كيف أعرف أن ضغطي منخفض

كتابة - آخر تحديث: ٢٣:١٨ ، ٧ فبراير ٢٠٢١
كيف أعرف أن ضغطي منخفض

كيف أعرف أن ضغطي منخفض

انخفاض ضغط الدم، أو ضغط الدم المنخفض، أو هبوط ضغط الدم (بالإنجليزية: Hypotension) هو انخفاض معدّل ضغط الدم عن المستوى الطبيعيّ أو عن المستوى المتوقّع بناءً على الظروف الخاصة بالفرد المعنيّ،[١] وإنّ أفضل طريقة يمكن من خلالها معرفة انخفاض الضغط هي قياس الضغط بالجهاز، وإذا كانت القراءة العليا أقل من 90 ملم زئبقي أو السفلى أقل من 60 ملم زئبقي فإنّ ذلك يعني انخفاض الضغط، ويُشار أنّ بعض الأشخاص قد يكون معدّل ضغط الدم لديهم ضمن مستوى الانخفاض بشكلٍ دائم أو غالب ولكن لا تظهر عليهم أيٍّ من أعراض انخفاض ضغط الدم، وفي هذه الحالة لا حاجة للعلاج، أمّا في الحالات الأخرى فقد يكون الانخفاض في ضغط الدم ناجمًا عن المعاناة من بعض المشاكل الصحيّة، أو قد يحدث انخفاض مفاجئ في ضغط الدم، وتتطلب مثل هذه الحالات اتخاذ إجراء طي صحيح.[٢][٣]


أعراض انخفاض ضغط الدم

غالبًا ما يتطور انخفاض ضغط الدم بشكلٍ تدريجيّ،[١] وفي العديد من الحالات قد لا يُسبب أيّ أعراض لدى المصاب بحيث يكون الجسم متأقلمًا تمامًا مع هذا الانخفاض، لذلك فإنّ معظم الأطباء لا يعتبرون انخفاض ضغط الدم المزمن غير المصحوب بالأعراض والعلامات مشكلة صحيّة،[٤][٥] في حين قد يصاحب هذا الانخفاض مجموعة من الأعراض تختلف في شدتها من شخص إلى آخر،[٦] ومن هذه الأعراض نذكر الآتي:[٧]

  • شحوب البشرة.
  • الغثيان.
  • الدوخة (بالإنجليزية: Dizziness).
  • الدوار (بالإنجليزية: Lightheadedness).
  • الضعف (بالإنجليزية: Weakness) والتعب.
  • عدم وضوح أو زغللة الرؤية.
  • الشعور بعدم الثبات أو التوازن.
  • الإغماء.
  • برودة وتندّي البشرة.


وقد يؤدي انخفاض الدم المفاجئ كذاك الناتج عن فقد كمية كبيرة من الدم إلى ظهور أعراض الصدمة، ومن هذه الأعراض التي تظهر في حالة الصدمة أو انخفاض الدم المفاجئ ما يأتي:[١][٨]

  • فقدان الوعي.
  • ضعف وبطء النبض.
  • برودة، وشحوب، وتندي الجلد.
  • سرعة التنفس وضعفه.
  • تشوّش (بالإنجليزية: Confusion) وخصوصًا لدى كبار السنّ.


التشخيص الطبي لانخفاض ضغط الدم

كما ذُكر سابقًا أنّه قد يتمّ تشخيص الإصابة بانخفاض ضغط الدم بظهور قراءات أقل من 90/60 ملم زئبق، إذ إنّ تشخيص الإصابة بانخفاض ضغط الدم يعتمد على قراءات الضغط بشكلٍ رئيس، والتي يتمّ الحصول عليها بواسطة جهاز قياس الضغط في المنزل أو في عيادة الطبيب، وهو عبارة عن جهاز له كفّة يتمّ لفّها حول الذراع ليقيس الضغط الحاصل على الشرايين أثناء انقباض عضلة القلب والذي يُعرَف بضغط الدم الانقباضيّ (بالإنجليزية: Systolic) والذي يُمثل القراءة العُليا، وكذلك الضغط الحاصل على الشرايين بين النبضات أثناء انبساط عضلة القلب وامتلائها بالدم والذي يُعرَف بضغط الدم الانبساطيّ (بالإنجليزية: Diastolic) ويُمثل القراءة السفلى.[٩]


