كيف أهتم بنفسي في النفاس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٢ ، ١٠ يونيو ٢٠١٨
كيف أهتم بنفسي في النفاس

الإهتمام بالنفس بعد الولادة

تعتبر الستة أسابيع الأولى بعد الولادة فترة نفاسٍ تحتاجُ فيها الأم إلى الراحة التامة؛ إذ تمر بفترة التعافي من الولادة وتتعلّم كيفية التكيّف مع الطفل الجديد، ويجب عليها خلال تلك المرحلة تعلّم الإهتمام بنفسها أولاً عن طريق اتباع الخطوات التالية:[١]


الراحة

تحتاج الأم في هذه الفترة إلى الكثير من الراحة والنوم؛ لتتمكّن من التعامل بشكلٍ جيّد مع الاستيقاظ المتكرر للطفل؛ إذ يستيقظ الطفل كل ساعتين إلى ثلاثة ساعاتٍ للتغذية؛ لذا يُنصح بأن تبرمج الأم نومها مع نوم الطفل،[١] وينصح بأنَّ تخفّف من قدوم الزوار عندها في أول أسبوعين لتلاقي الوقت الكافي للراحة والرضاعة الطبيعية، وتنصح أيضاً بعدم حمل أي شيء ثقيل ما عدى الطفل خصوصاً إذا خضعت لعملية قيصرية، وأن تخفف من استخدام الدرج منعاً للتعب.[٢]


المساعدة

لا يجب على الأم الجديدة أن تتردد في طلب المساعدة من الآخرين والأشخاص المحيطين لها؛ وذلك لأنها تحتاج المساعدة في إتمام مهام مختلفة مثل رعاية الأطفال الأكبر، أو الطبخ، أو غيرها من المهام المنزلية،[١] وفي حال لم تتمكّن الأم من النوم أو إذا كانت تعاني من كآبة ما بعد الولادة فينصح بأن تزور الطبيب.[٢]


الطعام

النظام الغذائي الصحي ضروريٌ للأم في فترة نفاس لشفائها من تلك الفترة بطريقةٍ صحيةٍ، وينصح بأن تزيد من كمية الخضراوات، والفواكه، والبروتين، والحبوب الكاملة، وزيادة كمية السوائل المستهلكة في حالة الرضاعة الطبيعية.[١]


النظافة

يجب على الأم أن تحافظ على النظافة الشخصية من خلال غسل يديها بعد استخدام الحمام، وبعد تغيير الحفاضات، وقبل إرضاع الطفل، بالإضافة إلى أنَّ لا يحتاج إلى الاستحمام اليومي يكفي مسح يديه، ووجه، ومنطقة الحفاض بمنشفةٍ نظيفةٍ يومياً.[٢]


الإهتمام بجمال البشرة

تسبب التقلبات الهرمونية في جسم المرأة بعد الولادة في ظهور بعض المشاكل الجلدية مثل حب الشباب، وتغيّر لون الشعر، ولكن يمكنها أن تحل هذه المشاكل من خلال اتباع الخطوات التالية:[٣]

  • تنظيف الوجه مرتان في اليوم باليد أو بمنشفة ناعمة للتخلّص من الزيوت الزائدة لمنع ظهور حب الشباب.
  • ترطيب البشرة بعد الغسل إذا كانت البشرة جافة.
  • تناول الخضار الورقية مثل الجرجير، والقرنبيط، والسبانخ لإبقاء البشرة صحيةً من خلال الاستفادة من الفيتامينات والمعادن الموجودة فيها.
  • شرب ثمانية أكواب من الماء على الأقل يومياً للمساعدة في تنظيم الهرمونات في الجسم.
  • دهن زيت الزيتون، أو زيت فيتامين هـ، أو زبدة الكاكاو للحد من ظهور علامات تمدد البشرة، وتجنّب الكريمات التي تحتوي على موادٍ كيميائيةٍ يمكن أن تؤذي الطفل من خلال الرضاعة الطبيعية.
  • استخدام واقي الشمس.
  • النوم بشكلٍ كاف.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Rachel Liberto (20-12-2016)، "Recovery and Care After Delivery"، www.healthline.com، اطّلع عليه بتاريخ 5-6-2018. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت "Caring for Your Health After Delivery", www.my.clevelandclinic.org, Retrieved 5-6-2018. Edited.
  3. ROSE ERICKSON (14-8-2017), "How to Take Care of the Skin After Delivery"، www.livestrong.com, Retrieved 5-6-2018. Edited.