كيف كانت الصلاة قبل الإسراء والمعراج

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٥٥ ، ٢٩ سبتمبر ٢٠١٨
كيف كانت الصلاة قبل الإسراء والمعراج

الصلاة قبل الإسراء والمعراج

تدل الآيات المكية التي نزلت في أول البعثة أن أَصْل وُجُوبِ الصَّلاَةِ كَانَ ثابتاً فِي مَكَّةَ فِي أَوَّل الإْسْلاَمِ ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه يصلون قبل فرض الصلوات الخمس، واختفلوا في كيفية فرض الصلاة في أول الإسلام، فذهب الإمام الحربي إلى أن الصلاة كانت مفروضة ركعتين في الغداة وركعتين في العشي، وأما الإمام الشافعي فنقل عن بعض أهل العلم أن الفرض كان صلاة الليل كله ثم نسخ ذلك بقوله تعالى: (فاقرؤوا ما تيسر منه)، فأصبح الفرض قيام بعض الليل ثم نسخ ذلك بفرض الصلوات الخمس.[١]


عدد ركعات الصلوات المفروضة

أوجب الله سبحانه على عباده خمس صلوات في كل يوم، وهي:[٢]

  • الظهر، وعدد ركعاتها أربعة ركعات.
  • العصر، وهي أربع ركعات.
  • المغرب، وهي ثلاث ركعات.
  • العشاء، وهي أربع ركعات.
  • الفجر، وهي ركعتان.


منزلة الصلاة في الإسلام

تحظى الصّلاة بمنزلة خاصّة في الدين الإسلامي للأسباب الآتية:[٣]

  • الصلاةُ غذاء للأرواح، والصّلة التي تربط العبدَ بربه، وهي قرّة عين الرسول، والذي كان يشتاق لها، ويتلهّف.
  • الصلاةُ هي العبادة الوحيدة التي فرضها الله عزّ وجلّ على نبينا عليه الصلاة والسلام في السماء.
  • الصلاةُ هي العبادة الأكثر ذكراً في القرآن، فهي عمود الدين، والرّكن الثاني من أركانه.
  • الصلاة هي العبادة التي أمر الله بها جميع رسله، وأنبيائه.
  • الصلاة بَلسم، ودواء يشفي العبد، وهي الغذاء للقلب، والزاد للروح، كيف لا وقد حَوَت الثّناء، والتوسّل، والدّعاء، والرّجاء، والانحناء للخالق.
  • الصلاة يمحو الله بها الذنوبَ والخطايا عن العبد، عن أبي هريرة أنّه سمع رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يقول: (أرأيتُم لو أن نهرًا بباب أحدِكم، يغتسل فيه كلَّ يوم خمسًا، ما تقول: ذلك يبقي من دَرَنه . قالوا: لا يُبقي من درنِه شيئًا، قال: فذلك مثلُ الصلواتِ الخمسِ، يمحو اللهُ بها الخطايا).[٤][٥]
  • الصّلاة أوّل شيء يُحاسب عليه الإنسان يومَ القيامة، وهي آخر ما يبقى من عمل المؤمن، فإن فقدها فقد دينه كلَّه.[٥]


المراجع

  1. "متى فرضت الصلاة ؟ وكيف كان المسلمون يصلون قبل فرض الخمس ؟"، /islamqa.info، 2010-1-5، اطّلع عليه بتاريخ 2018-9-24. بتصرّف.
  2. "الصلوات المفروضة وعدد ركعاتها"، /fatwa.islamweb.net، 2002-5-5، اطّلع عليه بتاريخ 2018-9-3. بتصرّف.
  3. مراد باخريصة (2011-11-16)، "الصلاة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-9-3. بتصرّف.
  4. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة ، الصفحة أو الرقم: 528، خلاصة حكم المحدث : صحيح .
  5. ^ أ ب "مكانة الصلاة في الإسلام "، islamqa.info، 2003-3-5، اطّلع عليه بتاريخ 2018-9-3. بتصرّف.