كيف اعترف له بحبي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٧ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٥
كيف اعترف له بحبي

الحب

كثير من الناس يعتقد بأن الحب هو الإعجاب وهذا هو سبب فشل كثير من قصص الحب أو ما يسمّونه بالحب، إنّ الحب هو شعور ينبعث من قلب الإنسان ليس له تفسير إزاء الطرف الآخر، لم يكتشف العلماء حتى الآن تفسير لهذا الشعور، لأنه يتولد بينك وبين من تحب بشكل سحري عجيب يذهلك تشعر وإنك تتقرب منه شيئاً فشيئاً دون وعي، تفكّر به فتجده في أول الشارع، تكون في مكان وتسرح به فيمر من أمامك، لا يغادرك في المنام إن لم يكن المنام مكان اللقاء.


الإعجاب

إذا ذهبت إلى أي مكان سواء مناسبة سعيدة، أو مكان عمل أو مكان دراسة تجد بأنّك معجب بكلّ من حولك في المكان، أو إلى عدد معين منهم من الجنس الآخر فهناك من يعجبك شكله أو تعجبك شخصيته أو لربّما طريقة حديثه أو لباقته في الحوار أو ملابسه، وهناك من يتمتع بذكاء أو درجة من العلم لم تصل انت إليها بعد، و تطمح للوصول إليها فتحب أن تجلس بجانبه، كل هذه الخيارات خيارات إعجاب وليس حب، الحب شعور نحو شخص واحد، يصيبك عندما تكون معه، ويزيد إن غاب عنك، ولا يصيبك الشعور نحو أناس آخرين غيره.


طرق لجذب من تحب

إذا أصابك هذا الشعور فتأكد أنك تحب، لكن إن كان من أمامك ممن تشعر بحبه ولوعة الحنين والشوق إليه، غير منتبهٍ لك، ولقد فعلت كل ما بوسعك أمامه كي تجذبه، لكنك أخفقت، ولم تصل إلى هدفك، فما هو الحل؟


هناك دراسات علمية نفسية للأشخاص من كلا الطرفين الأنثى والذكر، جسدت معاني الحب ومن يختار الإنسان وكيف يختار من يحبه ويشعر بحبه، على صعيد الطرف الذي يجهل أن هناك إنسان يفكر به أو يريده حبيباً له، فطبيعة الإنسان يلجأ إلى بعض جوانب إذا وجدها متوفرة في الآخر ينتقيه حبيباً له وينتبه إليه ويتأكد أنه يحبه.


الاهتمام

الإنسان بطبيعته عاطفي يميل أكثر إلى من يهتم به و يسمع إلى ما يقول ولا يقاطعه، إذا حزن وجده بجانبه، إذا فرح كان اول المهنئين وعند المصائب كان أول المساعدين، لا يكفي في الحب الكلام العاطفي، أو اللمسات الحنونة أو غيرها من الشكليات، نحن لا ننكر قوة فعل هذه الكلمات، لكنّها غير كافية أو أنها لا تعمل وحدها بل يجب أن تتبعها بأفعال أخرى من التي ذكرناها حتى تشعر الطرف الآخر أنك تحبه، فيلتفت إليك.


الهدايا المفاجِئة

الرسول صلى الله عليه وسلم قال "تهادوا تحابوا " فالهدية سر الحب بين الطرفين، لا بد وأن هناك أماكن تجمعكم أو لقاءات ولو لساعات قليلة، فلتعبر له عن حبك بهدية، والهدية ليس شرط أن تكون غالية أو من الجودة الممتازة، فالهدية بالقيمة وليست بالثمن فيمكن لقطعة شوكولاتة أن تحدث شعوراً غير قادرة قطعة من الزجاج المنقوش إحداثه، ولا تتحجج بأنك لا تملك المال الكافي، فقطعة صغيرة من الشوكولاتة تكفي لأن قول له "بحبك"، غير أن الهدايا تكشف طبعك في المستقبل، فمن يحمل في يده دائما هدية يكشف للطرف الآخر أنّه كريم، أما من لا يعرف الهدايا فهذا بين الناس هو البخيل، لأنّ الهدية تدلل على شخصية الإنسان المحب.