في حال تمّ تشخيص الإصابة بانخفاض ضغط الدم، حينها يُجري الطبيب عددًا من الاختبارات التشخيصيّة الأخرى لمحاولة تحديد السبب الكامن وراء هبوط ضغط الدم، ومن هذه الاختبارات ما يأتي:[١٠][١١]

  • تحليل الدم: تزوّد هذه الاختبارات بالمعلومات اللازمة التي تشير إلى الصحة العامة للمصاب فيما إذا كان يعاني من بعض الاضطرابات التي قد تكون مسؤولة عن انخفاض ضغط الدم مثل:
    • مرض السكريّ (بالإنجليزية: Diabetes).
    • انخفاض سكر الدم (بالإنجليزية: Hypoglycemia).
    • فقر الدم (بالإنجليزية: Anemia).
  • اختبار الطاولة المائلة: (بالإنجليزية: Tilt table test)، يستلقي الشخص خلال هذا الاختبار على طاولة متحرّكة ثمّ يُرفع مستوى الجزء العلوي من جسمه لمحاكاة الانتقال من الوضع الأفقي إلى وضعية الوقوف، وبذلك يتمّ تقييم ردّة فعل الجسم عند تغيير وضعيته، ويتم اللجوء لهذا الاختبار في العادة عند المعاناة من انخفاض الضغط عند الوقوف، أو الانخفاض في الضغط الناتج عن اضطراب في الإشارات العصبيّة في الدماغ والذي يُعرَف بانخفاض ضغط الدم المتواسط عصبيًا (بالإنجليزية: Neurally mediated hypotension).
  • تخطيط كهربيّة القلب: (بالإنجليزية: Electrocardiogram)، واختصارًا ECG، ويتمّ هذا الاختبار بواسطة أقطاب كهربائيّة لاصقة توضع على صدر وساقي وذراعي المصاب، وتتحرى هذه الأقطاب إشارات القلب الكهربائية، وبهذه الأثناء تُظهر آلة خاصة النتائج على شاشة أو تطبعها على ورق بيانيّ، ويساهم هذا الاختبار في الكشف عمّا يأتي:
  • وجود اضطراب في هيكلة أو نظم القلب.
  • وجود مشاكل متعلقة بإمداد الدم والأكسجين لعضلة القلب.
  • وجود إصابة سابقة أو حاليّة بالنوبة القلبيّة (بالإنجليزية: Heart attack).


دواعي مراجعة الطبيب

يجدر طلب الطوارئ على الفور في حال ظهور أعراض الصدمة على المصاب، كما تجدر مراجعة الطبيب في حال المعاناة من هبوط ثابت في ضغط الدم مع عدم ظهور أعراض وذلك لمراقبة الحالة من قِبَل الطبيب، أو في حال ظهور أعراض أخرى مصاحبة لانخفاض الضغط مثل:[٨][٤]

  • كثرة التبوّل.
  • الدوخة أو الدوار.
  • التعب والإعياء.
  • الحمّى.
  • الجفاف بعد الخروج في الشمس أو الاستحمام بالماء الساخن.


مراجع

  1. ^ أ ب ت "Blood pressure (low) - hypotension", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 30-1-2021. Edited.
  2. Krisha McCoy (26-2-2020), "When Is Low Blood Pressure Too Low? Hypotension and More"، www.everydayhealth.com, Retrieved 30-1-2021. Edited.
  3. "Low Blood Pressure", www.nhlbi.nih.gov, Retrieved 30-1-2021. Edited.
  4. ^ أ ب Yvette Brazier (8-11-2020), "What to know about low blood pressure"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-11-2021. Edited.
  5. "Low Blood Pressure - When Blood Pressure Is Too Low", www.heart.org, Retrieved 30-1-2021. Edited.
  6. Erica Roth (8-5-2018), "Everything You Need to Know About Low Blood Pressure"، www.healthline.com, Retrieved 30-1-2021. Edited.
  7. "Understanding Low Blood Pressure -- Symptoms", www.webmd.com, Retrieved 30-1-2021. Edited.
  8. ^ أ ب "Low blood pressure (hypotension)", www.mayoclinic.org,22-9-2020، Retrieved 30-1-2021. Edited.
  9. "Visual Guide to Low Blood Pressure", www.webmd.com, Retrieved 30-1-2021. Edited.
  10. "Low blood pressure (hypotension)", www.mayoclinic.org,22-9-2020، Retrieved 30-1-2021. Edited.
  11. "Low blood pressure (hypotension)", www.nchmd.org,22-9-2020، Retrieved 30-1-2021. Edited.