كيف أعالج تشققات القدمين

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:١٤ ، ١٣ نوفمبر ٢٠١٨
كيف أعالج تشققات القدمين

تشققات القدمين

تُعدّ تشقّقات القدم أحد أكثر المشاكل التي تصيب القدم شيوعاً خاصّةً بين النساء، وعادةً ما تتركّز هذه التشقّقات في منطقة الكعب وما حوله، ويعود ذلك بشكل أساسي إلى جفاف الجلد، وتصلّبه، في هذه المنطقة، إذْ يحدث عند تأثير وزن الجسم على الوسادة الدهنية في الكعب، أن تتمدّد هذه الوسادة الدهنية باتجاه الحواف، فهي بذلك تقوم بتوزيع الضغط الذي تتعرّض له بشكلٍ متساوٍ في هذه المنطقة، وذلك بدوره يتسبّب في حدوث تشقّق للجلد في حال كان صلباً، وسميكاً، وجافّاً، وفي الحقيقة عادةً ما تكون مشكلة تشقّقات القدم تتعلّق بالمظهر غير المُستحب للقدم، بينما في بعض الحالات قد تكون التشققات عميقة بما يكفي لتسبّب الألم عند الوقوف، كما ومن الممكن أيضاً أن تؤدّي إلى حدوث مضاعفات أخرى أكثر خطورة.[١][٢]


علاج تشققات القدمين

العلاج المنزلي

في الحقيقة هناك عدّة طرق وخطوات بسيطة يمكن القيام بها في المنزل، لعلاج مشاكل تشقّقات القدمين، ومن هذه الطرق نذكر ما يلي:[٢]

  • استخدام مليّنات البشرة والمرطبات: فالملينات (بالإنجليزية: Emollients) تُستخدم للمحافظة على مرونة الجلد، والتقليل من كميّات الماء التي يفقدها، فعند تطبيق المليّنات على الجلد الجاف، يقوم الجلد بامتصاصها، بحيث تملأ الشقوق التي تقع بين القشور، ممّا يجعل ملمس الجلد ليّناً وناعماً، ومن جانب آخر، تُستخدم المرطّبات (بالإنجليزية: Humectant) لزيادة كميّة الماء في الجلد وترطيبه، فهي تقوم بالتقاط الماء من الهواء وتجمّعه في الجلد، بهدف الحفاظ على رطوبته، أمّا في حالة دهن المرطّبات على الجلد وكان الجو جافاً، فإنّها قد تؤثر سلبياً وتقوم بتجميع المياه من طبقات الجلد السفلية.
  • استخدام المرطّبات السادّة: يمكن استخدام المرطّبات السادّة (بالإنجليزية: Occlusive moisturizer) ودهنها على الجلد الجاف بعد استخدام المليّنات أو المرطبات وضمان امتصاصها، حيثُ تعمل هذه المرطّبات على تشكيل طبقة سميكة فوق الجلد، بهدف الحفاظ على رطوبة الجلد، ومنع تبخّر الماء من طبقات الجلد العليا، ومن الأمثلة على هذا النوع من المرطبات؛ الفازلين، اللانولين، والزيوت المعدنيّة، والسيليكون.
  • ارتداء الجوارب القطنيّة: يمكن ارتداء الجوارب المصنوعة من القطن النقي بنسبة 100% بعد وضع الفازلين على منطقة القدم المتشقّقة للمساعدة على الحفاظ على رطوبة الجلد، ومنع تلوّث بعض الأسطح بالفازلين عند احتكاكها مع القدم، كما يسمح هذا النوع من الجوارب بدخول الهواء إلى القدمين.
  • استخدام العوامل الحالّة للطبقة القرنية: تُستخدم هذه المواد الحالّة للطبقة القرنيّة (بالإنجليزية: keratolytic) للتخفيف من سماكة الجلد في منطقة كعب القدم، إذْ تعمل على إزالة الجلد الميت من طبقات الجلد العُليا، بهدف المحافظة على رطوبة الجلد، ومن الأمثلة على هذه المواد؛ حمض الساليسيليك (بالإنجليزية: Salicylic acid)، واليوريا (بالإنجليزية: Urea)، وحمض اللاكتيك (بالإنجليزية: Lactic acid)، وحمض الجليكوليك (بالإنجليزية: Glycolic acid).
  • استخدام حجر الخُفاف لفرك الجلد السميك: يُستخدم هذا الحجر لفرك الجلد السميك بلطف بعد القيام بترطيبه، بهدف التقليل من سمك الجلد وصلابته، ولكن يجدر التنبيه إلى ضرورة تجنّب استخدام هذا الحجر لإزالة الجلد الميت في حالة الإصابة بمرض السكريّ.