المساعدة

كل إنسان يسعى لنيل الراحة ويحترم من يأخذ عنه التعب أو على الأقل يقاسمه إيّاه، ويجب عليك أن تكون انت من تقاسمه التعب والعمل وكل شيء، فإنّ طلب المساعدة كن أنت أول المجيبين وإن أحسست أن شيئاً ما مغّص عليه عمله ولم يشتكي إليك تقدم أنت بعرض المساعدة عليه، فكما انت تقدر من يتقاسم معك تعبك، هو سيقدّر ما تقوم به من أجله، بعد أن تنتهي من مساعدته دائما اختمها بكلمة طيبة، مثل: كل هذا لأجلك، تعبك راحة، إذا أردت شيئاً أنا بالخدمة.


أحب ما يحبه

دائماً ابحث عن ما يحبه الطرف الآخر وافعله له، فإن كان يفضل طعام معين اصنعه له، أو اعزمه عليه في أحد المطاعم، وإن كان يحب أن يلعب بنادي معين، شاركه فيه واذهب للعب معه هناك، أيضاً إن كان مثقفاً في جانب معين يحب أن يتحدث فيه، اقرأ عنه وتحدث وناقشه عندما يبدأ بالحديث عن الموضوع، والأفضل أن تبادر أنت في النقاش، عندما يشعر الطرف الآخر بأنك مهتم به إلى هذا الحد سيعجب بِك ويبادلك نفس الشعور يتحدث فيه، اقرأ عنه وتحدث وناقشه عندما يبدأ بالحديث عن الموضوع، والأفضل أن تبادر أنت في النقاش، عندما يشعر الطرف الآخر بأنك مهتم به إلى هذا الحد سيعجب بِك، ويبادلك نفس الشعور وسيبدأ يتقرب إليك مرة بعد مرة.


كل هذه الأشياء تقع تحت بند(الاعتراف بالحب)، لا يمكن لكِ أن تقف أمام شخص وتعترف له بحبك بكلمة واحدة تجعله يحبك، فهي لا تكفي للاعتراف، بل تحتاج الأفعال التابعة لها التي تجعله يؤمن بك، ويفهم ما تكن له بقلبك من حب، بعد ذلك يمكن لك أن تعترف له بحبك، فأنت بذلك تكون قد بنيت قصراً لك خاص بك في قلبه، عرّفته عن ماهيتك، عرّفته ما معنى أنك تحبه وتريده شرِيكاً لكَ في حياتِك، بينت له أنك سبب سعادته، فيمكنك الآن أن تتبِع هذه الخطوات كي يبدأ الحب وكي يسرِ مفعول الاعتراف، فلتتبع بعد ذلك الخطوات الآتية:


التواصل

لا تجعله بعد كل هذا يضيع من يدك فيمكن أن يشغل قلبه أحداً غيرك فاحرص أن تبقى على تواصلٍ معه، أطلب رقم هاتفه المحمول، أو عنوان حسابه على الفيس بوك، أو غيره من مواقع التواصل، بعدما أن تحصل على أحدهما أو كلاهما احرص أيضاً أن تستمر بالتواصل معه، و أن تعزز علاقتك به، مثلاً أرسل له كل يوم رسالة، اطمئن فيها عليه و اسأله عن حاله وتحجج بشئ تريد أن تسأله عنه ليجيبك عليه، إجرٍ مكالمة هاتفية أو فيسبوكية معه عن موضوع يحبه، ولكن احرص أن تتجنب الحديث معه وقت انشغاله أو وقت نومه أو وقت غدائه تجنب ساعات آخر الليل، وساعات الظهيرة، كما يجب عليك ألّا تثقل عليك وتحدثه لساعات طويلة، اختبره وأطل عليه يوماً، وشاهد ردة فعله، هل سيتصل هو أم لا؟ أعتقد أنه سيتصل.


الاعتراف بالحب

كن شخصاً رزيناً ولا تظهر أمامه بأنك مشغوفاً بحبه، وكن خلوقاً ولا تتحدث مع أحد من جنسه وهو بجانبك، لأنه سيشعر بالغيرة، أو أنك لا تحترمه، اجلس بجانبه وتجنب النظر إليه وتحدث بكل هدوء معه، وقل له: أريد أن أخاطبك في موضوع، وابدأ بالحديث عن بطولاته وعلمه وكل الميزات الإيجابية التي يحملها، وأرهِ أنك معجب بكل ما يحمله من هذه الصفات، وأنك تبحث عن شخص مماثل لصفاته وأنك بحثت عنه طويلاً، واليوم وجدته، ثم وجه إليه سؤال: هل تقبل أن تكون شريكاً في حياتي، أنا أحبك.