التهاب جرح العملية القيصرية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٤ ، ٢ أبريل ٢٠١٩
التهاب جرح العملية القيصرية

التهاب جرح العمليّة القيصريّة

ينتج التهاب جرح العمليّة القيصريّة؛ بسبب ملامسة البكتيريا، أو الميكروبات الضارَّة للجرح، كما يمكن أن تُؤدِّي بعض العوامل المختلفة إلى الإصابة بأنواع مختلفة من العدوى، مثل: التهاب النسيج الخلويّ، أو التهابات المسالك البوليّة، ومن أشهر البكتيريا المُسبِّبة للالتهاب هي بكتيريا المكوَّرات العنقوديّة الذهبيّة (بالإنجليزيّة: Staphylococcus aureus)، حيث تُؤثِّر هذه الالتهابات في مكان الجرح، أو الأنسجة، والجلد المحيط به، وفيما يأتي ذكر بعض العلامات، والأعراض الدالَّة على وجود التهاب جرح العمليّة القيصريّة:[١]

  • حدوث نزيف مهبليّ غير طبيعيّ.
  • الشعور بالألم، أو تورُّم في الساقَين.
  • احمرار لون الجلد، وتورُّم المنطقة حول الجرح.
  • ظهور إفرازات سائلة من الجرح.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • التعرُّق.
  • الشعور بألم في الرأس.
  • الشعور بألم في العضلات.
  • فقدان الشهيّة.


علاج التهاب جرح العمليّة القيصريّة

يعتمد علاج التهاب جرح العمليّة القيصريّة على مُسبِّب الالتهاب، حيث يَصِف الطبيب المُضادَّات الحيويّة الفمويّة، أو يتمّ إعطاؤها عن طريق الوريد، ومن الجدير بالذكر أنَّه يتمّ علاج الجروح التي ينتج منها الخراج عن طريق فتحها، وإخراج القيح منها، ثمّ يتمّ غَسْلها بعناية، كما يَضع الطبيب مُطهِّراً على الجرح؛ لمنع تراكم القيح مرَّة أخرى، ويتمّ فَحْص الجرح بانتظام لضمان الشفاء المُناسب.[٢]


نصائح للسيِّدات بعد الولادة القيصريّة

تُوجَد العديد من النصائح التي يُمكن للسيِّدات اتِّباعها بعد إجراء العمليّة القيصريّة، والتي قد تُساعد على التخفيف من حدوث الالتهابات، ومنها ما يأتي:[٣]

  • شرب الكثير من السوائل؛ لتعويض ما تمّ فقدانه أثناء الولادة، والرضاعة الطبيعيّة، ولمنع الإصابة بالإمساك.
  • أَخْذ قسطٍ كافٍ الراحة، وتجنُّب حَمْل الأشياء الثقيلة.
  • تناول الأدوية المُسكِّنة للألم، مثل: أسيتامينوفين (بالإنجليزيّة: Acetaminophen)، مع الحرص على أنَّ هذه الأدوية مناسبة للمرأة المرضعة.
  • دعم البطن عن طريق وضع الوسائد أثناء الرضاعة الطبيعيّة.


المراجع

  1. Aaron Kandola (13-02-2019), "Is my C-section scar OK?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19-03-2019.
  2. Healthline Editorial Team (09-02-2018), "Post-Cesarean Wound Infection: How Did This Happen?"، www.healthline.com, Retrieved 19-03-2019. Edited.
  3. Mayo Clinic Staff (10-04-2018)، "قسم الولادة القيصرية"، www.mayoclinic.org، اطّلع عليه بتاريخ 22-03-2019. بتصرّف.