كيف أسعد أطفالي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٢ ، ٢٠ أكتوبر ٢٠١٥
كيف أسعد أطفالي

كيف أسعد أطفالي

الأطفال أجمل هدايا الله في الأرض، وأكثر ما يسعدنا ويرسم الابتسامة على وجوهنا، لذلك علينا الاعتناء بهم والعمل على إسعادهم ليحيوا حياة كريمة ملؤها السعادة والمرح، إليكم أعزائي طرق لإدخال البهجة في قلوب أطفالكم:

  • اخرج مع أطفالك للتنزه والتريح عن الضط المتولد من البقاء في المنزل، فمثلاً لتكن عطلة نهاية الأسبوع محدّدة لنزهة خارجية مختلفة في كل مرة، يمكنكم لعب الكرة خلال النزهة فيساعد ذلك التنفيس عن طفلك وعنك أيضاً من خلال المرح سوياً.
  • يفرح الأطفال بمساعدة الأم في المنزل وخاصة عند دخولهم المطبخ، دعيهم يساعدونك في حدود المعقول، فإنّ ذلك سيرفع من شعورهم بالمسؤولية اتّجاه أسرتهم والمنزل، كأن يساعدكِ في غشل الخضار والفواكه، أو تزيين قطع الكيك الصغيرة، أو مساعدتكِ بترتيب الأواني أو إحضار أحدها عند الطلب، ويمكنه مساعدتكِ في إعداد العصير أو حتى البيتزا.


صنع عجينة ملونة

المكوّنات:

  • كأس دقيق.
  • نصف كأس نشا.
  • ملعقة ملح كبيرة.
  • ملعقة إلى ملعقة ونصف زيت زيتون.
  • ماء.
  • ألوان مائية لتلوين العجينة.


الطريقة:

  • نضع الطحين والملح والنشا في وعاء، نخلط المكونات جيداً.
  • نضيف زيت الزيتون إلى المكونات المخلوطة، ثمّ نضيف اللون الذي نحب فوق الخليط (كمية قليلة)، نخلط المكوّنات جيداً.
  • نضيف الماء إلى الخليط بالتدريج حتى يتماسك ولا يبقى كتل مبعثرة، ولا ندعه يصبح كتلة دبقة تلزق بالأيدي.
  • ابدأ باللعب مع أطفالك، واصنعوا أشكالاً متميّزة باستخدام المعجون الملون، ويمكنكم استخدام أدوات تقطيع العجين ذات الأشكال المختلفة لصنع أشكال مبهرة، سيسعد الأطفال بها.


سرد الحكايات

  • ابدأ بسرد حكاية جميلة ممتعة لإطفالك، دعّم السرد اللفظي بصور أو حركات، واهتم بعلو أو انخفاض نبرة الصوت عند السرد.
  • عند انتهاء سردك للقصة اطلب من طفلك إعادة سردها بنفسه وبلغته الخاصة، فإنّ ذلك ينمي مهارة الكلام لديه ويزيد من موسوعة الكلمات المُخزنة في عقله، وينمي خياله.
  • يمكنكم أيضاً القيام برسم القصة التي سردتموها معاً، فذلك يقوي عضلات الطفل ويزيد من تسليته.


الرسم

  • ساعد طفلك على إظهار مواهبه الفنية وإبداعاته.
  • قوموا برسم دائرة مثلاً بأنها الوجه، دع طفلك يرسم إضافات لهذه الدائرة مثل العينين والفم والأنف أو حتى الشعر، ستتفاجئ مع طفلك على قدرته على الإبداع والتعبير بالرسم.
  • اتّخذ الرسم وسيلة لتعبير طفلك عن حالته، فيمكنك من خلال رسومات طفلك والألوان التي يستخدمها معرفة ما يشعر به اليوم من خوف أو فرح، أو الحزن.