كيف أعرف أنه عندي سكر حمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٣ ، ٢٢ سبتمبر ٢٠١٥
كيف أعرف أنه عندي سكر حمل

صحّة الحامل

تعاني المرأة العديد من المشاكل الصحية أثناء فترة الحمل ولعلّ أبرز هذه المشاكل والأكثرها شيوعاً سكر الحمل فهو يصيب نسبة من النساء تقدر بين 2_10% من النساء الحوامل، فالمرأة الحامل تكون خلايا جسمها أقل استجابة لمادة الإنسولين، ويكون البنكرياس عاجزعن إفراز مادة انسولين تجاري نسبة السكر في الدم، وبالتالي زيادة نسبة السكر في الدم، وحدوث سكر الحمل، وهذا المرض يكون في الغالب مرحلي أي ينتهي مع انتهاء فترة الحمل.


تعريف سكر الحمل

سكر الحمل نوع من أنواع مرض السكري، يصيب المرأة الحامل نتيجة قدم قدرة البنكرياس على إفراز مادة الأنسولين الكافية لمجاراة كمية السكر الموجودة في الدم، وتزداد نسبة السكر في الدم لأنّ استجابة الخلايا لمادة الأنسولين ضعيفة، وسكر الحمل من الممكن أن ينتهي مع انتهاء الحمل ولكن هنا احتمال لعودته في الحمل التالي.


أعراضه

  • التبوّل بكثرة وخاصة في الليل.
  • الشعور بالعطش بشكل مستمر مع جفاف في الحلق.
  • الشعور بالتعب وعدم الوضوح في الرؤيا.
  • حدوث التهابات متكررة.
يفضل عمل فحص السكري للمرأة الحامل ما بين الأسبوع الثامن والأسبوع الثاني عشر من الحمل.


أسبابه

  • إذا كان وزنك كبير تعانين من السمنة المفرطة، أو في حال زيادة وزنكِ بشكل كبير في الشهور الأولى من الحمل.
  • إصابتك بسكر الحمل في حمل سابق.
  • إذا كان عمرك فوق الخامسة والثلاثين، تزيد نسبة إصابتك بسكر الحمل.
  • إصابتك بضغط الدم.
  • في حال أنجبتي طفل بوزن كبير أربعة كيلو ونصف، أو إذا أنجبتي طفل بعيب خلقي.
  • تاريخ عائلتك الصحي، إذا كان هناك مرض سكري وراثي.


مخاطره

  • عند زيادة نسبة السكر في الدم فإنّ الطبيب يفضل ولادة الطفل بشكل مبكر، وذلك تجنباً لكبر حجم الطفل، والولادة المبكرة قد تسبب العديد من المشاكل الصحية للتطفل منها ضيق التنفس.
  • قد يصاب الطفل بنوبات شديدة نتيجة انخفاض مستوى السكر في دمه، ويتم العلاج من خلال إعطاء الأم محلول الجلوكوز في الوريد.
  • ويسبب سكر الحمل مخاطر على حياة الأم منها ارتفاع الضغط عند الأم، وقد يحدث تسمم حمل.
  • قد يكون سبب سكر الحمل في إصابة الأم بالسكر بعد الولادة، إذا لم تتلقى العلاج المناسب.


علاجه

  • اتّباع نظام غذائي صحي، بعد استشارة طبيب تغذية.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم مثل السباحة والركض، وحاولي استشارة طبيبك بنوع الرياضة المناسب لكِ.
  • تناولي الدواء بشكل منتظم، إذا كنتي بحاجة له.