كيف أتخلص من شقوق القدمين

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:١٤ ، ١٥ ديسمبر ٢٠١٨
كيف أتخلص من شقوق القدمين

تشقق القدمين

تُعدّ مشكلة جفاف وتشّقق القدمين من المشاكل الشائعة التي تصيب القدمين، حيثُ يؤدي جفاف القدمين إلى حدوث تشققاتٍ تتركّز في الكعب وأخمص القدم، والتي قد تكون مصحوبةً بزيادة سُمك الجلد، وظهور نسيجٍ أصفر أو بنيّ اللون، وفي بعض الحالات قد تظهر عددٌ من الأعراض الأخرى مثل الحكّة، والانزعاج، والألم، والطفح الجلديّ، كما يمكن أن تتعرض هذه الشقوق للعدوى، وفي حال كانت التشققات عميقةً داخل الجلد فقد تنزف في بعض الأحيان، وتجدر الإشارة إلى ضرورة مراجعة الطبيب في حال الشعور بانتفاخٍ، أو ألمٍ شديدٍ، أو احمرارٍ في القدمين، والذي يستمرّ لعدّة أيام.[١][٢]


التخلص من شقوق القدمين

العلاجات المنزلية

هناك العديد من العلاجات المنزليّة والنصائح التي يمكن اتّباعها للتخلّص من مشكلة تشقّق القدمين، وفي ما يأتي بيانٌ لبعضٍ منها:[٢][٣]

  • ترطيب القدمين: يُعدّ ترطيب القدمين إحدى أفضل الطرق التي تساعد على التخلّص من تشقّق القدمين، ويمكن استخدام أحد أنواع المُطرّيات (بالإنجليزية: Emollient) التي تخترق الجلد وتملأ الفراغات فيه ممّا يمنع خسارة الماء والتعرّض لجفاف البشرة، أمّا بالنسبة للمرطبات (بالإنجليزية: Humectants) فهي تساعد على سحب الماء والرطوبة من الجو والمحافظة على رطوبة الجلد، ويمكن أيضاً استخدام ما يُعرف ببلسم الكعب (بالإنجليزية: Heel balm)، والذي يحتوي على مواد ترطّب الجلد، وتزيد مرونته، و تساعد على تقشير الجلد الميّت، ومن الجدير بالذكر أنّه يمكن وضع أحد أنواع المرطّبات السادّة (بالإنجليزية: Occlusive moisturizer) بعد امتصاص الجلد للمرطّب أو المطرّي للحفاظ على الرطوبة في القدم، إذ يشكّل هذا النوع من المرطّبات طبقةً تغطي الجلد وتمنع تبخر الرطوبة منه، ويمكن تطبيقها قبل النوم مباشرةً، ومن الأمثلة عليها الفازلين، واللانولين.
  • نقع وتقشير القدمين: وذلك بنقع القدمين في الماء الفاتر لمدة 20 دقيقة، ثم تقشيرهما باستخدام حجر الخفاف، أو أحد أدوات التقشير الأخرى المخصّصة للقدم؛ إذ يساعد ذلك على التخلّص من الجلد السميك في الجزء المتشقّق من القدم، ثم تجفيف القدمين بالتربيت عليهما بلطفٍ وترطيبهما كما ذكرنا سابقاً، ويجب تجنّب تقشير القدمين وهما جافّتين دون ترطيبهما؛ لمنع تعرّض الجلد للضّرر، كما يجدر تجنّب هذه الطريقة من قِبَل الأشخاص الذين يعانون من مرض السكريّ أو أحد أمراض الاعتلال العصبيّ.
  • استخدام المواد التي تحلّل الكيراتين: أو ما يُعرف بالعوامل الحالّة للطبقة القرنيّة (بالإنجليزية: Keratolytic)، مثل حمض الساليسيليك (بالإنجليزية: Salicylic acid)، وحمض اللاكتيك (بالإنجليزية: Lactic acid)، واليوريا (بالإنجليزية: Urea)، وذلك لإزالة طبقة الجلد الميّت وترقيق الجلد السميك، ويمكن استخدام المنتجات التي تحتوي على مادّةٍ مُرطّبةٍ بالإضافة إلى المواد الحالّة للطبقة القرنية للحصول على نتائج أفضل، وتجدر الإشارة إلى أنّ اليوريا تعمل كمادّةٍ مرطّبةٍ بالإضافة إلى دورها في تحليل الكيراتين وتقشير الجلد.
  • استخدام الضمادة السائلة: (بالإنجليزية: Liquid bandage) تتوفّر بعض أنواع الضمادات على شكل سائلٍ، أو رذاذٍ، أو جلٍّ يتمّ وضعه على الجلد المتشقّق من القدم؛ لتشكيل طبقةٍ تحمي الجلد من العدوى، وتمنع دخول الأوساخ إلى الشّقوق، بالإضافة إلى تخفيف الألم وتسريع عمليّة الشفاء.
  • العسل: يمتلك العسل بعض الخواصّ المضادّة للبكتيريا والميكروبات، بالإضافة إلى خواصّه المرطّبة، لذلك يمكن استخدامه للمساعدة على التئام الشقوق بوضعه على القدمين قبل النوم، أو بعد نقع القدمين وتقشيرهما.
  • زيت جوز الهند: يساعد زيت جوز الهند على الحفاظ على رطوبة البشرة بالإضافة إلى خواصه المضادّة للالتهاب والمضادّة للميكروبات، ممّا يساعد على علاج تشقّق القدمين في حال تعرّضها للعدوى أو النزيف، وعلاج بعض مشاكل القدم الأخرى مثل الإكزيما والصدفيّة.


