كيف أعتني بطفلي بعد الولادة

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٢٠ ، ١٣ مايو ٢٠١٨
كيف أعتني بطفلي بعد الولادة

الترابط

الترابط بالطفل هو أكثر أجزاء رعاية الطفل متعة، ويحدث في الوقت الحساس، أي في الساعات والأيام الأولى التي تلي الولادة، فالترابط

المادي بين الوالدين ورضيعهما يعزز من الاتصال العاطفي بينهم، ويسهم في النمو العاطفي للرضيع، والذي يؤثر أيضاً على نموهم الجسدي، بالإضافة إلى الحصول على محبة الرضيع، فالأطفال الذين يكبرون بوجود شخص بالغ في حياتهم، يقعون بحبه دون قيد أو شرط، ويكون هذا الترابط من خلال الاحتضان، وملامسة الجلد أثناء الرضاعة، أما بالنسبة للأطفال الذين يعانون من مشاكل طبية، فيمكن تدليكهم في مناطق معينة، ويمن استشارة الطبيب فيما يخض ذلك.[١]


التغذية

حليب الأم هو الغذاء المثاليّ للطفل حديث الولادة، وفي حال من غير الممكن إعطاؤه حليب الأم، يتم اللجوء إلى الحليب الصناعي، علماً بأن الحليب هو الغذاء المثالي للرضيع، وهو لا يحتاج إلى الماء، أو العصير، أو السوائل الأخرى.[٢] حيث يحتاج الطفل إلى 8-12 رضعة يومياً، أي مرة واحدة كل ساعتين إلى ثلاث ساعات، ويمكن معرفة فيما إذا كان الطفل جائعاً من خلال العلامات الدالة على ذلك، مثل: الحركة، والتمدد، وحركات الشفاه، والمص، والبكاء.[٢]


استحمام الطفل

عند إعطاء الطفل حمامه الأول، من الأفضل أن يكون هنالك شخص آخر يساعد الأم، والاستعانة بحوض لوضع الطفل فيه، ويجب أن تكون مياه الاستحمام دافئة وليست ساخنة، ويفضّل بعدم إضافة صابون أو فقعات داخل الماء، مع أهمية التأكد من درجة حرارة الغرفة، حيث أن المولود الجديد يجب أن يكون دافئاً أثناء الاستحمام وبعده.[٣]


حمل الطفل

لضمان سلامة الطفل عند حمله، يجب التقيد بالإرشادات الآتية:[٤]

  • التأكد من نظافة اليدين بغسلهما قبل التعامل مع الرضيع، فمناعته لا تزال في تطور، ويمكن للجراثيم التي تنتقل إليه أن تسبب له المرض، كما ينصح بالاحتفاظ بمعقم يدين للضيوف الذين يودون حمله.
  • الشعور بالراحة والثقة لحمل المولود الجديد، وعلى الغالب سيكون الشعور غريباً، ولكن لا بأس، يجب فقط التنفس، وإمضاء بعض الوقت للتعود.
  • إعطاء الطفل الدعم عند الرقبة والرأس، فرأس الطفل هو أثقل جزء من جسمه، ولن يستطيع السيطرة على عضلات رقبته قبل الشهر الرابع، كما يجب الانتباه إلى اليافوخ الأمامي، وهي الجزء المفتوح من رأس الطفل.
  • عند التقاط الطفل يجب وضع يد تحت رأسه، ويد في قاع جسمه، ثم رفع جسمه إلى مستوى الصدر، وجميع وضعيات الحمل متاحة طالما هنالك دعم لرقبة الطفل ورأسه، مثل الحمل باتجاه الكتف، وهي وضعية يحمل بها الرضيع عند التجشؤ، بحيث يكون جسمه موزازياً لجسم الشخص الذي يحمله، ورأس الطفل مرتكز على كتفه.
  • من المهم ملاحظة مزاج الطفل أثناء حمله بسكل عام، ففي حال كان منزعجاً أو متوتراً يجب تغيير الوضعية.
  • التأكد دائماً من أن الطفل قادر على التنفس في وضعية حمله.[٤]


مراجعة الطبيب

تعتمد عدد مرات مراجعة الطبيب في أول شهرين من عمر الطفل على صحته، وبالعادة تتم مراجعة الطبيب في الشهر الأول، ومرة أخرى في الشهر الثاني، وذلك لإجراء الفحوصات الروتينية للطفل مثل فحص نموه، وتغذيته، وقياس وزنه، وطوله، ومحيط رأسه، مع إجراء الفحص الجسدي له، مع ضرورة التركيز على أية مشاكل سابقة لديه، بالإضافة إلى العديد من الأمور، وذلك للتأكد من نمو الطفل بالشكل الصحيح، أما في حال كان الطفل يعاني من مشاكل معينة، أو يعاني المرض فيجب مراجعة الطبيب فوراً.[٥]


متابعة اللقاحات

يحصل الطفل خلال الأشهر الأولى من عمره على الجرعة الثانية من لقاح التهاب الكبد (ب) (بالإنجليزيّة: Hepatitis B vaccine) من عمر شهر إلى شهرين، وتبدأ سلسلة تطعيم الطفل التي تشمل العديد من اللقاحات ومنها: لقاح الكزاز، ولقاح شلل الأطفال، حيث تساعد على حمايته من الأمراض الخطيرة، وقد تتسبب هذه اللقاحات بإصابة الطفل بأعراض جانبية، وعادة ما تكون خفيفة مثل الحمى، والتهيج، ولكن يجب استشارة الطبيب وشرح الأعراض له ومعرفة كيفية العناية بالطفل خلالها.[٥]


المراجع

  1. "A Guide for First-Time Parents", kidshealth.org, Retrieved 22-4-2018. Edited.
  2. ^ أ ب "Feeding your newborn: Tips for new parents", www.mayoclinic.org,17-4-2015، Retrieved 22-4-2018. Edited.
  3. "First 24 hours: bathing your baby", www.babycentre.co.uk, Retrieved 22-4-2018. Edited.
  4. ^ أ ب Ashley Marcin (3-8-2016), "How to Hold a Newborn Baby"، www.healthline.com, Retrieved 22-4-2018. Edited.
  5. ^ أ ب Elana Pearl Ben-Joseph, "Medical Care and Your 1- to 3-Month-Old"، www.kidshealth.org, Retrieved 1-3-2018. Edited.