كيف أعالج وجهي من حروق الشمس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٠ ، ٢٤ ديسمبر ٢٠١٨
كيف أعالج وجهي من حروق الشمس

حروق الشمس

تُعرّف حروق الشمس (بالإنجليزيّة: Sunburns) بأنّها مشكلة جلدية تحدث نتيجة التعرض لكميّة كبيرة من الأشعة فوق البنفسجية (بالإنجليزيّة: Ultraviolet Light)، بحيث تؤدي إلى ظهور احمرار، وألم في الجلد، بالإضافة إلى شعور المُصاب بارتفاع حرارة الجلد وسخونته، وتكمن خطورة التعرّض لأشعة الشمس بشكل مُستمر ومُكثّف في احتماليّة إصابة الجلد بالضرر وبعض الحالات الصحية الأخرى؛ مثل ظهور التجاعيد، والبقع القاتمة والخشنة، وبعض سرطانات الجلد، كسرطان الخلايا الصبغيّة (بالإنجليزيّة: Melanoma)، وتجدر الإشارة إلى أنّ أعراض حروق الشمس عادة ما تبدأ بالظهور بعد عدّة ساعات من التعرض لأشعة الشمس، وتُصنَّف تبعاً لحدّتها ومدّة بقائها كما يأتي:[١][٢]

  • حروق الشمس الخفيفة: تظهر في الحروق الخفيفة أعراض الاحمرار والألم، وعادةً ما تدوم لمدة تتراوح بين 3-5 أيّام، وتتقشّر فيها البشرة في اليومين الأخيرين نتيجة لتجدّدها.
  • حروق الشمس المتوسطة: يكون الألم في الحروق المتوسطة أكثر شدّة، كما وقد يكون الجلد متورّماً في بعض الحالات، وعادةً ما تُشفى هذه الحروق خلال أسبوع، ثم يليه عدّة أيام من تقشّر البشرة.
  • حروق الشمس الشديدة: يكون الجلد في حالة الحروق الشديدة كثير الاحمرار والألم، بالإضافة إلى ظهور البثور على البشرة، وعادة ما تُسمّى أعراض حروق الشمس الشديدة بتسمّم الشمس (بالإنجليزيّة: Sun Poisoning)، وقد تؤدّي إلى تطوّر العديد من المُضاعفات؛ مثل الجفاف، واضطرابات الكهارل (بالإنجليزيّة: Electrolyte Imbalance)، وزيادة خطورة الإصابة بالعدوى، وقد تتطلب هذه الحالة استشارة الطبيب أو الإدخال إلى المُستشفى، كما قد يتأخر شفاؤها إلى أسبوعين.[٢][٣]


كيفيّة علاج الوجه من حروق الشمس

العلاج المنزلي

إنّ أول خطوة على المُصاب اتّباعها بعد التعرّض لأشعة الشمس هي الابتعاد عنها قدر الإمكان والدخول إلى البيت أو إلى أقرب مبنى، ومن الضروري عند ملاحظة ظهور أعراض حروق الشمس المباشرة في علاجها، حيث إنّ هناك العديد من العلاجات المنزلية والنصائح التي قد تساعد على التخفيف من أعراض حروق الشمس، نذكر منها ما يأتي:[٣][٤][٥]

  • تبريد البشرة: يُنصح بتبريد المنطقة المصابة عن طريق وضع قماشة مُبللة بالماء البارد، أو بأخذ حمّام فاتر، ومن ثم تنشيف الجسم ولكن بشكلً غير كامل.
  • استخدام مرطِّب للبشرة: تعمل المرطِّبات (بالإنجليزيّة: Moisturizer)، مثل الكريمات المُحتوية على الألوفيرا، أو الكلامين (بالإنجليزيّة: Calamine)، أو زيت جوز الهند على تهدئة وتخفيف أعراض الحروق.
  • الإكثار من شرب الماء: تعمل حروق الشمس على سحب الماء من الجسم إلى سطح الجلد، ولذلك فإنّ شرب الماء يحمي من خطر الإصابة بالجفاف.
  • العناية بالفقاعات والبثور: يُنصح المُصاب بتغطية الفقاعات والبثور، وعدم محاولة تمزيقها أو ثقبها، وفي حال انثقب أحدها فيُنصح بتنظيف المنطقة بالماء والصابون، ومن ثم وضع مرهم مضاد حيوي على مكان الفقاعة وتغطيته.
  • تبريد المنزل: في حال الشعور بارتفاع درجة حرارة الجلد وسخونته، يُمكن للمصاب استخدام التكييف أو المراوح لتبريد المنطقة المُصابة.
  • استخدام بعض المواد الطبيعية: قد تُستخدم بعض المُنتجات الطبيعيّة والفيتامينات في تسكين ألم حروق الشمس والتخفيف من أعراضها الأخرى، ومن هذه المواد ما يأتي:
    • زيت اللافندر (بالإنجليزيّة: Lavender Oil).
    • الشاي المغليّ بعد تبريده، أو أكياس الشاي.
    • عشبة بندق الساحرة (بالإنجليزيّة: Witch Hazel).
    • الفازلين (بالإنجليزيّة: Petroleum Jelly).
    • الحليب أو اللبن.
    • فيتامين "هـ" لتخفيف الالتهاب.
    • الخيار.
    • البطاطا المسلوقة والمهروسة.
    • الماء ونشا الذرة (بالإنجلزيّة: Cornstarch).


