كيف تكون صلاة الاستسقاء

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٤٩ ، ٧ أغسطس ٢٠١٦
كيف تكون صلاة الاستسقاء

صلاة الاستسقاء

إنّ صلاة الاستسقاء هي من وسائل طلب السُقيا والغيث من الله -عزّ وجلّ-، عندما يطول انقطاع الغيث عن بلاد المسلمين، فيلجؤون إلى الله سبحانه وتعالى من خلال تأدية هذه الصلاة.


حكم صلاة الاستسقاء هو سنةٌ مؤكدةٌ مأخوذة عن الرسول محمد - صلّى الله عليه وسلّم- ، فقد ورد عن النبي - صلّى الله عليه وسلم- تأديتها وذلك حسب ما رواه عبّاد بن تميم عن عمه، فقال: (خرج النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى المصلى يستسقي، واستقبل القبلة وصلّى ركعتين، وقلب رداءه( أي جعل اليمين على الشمال))، [رواه البخاري ومسلم].


وقت صلاة الاستسقاء

ليس هُناك وقتٌ معيّن لأداء صلاة الاستسقاء، فيجوز تأديتها في أي وقت، سواء كان نهاراً، أم ليلاً، ما عدا الأوقات التى نهى الإسلام عن الصلاة فيها، وهي:

  • بعد وقت صلاة الفجر إلى طلوع الشمس.
  • بعد وقت صلاة العصر إلى غروب الشمس.
  • عند توسّط الشّمس السماء ونشر أشعتها.


كيفيّة صلاة الاستسقاء

لا تختلف كيفيّة صلاة الاستسقاء عن كيفيّة صلاة العيد في عدد الركعات، وعدد التكبيرات، فهي تؤدّى بركعتين، دون أذان، يقرأ فيهما الإمام ما تيسّر له من القرآن الكريم جهراً، ثم يخطب في المصلّين، إلاّ أنّ أصحاب المذاهب الفقهيّة اختلفوا في عدد تكبيرات صلاة الاستسقاء، وكان الاختلاف في المذاهب كما يأتي:

  • التكبير سبع مراتٍ بعد تكبيرة الإحرام في الركعة الأولى، وخمس تكبيرات بعد تكبيرة القيام في الركعة الثانية، ثم يُتمّ المسلم صلاته، حسب أصحاب المذهب الشافعيّ.
  • التكبير ست تكبيرات بعد تكبيرة الإحرام في الركعة الأولى، حسب أصحاب المذهب الحنبليّ والمالكيّ، والركعة الثانية لا اختلاف عليها.
  • صلاة الاستسقاء كصلاة النوافل، تُصلّى ركعتان، دون زيادةٍ في عدد التكبيرات، حسب الأوزاعيّ، أبو ثور، وإسحاق.


أمّا عن مكان أداء صلاة الاستسقاء، فيمكن أداؤها في المسجد كصلاة العيد، ولكن يفضّل أدؤها في العراء، وبعيداً عن العمران والمساكن.


خطبة صلاة الاستسقاء

اختلف علماء المسلمين، وأصحاب المذاهب الفقهية الأربعة في وقت تأدية خُطبة صلاة الاستسقاء، فقال البعض أنّ الخُطبة تؤدّى قبل الصلاة، بينما قال البعض بأنّ الخُطبة تؤدّى بعد الصلاة، وجاءت النتيجة من هذا الاختلاف هو (جواز) إلقاء خُطبة صلاة الاستسقاء قبل تأدية الصلاة، أو بعدها.


كما جاء الاختلاف فيما إذا كان عدد الخُطب خطبةً واحدةً أم خطبتين، وقال أصحاب المذهب الشافعيّ والمالكي بأنّها: خطبتان كصلاة الجمعة، أمّا ما رجّحه الشيخ ابن عثيمين أنّ لصلاة الاستسقاء خطبةٌ واحدةٌ فقط.