كيف اكتشف الإنسان طريقة دفن الميت

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٠ ، ١١ يوليو ٢٠١٩
كيف اكتشف الإنسان طريقة دفن الميت

الموت

كتب الله سبحانه وتعالى الموت على جميع الخلائق دون استثناء؛ فالموت هو نهاية أجل الإنسان في هذه الحياة الدّنيا وابتداء مرحلة الحياة الآخرة حيث يغيب فيها جسد الإنسان وروحه عن مشاهدة النّاس ومعاينتهم حينما يوسّده أهلوه في التّراب ثمّ يتولون عنه قافلين إلى أمور حياتهم.


عرف الإنسان منذ وجوده على هذه الأرض الكيفيّة التي يدفن فيها الموتى، ولقد كان لمعرفة الإنسان بهذه الكيفيّة مناسبة معيّنة وهي حادثة القتل الأولى في تاريخ البشريّة حيث قتل قابيل ابن آدم عليه السّلام أخوه هابيل، فكيف استدل قابيل على الطّريقة التي يدفن فيها أخاه هابيل؟.


اكتشاف طريقة دفن الميت

بعد أن قتل قابيل أخاه هابيل جلس بجانب جثّته محتارًا في أمره ومتسائلًا في نفسه عن الكيفيّة التي يخفي فيها جريمته عن أهله، وقيل إنّه وضعه في جراب ثمّ حمله على ظهره وهو لا يدري كيف يدفنه، وبينما هو كذلك إذا بغرابين يأتيان من بعيد فيقوم أحدهما بقتل صاحبه ثمّ يحفر حفرةً بالتّراب من خلال منقاره فيضع فيها جثّة الغراب القتيل، فيشاهد قابيل هذا المشهد فيدرك عجزه وضعفه عن الاستدلال إلى طريقة دفن أخيه كما استدل هذا الغراب فيصبح من النّادمين.


ثقافات دفن الميت عند الشعوب

اختلفت الشّعوب وفق ثقافاتها وتقاليدها في طريقة دفن أمواتها، فالهندوس على سبيل المثال لا يدفنون أمواتهم في التّراب وإنّما يحرقون جثث أمواتهم ثمّ ذرّ رمادها في النّهر المقدّس المسمّى باليانج، أمّا المصريّون القدماء فكانوا يلجؤون إلى تحنيط جثث موتاهم ثمّ وضعها في تابوت ودفنها في مقابر خاصّة.


دفن الميت في الشّريعة الإسلاميّة

إنّ الشّريعة الإسلاميّة كرّمت الإنسان حيًّا وميتًا، فإذا حان أجل الإنسان كفّن في الكفن الأبيض بعد تغسيله، ثمّ يصلّي عليه النّاس، ثمّ يشيع إلى المقابر ليدفن في صورةٍ غاية في التكريم والإجلال.