كيف تحصل على السعادة الحقيقية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٨ ، ١٩ ديسمبر ٢٠١٨
كيف تحصل على السعادة الحقيقية

الشعور بالامتنان

يُشجّع عالم النفس مارتن سيليغمان (Martin Seligman) من جامعة بنسيلفانيا في كتابه (Authentic Happiness) القرّاء على مُمارسة تمارين الامتنان بشكل يوميّ، ويكون هذا التمرين بإدراج مجموعة من الأمور والأشياء التي تسبب الشعور بالسعادة والامتنان، الأمر الذي سيُزيد مستوى السعادة، ويقلّل الشعور بالحزن واليأس.[١]


التسامح

تُعدّ الشكوى والتذمّر المُستمر من الأشياء التي تؤثّر على الصحّة الجسديّة والعقليّة، في حين أنّ المُسامحة والعفو عن الآخرين هي من أهمّ الطرق التي تقلل من الحزن والشعور بالاستياء، وذلك وِفقاً لما قاله الباحثان مايكل مكولوغ (Michael McCullough) وروبرت إمونز (Robert Emmons).[١]


الرياضة واتباع نظام غذائي صحيّ

تُساعد الرياضة على الشعور بالسعادة، حيث تساعد على إفراز هرمونات الإندروفين (بالإنجليزية: Endorphin) والتي تزيد من طاقة اللجسم، لذا يجب الاستمرار في مُمارسة الرياضة للحصول على الفائدة المرجوّة منها، ومحاولة خلق الدافع للخروج إلى النادي الرياضي، أو العمل على مُمارسة الرياضة في الخارج عدّة مرّات في الأسبوع، هذا إلى جانب أنّ تناول الطعام الصحيّ يساعد على تزويد الجسم بالمواد الغذائية الصحية، والشعور بالتحسن والنشاط خلال اليوم.[٢]


تحديد الأهداف

يسعى الكثيرون لإضافة معنى لحياتهم، ومن الأمور التي تساعد على ذلك اكتشاف الأهداف، ووضع خطة لتحقيقها، بالإضافة إلى معرفة المجالات المراد ترك أثر إيجابيّ فيها؛ إذ إنّ الجميع يُريد الشعور بأنّه مصدر للأمور الإيجابية، لكن دون معرفة المجال الذي يستطيع ترك الأثر فيه.[٣]


بناء علاقات اجتماعية جيدة

يُعدّ بناء علاقات اجتماعيّة جيّدة ذات معنى من الأمور التي تُساعد على الشعور بالسعادة، حيث إنّ مُشاركة الآخرين في إنجاز الأمور تزيد من درجة الاستمتاع، كما يُمكن تعزيز وتقوية العلاقات من خلال إظهار اللطف والامتنان للأشخاص الذين يُبدون اهتمامهم.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب Tom Valeo, "Choosing To Be Happy"، www.webmd.com, Retrieved 15-12-2018. Edited.
  2. John Rampton (2-1-2018), "18 Easy Ways to Become a Happier Person in 2018"، www.entrepreneur.com, Retrieved 15-12-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Tchiki Davis (1-1-2018), "How to Be Happy: 23 Ways to Be Happier"، www.psychologytoday.com, Retrieved 15-12-2018. Edited.