كيف نتعامل مع الطفل العنيد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٥ ، ١٣ مايو ٢٠١٨
كيف نتعامل مع الطفل العنيد

طرق للتعامل مع الطفل العنيد

يوجد بعض الطرق المقترحة للتعامل مع الطفل العنيد وهي:[١]

  • مشاركة الطفل بما يريد، عادة ما يكون الطفل العنيد حساساً للغاية لكلمات وتصرفات الوالدين وفي الغالب يكون عنده نتيجة لشعوره بالغضب والإحباط منهما، لذا يجب على الأب والأم تغيير أسلوب التعامل مع الطفل ومشاركته ما يريد القيام به.
  • التفاوض، يجب على الوالدين محاولة التفاوض مع الطفل حول ما يتمسك به بشدة من خلال طرح الأسئلة المختلفة عليه، مثل (لماذا انت مستاء؟) أو (كيف يمكنني أن أساعدك؟) فاستخدام هذه الطريقة تجعل الطفل يشعر بأنه قوي بما فيه الكفاية لأخذ قرار ما بنفسه ويصبح قابلاً للتفاوض والتفاهم معهما بسهولة.
  • إلهام الطفل، يمكن التأثير على الطفل من خلال إخباره بمجموعة من القصص الملهمة حول نجاح بعض الأشخاص عبر انتهاجهم سلوك معين لتشجيعه على نفس السلوك، بحيث يمكن لفت انتباهه لأهمية التعلم من الأخطاء واتخاذ نقاط الفشل والتقصير لديه كقوة دافعة للتعلم منها نحو النجاح.


التركيز على الإيجابيات

يجب على الوالدين أثناء تربية الأطفال المساعدة في تصحيح سلوك الطفل العنيد من خلال التركيز على الأمور الإيجابية كما يلي:[٢]

  • تعزيز السلوك الجيد، من الواجب أن يتعلم الطفل أن لكل فعل سيء عواقب وقد يكون ذلك رادعاً جيداً في بعض الأحيان، ولكن من الممكن تعزيز السلوك الجيد لديه أيضاً من خلال الثناء عليه وتقديم المكافآت له لتحفيزه.
  • التركيز على النتائج، يجب على الأب أو الأم بدلاً من التصارع مع الطفل حول السلوك المطلوب منه وما يريد فعله أن يقوم كلامهما بالتركيز على النتيجة المرجوة، وذلك من خلال إشعار الطفل بأنه هو القائد في اتخاذ القرار بشأن ما يريد فعله وبهذا يمكن التأثير عليه بشكل إيجابي.


نصائح للتعامل مع الطفل العنيد

توجد بعض النصائح التي يجب على الوالدين اتباعها للتعامل مع الطفل صعب المراس منها:[٣]

  • تعليم الطفل على تفهم احتياجات الآخرين، حيث يجب على الوالدين تعليم الطفل أنه لا يمكنه بأي حال السيطرة والتحكم بعالمه الخاص بشكل كامل وأنه يجب عليه عند ممارسة حقوقه في بعض الأحيان مراعاة الآخرين.
  • التعامل بروية مع الطفل، يجب أن يفهم من يتعامل مع الطفل العنيد أنه يقاوم بشدة فعل ما يطلب منه، لذا يجب الصبر عليه وإعطائه المزيد من الوقت للتمكن من معالجة العصبية والعند لديه.
  • مساعدة الطفل، يمكن مساعدة الطفل من خلال الشرح له حول أهمية السلوك المطلوب ولكن دون إسهاب.


المراجع

  1. Maureen Healy (7-1-2013), "The Highly Sensitive (and Stubborn) Child"، www.psychologytoday.com, Retrieved 6-5-2018. Edited.
  2. MARK QUICK (13-8-2015), "Stubborn Behavior in Kids"، www.livestrong.com, Retrieved 6-5-2018. Edited.
  3. Kevin C. Costley (7-3-2013), "The Strong Willed Child: A Huge Challenge for Parents and Teachers"، www.files.eric.ed.gov page 5,7, Retrieved 6-5-2018. Edited.