كيف تكون شخصية قوية في العمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٧ ، ٢٨ أكتوبر ٢٠١٥
كيف تكون شخصية قوية في العمل

كيف تكون شخصية قوية في العمل

يمتلك كلّ موظف مصادر رئيسية للقوّة، ومنها يستطيع الانطلاق ليكون موظفاً مُهاباً ذا شخصية قوية، وهذا بالطبع سيعود عليه بالكثير من النفع، فالموظف ذو الشخصية القوية من الصعب أن يُستغلّ من قبل موظف آخر أو أن يستأسِد عليه أحد الموظفين الأعلى منه مرتبة.


لو كنت تبحث عن مصادر القوّة تلك؛ فعليك أولاً أن تستعد لتأخذ زمام المبادرة، وقم بتقييم مصادر القوّة الممكنة التي لديك، لتقوم باستخدامها لصالحك.


مصادر القوّة الخمسة واستخدامها

الشخصية

استخدام الشخصية كأول مصادر القوة.، وهنا نعني الاستفادة من كلّ ما تمتلك من قدرُات وإمكانيات، كرغبتك الجامحة في الإنجاز وقوة إيمانك بأفكارك ومعتقداتك التي تخصّ العمل ومدى قدرتك على أن توفق بين ما تتمتع به من مميّزات؛ وقدرتك على التواصل مع الآخرين، مع الاستفادة من هذه الأمور بالتأثير على من حولك وإقناع مدرائك بما تمتلكه من مهارات وقدرة على القيادة.


العلاقات

العلاقات من أهمّ مصادر القوّة لأي موظف، وتستطيع الحصول على هذه الميزة من خلال التواصل الاجتماعيّ عبر شبكة الاتصالات والتواصل الدائم مع كافّة أصدقائك، أو من خلال العمل، كلما غيّرت عمل أو انتقلت من بيئة لأخرى حافظ دائماً على علاقاتك بمجتمعك القديم، وهكذا مع الوقت ستكون قد أنشأت شبكتك الخاصّة لتساعدك في تطوير نفسك وتثبيت قدمك، فالأصدقاء سيتبادلون المصالح وبذلك ستجد نفسك قادراً على إفادتهم كما سيفعلون، فالعلاقات تحلّ أصعب المشاكل في العمل، والموظف ذو العلاقات الواسعة هو الموظف المرغوب فهو حلّال للمشاكل عند الأزمات بعلاقاته.


مع مرور الوقت ستكوّن داخل مؤسستك شبكتك الداخلية من زملائك الموظفين فتصبح أكثر جدوى فسيقومون بإطلاعك باستمرار على كل جديد، لتجد أنّك مطلع على كلّ مجريات الأمور في محيط العمل في المؤسسة، وكلّما كنت أكثر اطلاعاً سيبدأ المسؤولون التنفيذيون بإسناد مهام خاصة لك.


المنصب

منصبك هو مصدرٌ من مصادر القوة الرئيسيّة، فهذه القوة ترتبط بموقعك والمهام التي تقوم بها على خريطة المؤسسة التنفيذيّة، ولذلك فإنّ الأكثر نفوذاً هم الرؤساء التنفيذيون وأصحاب العمل فرؤوس المال والقرارات بيدهم، وبالمُقابل لا ينال موظفو الاستقبال أو القائمون على الأعمال المكتبيّة أو العمال مثلاً القدر نفسه من السلطة بالتأكيد، فكلما ارتفع منصبك تعلّم أن ترفع من تقديرك لنفسك فهذا ما اكتسبته بجهدك.


المعرفة

المعرفة قوّة، فكلما زادت خبراتك وما تعرفه في حقل عملك زادت قوتك، فالخبرات اللوجستية والإدارية بمؤسستك والبيئة المحيطة بها والمؤثرة ستفيدك بإمدادك بالقوّة التي تعزّز مكانتك وعملك وتمدّك بقوّة لا يستهان بها.


المهام الموكلة لك

قد تكون هذه نقطة قوّة فبعض المهام ذات أهمية أكثر من غيرها، وحتى المهام قليلة الأهمية يمكن القيام بها بطريقة مميّزة لتزيد أهمّيّتها بين المهام، وبمقدورك أن تستغلّ كلّ ما لديك من مصادر القوّة لتثبّت قدمك وتضع حجر الأساس لتثبت شخصيتك القوية في مؤسستك.