ اللهُ عزَّ وجلَّ، ويَضْحَكُ إليهِمْ، ويَسْتَبْشِرُ بِهمْ: الذي إذا انْكَشَفَتْ فِئَةٌ؛ قاتَلَ ورَاءَها بِنفسِهِ للهِ عزَّ وجلَّ ، فَإِمَّا أنْ يُقتلَ، وإِمَّا أنْ يَنْصُرَهُ اللهُ ويَكْفيهِ، فيقولُ اللهُ: انظُروا إلى عَبدي كَيْفَ صَبَّرَ لي نفسَهُ! والذي لهُ امرأةٌ حَسْناءُ وفِرَاشٌ لَيِّنٌ حَسَنٌ؛ فَيَقُومُ مِنَ الليلِ، فيقولُ: يَذَرُ شَهْوَتَهُ، فَيَذْكُرُنِي ويُناجِينِي، ولَوْ شاءَ رَقَدَ)،[١١] كما أنّه سبب لنور الوجه والقلب.


ذكر الله وقراءة القرآن في رمضان

تُستحبّ مُدارسة القُرآن ليلاً في شهر رمضان؛ لما في ذلك من الانقطاع عن الشواغل والهموم، وذلك أقرب إلى خُشوع القلب واللسان، وأقرب إلى التدبُّر؛ لفعل النبي -عليه الصلاة والسلام- مع جبريل -عليه السلام- في الحديث الذي ورد عن ابن عبّاس -رضي الله عنه- قال: (كانَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أجْوَدَ النَّاسِ، وكانَ أجْوَدُ ما يَكونُ في رَمَضَانَ حِينَ يَلْقَاهُ جِبْرِيلُ، وكانَ جِبْرِيلُ يَلْقَاهُ في كُلِّ لَيْلَةٍ مِن رَمَضَانَ، فيُدَارِسُهُ القُرْآنَ)،[١٢] يقول الإمام ابن رجب: إنّ هذا الحديث فيه دلالةٌ على استحباب مُدارسة القُرآن في شهر رمضان، والإكثار من تلاوته، والإجتماع لأجل ذلك، وعرض المسلم تلاوته على من هو أحفظ منه؛ فقد كان الصحابة الكرام -رضي الله عنهم- يجتهدون في رمضان بتلاوة القُرآن، وكان الإمام الزُهري يقول: رمضان شهر القُرآن وإطعام الطعام، وأمّا ابن الحكم فكان يقول عن الإمام مالك: إنّه كان يترك قراءة الحديث ومُجالسة العُلماء؛ ليتفرّغ لتلاوة القُرآن.[١٣]


وأمّا الأذكار والأدعية فيجب على المُسلم تعلّمها والعمل بها؛ لما في ذلك من مُضاعفة أجرها في شهر رمضان، وهي أقرب إلى القبول؛ فيحرص الإنسان على سؤال الله -تعالى- لدخول الجنّة والنجاة من النّار؛ لأمر النبي -عليه الصلاة والسلام- بذلك لأنّها المآل، قال -عليه السلام-: (اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ الجنَّةَ وما قرَّبَ إليها من قَولٍ أو عملٍ ، وأعوذُ بِكَ منَ النَّارِ وما قرَّبَ إليها من قولٍ أو عملٍ)،[١٤] وأن يدعو أيضاً للإسلام والمُسلمين بالنصر والتمكين؛ لأنّه شهرٌ يُظنّ فيه استجابة الدُعاء.[١٥][١٦]


العمرة في رمضان

بيّن النبي -عليه الصلاة والسلام- أنّ العُمرة في رمضان تعدل حجّة من حيث الأجر والثواب، لقوله لأحد نساء الأنصار: (فَإِذَا كانَ رَمَضَانُ اعْتَمِرِي فِيهِ، فإنَّ عُمْرَةً في رَمَضَانَ حَجَّةٌ)،[١٧] وهذا الحديث عامّ لجميع المُسلمين، وفيه دلالةٌ على شرف العبادة وزيادتها بشرف الوقت، واستحضار القلب فيها، والإخلاص فيها كذلك.[١٨]


عبادات اجتماعية أخرى

لصلة الرحم وخاصّةً في رمضان العديد من الفضائل التي تعود على صاحبها بالخير في الدُنيا والآخرة؛ فهي شعار للإيمان بالله -تعالى- واليوم الآخر، لحديث النبي -عليه الصلاة والسلام-: (ومَن كانَ يُؤْمِنُ باللَّهِ واليَومِ الآخِرِ فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ)،[١٩] وهي سبب في زيادة عُمر ورزق الإنسان، بالإضافة إلى البركة في العُمر والجسم والعقل،[٢٠] وصلة الرحم تكون على عدّة أنواع، وليست مُقتصرة على نوعٍ واحدٍ فقط، وهي الصلة بالمال، أو بالجاه، أو العمل البدنيّ، وقد تكون بتقديم النُصح والمشورة، أو بالزيارة، أو بالدُعاء، أو بالشكر؛ فيُستحبّ للمُسلم أن يصل رحمه بجميع هذه الأنواع ويضع كُلّ نوعٍ منها في موضعه؛ فقد يكون أحد أرحامه بحاجة إلى الدُعاء أكثر من المال وآخر بالعكس.[٢١]


