كيف تستعد ليوم القيامة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٧ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٥
كيف تستعد ليوم القيامة

الموت

يعيش الواحد منّا في هذه الحياة الدنيا وهو يعلم بأنّهُ مُفارقها في يوم من الأيام لا محالة، وهذهِ حقيقة يعلمها الجميع ويوقنون بها، فما من أحد إّلا وزار المقابر ورأى الناس يُدفنون أمامه، فهل فكّر يوماً من الأيّام بأنَّ هذا المصير هوُ كأسٌ يذوقه الناس جميعاً مهما طالت أعمارهم أو ازدادت قوّتهم أو ارتفعت مناصبهُم أو زخر علمهُم، هو بلا شكّ واقع محتوم على كُلّ الخلق، فكلّ شيْ في هذهِ الحياة الدنيا قد كتب الله عليه الفناء.


يظُنّ البعض أنّ الموت هو نهاية الحياة، فلو كانت الأمور بهذا المنطق تُقاس لَتسابق الناسُ مع بعضهم البعض، وكانَ أوفرهم حظّاً وأعظمهُم نصيباً هو من فعل الأفاعيل، وسرق أموال الناس، وعبثَ في الأرض، وبطشَ في الخلق، وعاش كلّ المُتع واللذات على حساب الآخرين بغضّ النظر عن حرام الأمور أو حلالها، ولكنّ الأمور ما هكذا تُقاس، فكُلّ ما تُقدمه من إيمانٍ بالله ورسوله وخيرٍ ومعروفٍ وإصلاحٍ بين الناس سيكون لكَ رصيداً مُضاعفاً وأجراً عظيماً يوم القيامة، وكلّ حقّ سلبته أو بطشاً أوقعته أو كُفراً أحدثته ستجدهُ أمامكَ ناراً تلظّى لا يصلاها إلا الأشقى، وفي هذا المقال سنتحدّث عن يوم القيامة وكيف نستعدّ له ليقينا الله عذابه ويُعطينا الثواب والجنّة.


يوم القيامة

وردَ ذكر يوم القيامة صريحاً في القُرآن الكريم وفي السنة النبوية الشريفة، وليوم القيامة العديد من الأسماء الأخرى كيوم الحساب، واليوم الآخر وغير ذلك، وهو اليوم الذي أخفى الله موعدهُ عن العالمين أجمعين، فلا يعلمهُ ملكٌ مُقرّب ولا نبيٌّ مُرسل، والحكمة من إخفاء يوم القيامة عن الناس حتّى يستعدّوا لهُ ولا يتكّلون عليه، ولكن يجب أن يتذكّر الإنسان أنّ لهُ قيامته الخاصّة وهي موته فإذا مات ابن آدم فقد قامت قيامته.


كيفية الاستعداد ليوم القيامة

  • (وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى)، هي آيةٌ قرآنية كريمة تبيّن أنَّ الاستعداد لأيِّ سفر أو أيّ يومٍ لا تعرفه هو بالزاد، وزادُ المؤمن هو تقوى الله، فإذا قدّمت زاداً كافياً ليوم طويل فقد كفيت نفسك مؤونة الجوع والعطش، وكذلك التقوى تكفيك شرّ ذلك اليوم، وتقوى الله رفعٌ لكلّ بلوى.
  • قدّم في دُنياكَ خيراً تجد أمامك ما قدّمت، فإذا كانت علاقتك مع الله مبنيّة على الإيمان به وبرسوله النبي الخاتم عليه الصلاة والسلام فقد قدّمت لنفسك خيراً، وخير ما تقوم به أيضاً هو التزامك بالفرائض وعدم الترك لها خُصوصاً الصلاة وكذلك التقرّب إلى الله بالنوافل لأنّها سبب في محبّة الله لك.
  • تفقّه في علوم الدار الآخرة، ويكون هذا التفقّه من فهم كلام الله سُبحانهُ وتعالى ومن صحيح سُنّة رسول الله عليه الصلاة والسلام، فأنت إذا علمت ما ينتظرك في يوم القيامة وهو الحقُّ من ربّك فستكون بإذن الله تعالى عالماً بأحوالك حين تقوم الساعة.
  • رُدَّ المظالم إلى أهلها وأعِد الحُقوق إلى أصحابها واستغفر الله عمّا مضى تكُن مُستعدّا للقاء الله يوم تقوم الساعة.
  • لا تجعل الدُنيا أكبر همّك، ولا تجعلها تشغل بالك فكُلّما ازددت بها تعلُّقاً كُلّما كُنت أكثر جزعاً على فراقها، بينما الذين لا يؤتون الدنيا جلّ همهم يكفيهم الله جزع الدنيا والآخرة.