العلاج الدوائي

يتم اللجوء للأدوية في حال عدم فعالية الطرق المنزلية في علاج حروق الشمس، ومن الخيارات المتبعة للعلاج الدوائي نذكر ما يأتي:[٦][٧]

  • مُسكنات الألم: يمكن استخدام الأدوية المسكَّنة الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبيّة مثل؛ مضادّات الالتهاب اللاستيرويديّة (بالإنجليزيّة: Nonsteroidal Anti-Inflammatory Medications)، ومن الأمثلة عليها دواء الآيبوبروفين (بالإنجليزيّة: Ibuprofen)، والنابروكسين (بالإنجليزيّة: Naproxen).
  • كريمات الهيدروكورتيزون: (بالإنجليزيّة: Hydrocortisone Cream)، حيث تُستخدم للتخفيف من الالتهاب والحكّة.


الوقاية من حروق الشمس

إنّ عدم التعرّض لأشعة الشمس أكثر من اللازم هي أفضل طريقة للوقاية من حروق الشمس، وأيضاً هناك بعض الطرق الأخرى التي يُنصح باتّباعها للوقاية من حروق الشمس حتى في الأيام الباردة والغائمة، كما يجب أخذ الحذر في المناطق القريبة من البحر، أو الرمل، أو الثلوج؛ وذلك لأنّها تزيد انعكاس أشعة الشمس، وأيضاً عند الأماكن المرتفعة؛ وذلك لقوة الأشعة فوق البنفسجيّة فيها، ومن النصائح التي تحمي من الإصابة بحروق الشمس نذكر ما يأتي:[١][٧]

  • استخدام واقي الشمس: حيث يُنصح باختيار واقي شمس مقاوم للماء، ذي عامل وقاية شمسي (بالإنجليزيّة: Sun Protection Factor) يعادل 30 أو أكثر، ويجب وضعه على مناطق الجسم غير المُغطّاة بالملابس قبل الخروج بحوالي 15-30 دقيقة ويُنصح بتجديد واقي الشمس بعدها كلّ 40-80 دقيقة.
  • تجنّب أشعة الشمس في فترات معينة: يُنصح بعدم التعرّض لأشعة الشمس المباشرة في الفترة ما بين العاشرة صباحاً وحتى الرابعة مساءً، وذلك لأنّ الشمس تكون في أوج شدّتها خلال هذه الفترة من النهار.
  • تغطية الجسم: حيث يُنصح بارتداء ملابس تغطّي كامل الجسم بما في ذلك الذراعين والساقين، وارتداء قبعة واسعة الحواف، وتجدر الإشارة إلى أنّ الأقمشة مُحكمة النسيج وداكنة اللون توفّر حماية أكبر من أشعة الشمس.
  • ارتداء النظارة الشمسية: حيث يُنصح باختيار نظارة شمسيّة ملائمة للعينين ومزوَّدة بحماية من الأشعة فوق البنفسجيّة.
  • الانتباه إلى الأدوية المستخدمة: فقد تزيد بعض الأدوية من حساسيّة الجلد لأشعة الشمس، ومن هذه الأدوية؛ مضادّات الهستامين (بالإنجليزيّة: Antihistamines) ومضادّات الاكتئاب (بالإنجليزيّة: Antidepressants).


المراجع

  1. ^ أ ب "Sunburn Symptoms & causes", www.mayoclinic.org, Retrieved 18-12-2018. Edited.
  2. ^ أ ب "How Long Does a Sunburn Take to Heal?", www.healthline.com, Retrieved 18-12-2018. Edited.
  3. ^ أ ب "30 Sunburn Natural and Home Remedies for Severe Sunburns", www.medicinenet.com, Retrieved 18-12-2018. Edited.
  4. "How to treat sunburn", www.aad.org, Retrieved 18-12-2018. Edited.
  5. "Sunburn Diagnosis & treatment", www.mayoclinic.org, Retrieved 18-12-2018. Edited.
  6. "Sunburn", www.webmd.com, Retrieved 18-12-2018. Edited.
  7. ^ أ ب "Sunburn: Treatments, home remedies, and prevention", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 18-12-2018. Edited.