ومن العبادات الإجتماعيّة التي يُمكن للمُسلم فعلها في شهر رمضان الصدقة، وقد بيّن النبي -عليه الصلاة والسلام- أنّها في رمضان أفضل من فعلها في باقي الشُهور، للحديث الذي يرويه ابن عبّاس -رضي الله عنه- من فعل النبي -عليه الصلاة والسلام- قال: (كانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَجْوَدَ النَّاسِ بِالْخَيْرِ وَكَانَ أَجْوَدَ مَا يَكُونُ فِي رَمَضَانَ حِينَ يَلْقَاهُ جِبْرِيل)،[١٢] والجود أعمّ وأعظم من الصدقة؛ فهو إعطاء ما ينبغي لمن يستحقّه؛ فرمضان شهر الجود والصدقة؛ لما فيه من كثرة نعم الله -تعالى- وزيادتها على عباده.[٢٢]


أهمية التقرب إلى الله في رمضان

يُعدّ القُرب من الله -تعالى- مصدر السعادة الحقيقيّة، وطريق الحياة الطيبة؛ لأنّ كُلّ شيءٍ بيده؛ فهو ملك الملوك،[٢٣] وقد جاءت الكثير من الأدلّة التي تُبيّن ذلك؛ كقوله -تعالى-: (إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ * فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِرٍ)،[٢٤] وقوله -تعالى-: (وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ * أُولَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ * فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ * ثُلَّةٌ مِنَ الْأَوَّلِينَ * وَقَلِيلٌ مِنَ الْآخِرِينَ)،[٢٥][٢٦] ويُعدّ قيام شهر رمضان من الإيمان وهو من الأعمال التي تُقرّب العبد من خالقه؛ لقول النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (مَن قَامَ رَمَضَانَ إيمَانًا وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ).[٢٧][٢٨]


المراجع

  1. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبو هريرة ، الصفحة أو الرقم: 1904، صحيح.
  2. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1894 ، صحيح.
  3. عبد الله بن صالح القصير (1421هـ )، تذكرة الصوام بشيء من فضائل الصيام والقيام وما يتعلق بهما من أحكام (الطبعة الثانية)، السعودية: وزارة الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، صفحة 17-19. بتصرّف.
  4. رواه الألباني، في صحيح الترغيب، عن عمرو بن مرة الجهني، الصفحة أو الرقم: 361، صحيح.
  5. سعيد بن علي بن وهف القحطاني، فضائل الصيام وقيام صلاة التراويح - مفهوم، وفوائد، وفضائل، وخصائص، الرياض: مطبعة سفير، صفحة 49-51، جزء 1. بتصرّف.
  6. رواه الألباني، في صحيح ابن ماجه، عن أبي ذر الغفاري، الصفحة أو الرقم: 1100، صحيح.
  7. عبدالرحمن بن فهد الودعان الدوسري (22-7-2013)، "مشروعيَّة قيام رمضان وفضْله"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 13-7-2020. بتصرّف.
  8. محمد بن حسين بن يعقوب ( 2005)، أسرار المحبين في رمضان (الطبعة الأولى)، القاهرة: مكتبة التقوى ومكتبة شوق الآخرة، صفحة 199-203. بتصرّف.
  9. رواه المنذري، في الترغيب والترهيب، عن سهل بن سعد الساعدي، الصفحة أو الرقم: 1/294، إسناده حسن.
  10. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن بلال وأبو أمامة وأبو الدرداء وسلمان وجابر بن عبدالله ، الصفحة أو الرقم: 4079 ، صحيح.
  11. رواه الألباني، في السلسلة الصحيحة، عن أبي الدرداء، الصفحة أو الرقم: 3478، إسناده حسن وله شاهد.
  12. ^ أ ب رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبدالله بن عباس ، الصفحة أو الرقم: 3220، صحيح.
  13. عادل باناعمة، "رمضان والقرآن"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 14-7-2020. بتصرّف.
  14. رواه الألباني، في صحيح ابن ماجه، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 3116، صحيح.
  15. " القرآن والذكر في رمضان"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 14-7-2020. بتصرّف.
  16. "سُنَّة سؤال الجنَّة والاستجارة من النار"، www.ar.islamway.net، 2015-02-05، اطّلع عليه بتاريخ 10-8-2020. بتصرّف.
  17. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبدالله بن عباس ، الصفحة أو الرقم: 1782 ، صحيح.
  18. سعيد بن علي بن وهف القحطاني، فضائل الصيام وقيام صلاة التراويح - مفهوم، وفوائد، وفضائل، وخصائص، الرياض: مطبعة سفير، صفحة 47-49، جزء 1. بتصرّف.
  19. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبو هريرة ، الصفحة أو الرقم: 6138، صحيح.
  20. محمد ابراهيم الحمد ، قطيعة الرحم: المظاهر - الأسباب - سبل العلاج ، السعودية: الكتاب منشور على موقع وزارة الأوقاف السعودية، صفحة 24-25، جزء 1. بتصرّف.
  21. عبد الله بن ضيف الله الرحيلي، الأخلاق الفاضلة قواعد ومنطلقات لاكتسابها، الرياض: مطبعة سفير، صفحة 150. بتصرّف.
  22. وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية - الكويت، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الثانية)، الكويت: دار السلاسل، صفحة 143-144، جزء 23. بتصرّف.
  23. محمد بن محمد المختار الشنقيطي ، دروس للشيخ محمد المختار الشنقيطي، صفحة 4، جزء 29. بتصرّف.
  24. سورة القمر، آية: 54-55.
  25. سورة الواقعة، آية: 10-14.
  26. محمد بن إبراهيم بن عبد الله التويجري (2009)، موسوعة الفقه الإسلامي (الطبعة الأولى)، الرياض: بيت الأفكار الدولية، صفحة 523، جزء 1. بتصرّف.
  27. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبو هريرة ، الصفحة أو الرقم: 759، صحيح.
  28. صهيب عبد الجبار (2013)، المسند الموضوعي الجامع للكتب العشرة ، صفحة 246، جزء 3. بتصرّف.