كيف أهتم بنفسي بعد الولادة القيصرية

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٨ ، ٦ أكتوبر ٢٠١٦
كيف أهتم بنفسي بعد الولادة القيصرية

كيفيّة الاهتمام بالنفس بعد الولادة القيصرية

تتعسر بعض الأمهات خلال الولادة الطبيعيّة ممّا يضطر الأطباء إلى اللجوء للولادة القيصريّة حفاظاً على حياتهنّ وحياة أطفالهنّ، وتشتمل عمليّة الولادة القيصريّة على شق الجهة السفلية من البطن عرضيّاً بطول 10 سم تقريباً وصولاً إلى جدار الرحم وشقه أيضاً لاستخراج الجنين منه، ثمّ إغلاق الجرح عن طريق خياطته، وتتسبب هذه العمليّة بآلام شديدة للأم بعد الولادة ممّا يتطلب منها الاهتمام بنفسها بشكل خاص إلى حين الشفاء.


الاهتمام بجرح الولادة القيصريّة

يحتاج جرح الولادة القيصريّة إلى وقت طويل قد يصل إلى عدة أشهر حتى يلتئم تماماً، لذا من المهم أن تتجنّب الأم القيام بأيّ نشاط بدني قاسٍ كحمل غرض ثقيل خلال الأسبوعين الأولين من الولادة، ويفضل أن تبقى ممددة على السرير مع وضع كل ما تحتاجه ويحتاجه طفلها بالقرب منها.


من المهم أن تحافظ الأم عل نظافة جرحها لتجنّب التهابه، وذلك من خلال تطهيره وتغيير الضمادات عليه بشكل يومي، مع إبقائه جافاً، وتجنّب احتكاكه مع الملابس من خلال لفه بشاش، بالإضافة إلى تناول الأدوية والمضادات الحيويّة التي ينصح بها الطبيب، واستشارته بشكل سريع في حال التهاب الجرح، أو خروج إفرازات منه.


التغذية بعد الولادة القيصريّة

تحتاج الأم بعد الولادة القيصريّة إلى تغذية خاصّة ومكثفة، وذلك لتعويض الدم الذي فقدته خلال الولادة، بالإضافة إلى توفير ما يكفي من حليب الرضاعة لطفلها دون الإضرار بصحتها.


كما يجب على الأم شرب كميّات كبيرة من الماء، والتركيز على تناول الأطعمة الغنيّة بالألياف كالفواكه والخضروات، وذلك للتسريع من التئام الجرح وشفائه، بالإضافة إلى شرب العصير الطبيعي والحساء بشكل يومي وذلك للتقليل من احتمال الإصابة بالإمساك، وفي حال حدوثه يفضل تناول الأدوية المليّنة؛ للحد من تأثيره السلبي على الجرح.


خسارة الوزن الزائد بعد الولادة القيصريّة

تقوم معظم الأمهات بالبدء بممارسة التمارين الرياضيّة لخسارة الوزن الزائد بعد الولادة مباشرةً، إلا أنّ ذلك يشكل خطورة كبيرة على الأم في حالة الولادة القيصريّة، مثل فتح الجرح والتهابه وإعادة نزفه، لذا من المهم أن تنتظر الأم حتى تتعافى كليّاً قبل البدء بممارسة التمارين الشاقّة.


يمكن لها الاستعانة بالرضاعة الطبيعيّة في خسارة جزء كبير من وزنها الزائد، فضلاً عن الدور الذي تلعبه في إعادة الرحم إلى مكانه وحجمه الطبيعي، والتقليل من الترهل الحاصل في منطقة البطن. كما يمكن لها البدء بممارسة التمارين الرياضيّة البسيطة خلال الشهر الثاني من الولادة، والرفع من شدتها بشكل تدريجي خلال عمليّة الشفاء.