كيف أصبح هادئة الأعصاب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ١٩ ديسمبر ٢٠١٨
كيف أصبح هادئة الأعصاب

كتابة الأفكار

تُعتبر الكتابة من الوسائل التي تساعد على تهدئة النفس؛ وذلك لاعتبارها وسيلةً للتنفيس ولإخراج الأفكار السلبيّة المُسبّبة للغضب بفعاليّة، وليس بالضرورة كتابة جمل كاملة، أو الاهتمام بترتيبها، أو بوضع علامات الترقيم وما يتعلّق بذلك، وإنما الاكتفاء بكتابة ما يجول بالنفس فقط.[١]


التنفس العميق

يُعدّ التنفّس العميق وسيلةً فعّالةً لتهدئة الأعصاب، ومساعداً على إعادة التركيز، إضافةً إلى تقديم التهدئة التي يحتاجها العقل، لذا يُنصح بالتركيز على تنفيذ الشهيق والزفير، دون الاهتمام بإتمام عدد مُعيّن لكلّ منهما.[٢]


تجنب السكريات

يُساهم تجنّب الأطعمة والمشروبات السكريّة في تهدئة الأعصاب عند الشعور بالقلق أو التوتر، حيث إنّ هذه الأطعمة تمدّ الجسم بالطاقة الفوريّة، ممّا يزيد من حالة التوتر أو القلق لدى الفرد، لذا يُمكن استبدال تلك الأطعمة بالحصول على عناصر توفّر الطاقة للجسم بشكل بطيء؛ كشرب كوب من الماء، أو تناول أيّ من الأطعمة البروتينيّة.[٢]


استراتيجيات أخرى لتهدئة الأعصاب

تقليل الكافيين

يُسبّب تناول كميّات مرتفعة من الكافيين زيادةً في الشعور بالارتباك وحدوث اضطرابات النوم، لذا يجب التقليل من كميّات الكافيين التي يتمّ استهلاكها من الأطعمة والمشروبات لتهدئة الأعصاب.[٣]


تخصيص وقت للتفكير في المشكلة

يُعدّ تخصيص وقت يوميّ للتفكير بالمشاكل، والسيناريوهات السيئة المُحتمل حدوثها، ووضع الحلول من الاستراتيجيّات التي تُساهم في تهدئة الأعصاب؛ بحيث يمتلك القدرة على عدم التفكير والقلق بشأن بعض الأمور وممارسة حياته اليومية الطبيعية حتّى حلول الوقت المُخصّص لها.[٣]


الحصول على المساعدة

تتطلّب بعض حالات القلق أو غيرها من المشاعر السلبيّة توجيه الفرد للحصول على استشارة طبيّة، فقد يكون السبب الكامن وراءها سبباً طبيّاً أو نفسيّاً، حيث تتطلّب هذه الحالات الحصول على العلاج المناسب، سواء كان العلاج دوائيّاً، أو غير دوائيّ؛ كالعلاجات السلوكيّة.[٣]


المراجع

  1. Sara Lindberg (1-5-2018), "15 Ways to Calm Yourself Down"، www.healthline.com, Retrieved 13-12-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Locke Hughes (2-3-2017), "How to Stop Feeling Anxious Right Now"، www.webmd.com, Retrieved 13-12-2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت Susan Biali (30-9-2017), "7 Ways to Calm Your Worried Mind and Reduce Anxiety"، www.psychologytoday.com, Retrieved 13-12-2018. Edited.