العناية الطبية

في الحالات الشديدة من تشققات القدمين، والتي لا تبدي أي تحسن تجاه استخدام العلاجات المنزليّة، يُنصح بمراجعة أخصائي القدم، الذي بدوره يقوم ببعض الإجراءات لعلاج هذه التشققات، ومن هذه الإجراءات نذكر ما يلي:[٣]

  • الإنضار (بالإنجليزية: Debridement)؛ إذْ يتمّ في هذه الطريقة إزالة الجلد السميك والصلب في منطقة الكعب، وهنا يجدر التنبيه إلى ضرورة تجنّب القيام بهذه الطريقة في المنزل، خوفاً من إزالة الكثير من الجلد، أو التعرّض للعدوى.
  • وصف أنواع أقوى من المرطبات، والتي غالباً ما تحتوي على اليوريا، أو حمض الساليسيليك.
  • لف منطقة كعب القدم برباط، بحيث يمنع تحرك الجلد.
  • وصف الضبانات، ووسادات الكعب المناسبة للمصاب بتشققات كعب القدم، والتي تعمل على توزيع الوزن والضغط الذي يتعرّض له الكعب، كما توفّر دعماً أفضل للكعب.
  • استخدام لاصق خاصّ بالأنسجة الجلدية، للمساعدة على إغلاق التشققات.
  • وصف المضادّات الحيويّة في حالة التعرّض للعدوى.[٢]
  • مساعدة المريض على تعديل طريقة مشيته.[٢]


أسباب تشققات القدمين

تجدر الإشارة إلى وجود عدد من العوامل التي قد تزيد من خطر التعرّض لتشققات القدمين، ومن هذه العوامل نذكر ما يلي:[١]

  • الوقوف لفترة طويلة؛ فالوقوف على أرض صلبة لفترة طويلة يزيد من خطر التعرّض لتشققات القدمين، خاصّةً في حالات الوزن الزائد، أو في حال ارتداء الأحذية غير المناسبة.
  • الإصابة بالأكزيما، أو التهاب الجلد التأتبي (بالإنجليزية: Atopic Dermatitis)؛ فهذه المشاكل الجلدية تزيد من جفاف الجلد، وبالتالي فهي تزيد من خطر تعرّضه للتشققات.
  • الإصابة بالصدفيّة (بالإنجليزية: Psoriasis)؛ ينجم عن الإصابة بالصدفيّة، جفاف وتقشّر الجلد في أي جزء في الجسم، بما في ذلك القدمين.
  • الإصابة بمرض تَقَرُّنُ جلد الرَّاحةِ و الأخْمَصِ (بالإنجليزية: Palmoplantar keratoderma)؛ فهذه المشكلة الصحيّة ينجم عنها تكوّن تشققات في باطن اليدين والقدمين.
  • تقرّن الجلد الأخمصيّ اليفعيّ (بالإنجليزيّة: Juvenile plantar dermatosis)؛ فهذه المشكلة الصحيّة عادةً ما تصيب الأطفال، والتي تتمثّل باختلاف حالة الجلد بشكل دوريّ، إذْ يكون جلد القدمين رطباً لفترة معيّنة، يليها حدوث جفاف سريع، ينجم عنه الإصابة بتشققات القدمين.
  • الإصابة بأمراض جهازيّة (بالإنجليزية: Systemic disease)؛ مثل؛ الإصابة بمرض السكريّ، أو الاعتلال العصبيّ اللاإراديّ (بالإنجليزية: Autonomic neuropathy)، أو قصور الدرقيّة (بالإنجليزية: Hypothyroidism).
  • ارتداء الأحذية غير المناسبة؛ كارتداء الأحذية المفتوحة من الخلف فهي تزيد من مشكلة تشققات القدمين سوءاً.


المراجع

  1. ^ أ ب Deborah Fields (23-8-2018), "Cracked Heels"، www.news-medical.net, Retrieved 28-10-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Hannah Nichols (26-3-2017), "Six fixes for cracked heels"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 28-10-2018. Edited.
  3. Vanessa Ngan (1-1-2016), "Cracked heel"، www.dermnetnz.org, Retrieved 28-10-2018. Edited.