العلاجات الطبية

في الحالات الشديدة قد يُلجأ إلى بعض الخيارات الطبيّة للمساعدة على التخلّص من تشقّق القدمين، حيثُ يزيل الطبيب الجلد الميّت بطرقٍ طبية، ويصف بعض الأنواع القوية من الأدوية التي تساعد على إزالة الجلد الميّت وتليين البشرة، كما يمكن أن يصف أحد المضادّات الحيويّة (بالإنجليزية: Antibiotic) في حال الإصابة بعدوى بكتيريّة في الجلد المتشقّق، أو يوصي باستخدام لاصقٍ طبيٍّ للمساعدة على سدّ الشقوق في القدم، وقد يحتاج المصاب إلى تعلّم طريقة أخرى للمشي، أو ارتداء ضبانٍ طبيٍ، أو مساند الكعب الطبية التي تسمى Heel pads، أو أكواب الكعب الطبية التي تسمى Heel cups.[٢]


أسباب تشقق القدمين

يُعدّ جفاف القدمين أحد الأسباب الرئيسيّة التي قد تؤدي إلى تشقّق القدمين، ومن العوامل التي تزيد من خطر التعرّض للجفاف والمعاناة من تشقّق القدمين نذكر الآتي:[٣][٤]

  • الوقوف لفتراتٍ طويلة.
  • التعرّض للطقس البارد أو الجاف.
  • عدم شرب كميّاتٍ كافيةٍ من الماء والسوائل.
  • المشي بقدمين حافيتين، أو ارتداء الأحذية المفتوحة من الخلف.
  • عدم ترطيب القدمين بشكلٍ دوريّ.
  • الاستحمام أو نقع الأقدام بالماء الحار لفتراتٍ طويلة.
  • استخدام أحد أنواع الصابون الذي يزيل الزيوت الطبيعيّة من البشرة.
  • حكّ أو تقشير البشرة الجافّة في القدم.
  • ارتداء حذاء غير مناسب للقدم.
  • المعاناة من بعض المشاكل والحالات الصحية، مثل:
    • مرض السكريّ.
    • السُمنة.
    • العدوى الفطريّة في القدم.
    • قصور الغدّة الدرقيّة (بالإنجليزية: Hypothyroidism).
    • عوز بعض أنواع الفيتامينات.
    • المشاكل الجلديّة، مثل التهاب الجلد التأتبيّ (بالإنجليزية: Atopic Dermatitis)، والصدفيّة، وتقرّن الجلد الراحيّ الأخمصيّ (بالإنجليزية: Palmoplantar keratoderma).
    • التقدّم في العمر.
    • الحمل.


الوقاية من تشقّق القدمين

يمكن الوقاية من تشقّق القدمين من خلال اتّباع عددٍ من النصائح التالية:[٣]

  • الحرص على ارتداء حذاءٍ مناسبٍ للقدم، وتجنّب ارتداء الأحذية الضيقة، والأحذية ذات الكعب الطويل، والأحذية المكشوفة من الخلف والتي لا توفّر دعماً كافياً للكعب ولا تحمي من جفاف الكعب.
  • تجنّب الجلوس مع وضع الساقين فوق بعضهما، أو الوقوف في نفس الوضعيّة لفترةٍ طويلة.
  • الحرص على شرب كميّاتٍ كافيةٍ من الماء والسوائل لتجنّب الإصابة بالجفاف.
  • التأكّد من سلامة القدمين بشكلٍ دوريٍّ وتفقدهما بشكلٍ يومي، خصوصاً في حال المعاناة من إحدى المشاكل الصحيّة التي قد تزيد من خطر الإصابة بتشّق القدمين مثل مرض السكريّ.
  • ارتداء الجوارب الطبية المبطّنة، أو وضع ضبانٍ طبيٍ في الحذاء.
  • استخدام حجر الخفّاف عدّة مرّاتٍ أسبوعيّاً بعد الاستحمام لتقشير الجلد الميّت ومنع زيادة سماكة الجلد.


المراجع

  1. Catherine Moyer (7-11-2018), "How to Cope With Dry Skin and Cracks on Your Feet"، www.verywellhealth.com, Retrieved 24-11-2108. Edited.
  2. ^ أ ب ت Hannah Nichols, "Six fixes for cracked heels"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 24-11-2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت Annette McDermott, "How to Fix Cracked Heels at Home"، www.healthline.com, Retrieved 24-11-2018. Edited.
  4. Diana Rodriguez, "What Causes Cracked Heels?"، www.everydayhealth.com, Retrieved 24-11-2018. Edited.