كيف نحافظ على الورد لمدة أطول

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥١ ، ٤ مارس ٢٠١٨
كيف نحافظ على الورد لمدة أطول

العناية بالأزهار عند القطف

يمكن المحافظة على الأزهار لوقتٍ أطول من خلال اتباع الخطوات الآتية:[١]

  • الاحتفاظ بالأزهار في حافظات، مع الحرص على توفير كمياتٍ كبيرةٍ من الماء لها.
  • استخدام مواد كيميائية في الحافظات التي تساعد على الاحتفاظ بالماء، ومن الأمثلة على هذه المواد سكر العنب، الذي يعمل على إغلاق مسام الأوراق، وبالتالي تقليل عملية النتح.
  • الاعتناء بنسبة درجات الحموضة والملح الذائب في الإناء، حيث يُنصح باستخدام المياه ذات الرقم الهيدروجيني 3.0-5.0، كما يُفضّل الانتباه لكمية الأملاح المذابة، حيث إنّه إذا زادت نسبة الأملاح عن 100 جزء من المليون، فسيعمل على تقصير حياة الأزهار المقطوفة.


العناية بالأزهار بعد القطف

يمكن اتباع طرق للعناية بالأزهار بعد القطف، ومنها ما يأتي:[٢]

  • يفضل وضع جميع الزهور التي تمّ قطفها في الماء قبل أن يتمّ ترتيبها، أي من خلال وضع الزهور بالكامل في الماء، من أجل ترطيبها وتقليل ذبولها لليلة كاملة.
  • تجهيز حاوياتٍ تحتوي على ماءٍ دافئ تتراوح درجة حرارته بين 37.7- 43.3 درجة مئوية.
  • يفضل ملء حاويات الزهور بالماء، بحيث يكون بعمق نصف طول جذع الزهرة.
  • ينصح بضرورة إبقاء البراعم جافة وبعيدة عن الماء.
  • ينصح بإبقاء حاويات الأزهار في أماكن باردة.


نصائح عند قطف الزهور

يمكن اتباع بعض النصائح عند قطف الزهور للمحافظة عليها لوقتٍ أطول، ومنها ما يأتي:[٣]

  • قطف الأزهار في الصباح الباكر، حيث تكون الرطوبة عالية في الأوراق والأزهار، كما يُفضّل تجنب قطف الأزهار في منتصف النهار؛ لأنّ الأزهار تقوم باستخدام الماء في عملية التمثيل الضوئي، ونقل الغذاء، والتبريد.
  • الحفاظ على أدوات التقليم والحاويات والمزهريات والماء نظيفة قدر الإمكان، وتعقيمها من حينٍ لآخر.
  • تجنب الحاويات المعدنية لحفظ الأزهار، بل استخدام الفخار، أو الزجاج، أو الخزف لتخزين الأزهار.
  • إزالة جميع الأزهار الذابلة والملوثة؛ لتجنب تلويثها لبقية الأزهار.
  • فحص مستوى الماء يومياً، وإضافة الماء قدر الحاجة.
  • استخدام الماء الدافئ لمدّة 20 دقيقة إلى ساعة في حال الرغبة في تفتيحٍ أكبر للأزهار والأوراق.
  • يمكن تبريد الأزهار من خلال تثبيت درجة الحرارة على 1.66- 2.77 درجة مئوية.
  • يفضل الامتناع عن تخزين الورود بجانب الفواكه أو الخضار أو أيّ مادةٍ نباتية، كون هذه المواد النباتية تساهم في نشر غاز الإثيلين (بالإنجليزية: Ethylene)، ممّا يؤدي إلى ذبول وموت الأزهار.


المراجع

  1. James L. Johnson, "Care and Handling of Cut Flowers and Foliage"، www.tsfa.org, Retrieved 26-2-2018, page 5 , Edited.
  2. James C. Schmidt, "Care of Cut Flowers and Foliage "، www.web.extension.illinois.edu, Retrieved 15-2-2018, page 1-2, Edited.
  3. Carole Mainwaring, "Cutting Garden Roses "، www.rose.org, Retrieved 15-2-2018, page 1-2-3, Edited.