كيف نخرج زكاة المال

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٥٠ ، ٢٢ نوفمبر ٢٠١٥
كيف نخرج زكاة المال

زكاة المال

الزكاة في اللغة: هي النّماء والبركة للمال، وهي حصّة من المال، والزروع يوجب الشرع بذلها للفقراء، والزكاة شرعاً اسمٌ لنصابٍ من المال يجب دفع جزء منه لمستحقي الزكاة.

على الرغم من أنّ الزّكاة ركن أساسيٌّ من أركان الإسلام، إلا أن الكثير من الناس يغفلون عن معرفة أو عن غير معرفةٍ تحقيق هذا الركن، ويهتمون بجمع الأموال حيث يصبحون عبيداً للمال، ويتناسون أنّهم سيسألون يوم القيامة عن هذا المال كيف جمعوه، وأين أنفقوه، فيكون مالهم لعنة عليهم يوم القيامة.


أنواع الزكاة

  • الزكاة الواجبة في الأموال التي يملكها الشخص وهي على أربعة أشكال:
 الذهب والفضة والأوراق المالية، والبهائم والأنعام والبقر والغنم، والزروع من حبوب وثمار، وعروض التجارة.
  • زكاة الفطر التي تجب على كل مسلم، وتؤدَّى في نهاية شهر رمضان الفضيل.
  • زكاة التطوّع وهي ما يخرجه المسلم من ماله تطوعاً منه طلباً لزيادة الأجر.


حكمة مشروعيّة الزكاة

من الطبيعيّ في أيّ مجتمع أن يكون فيه أغنياء وفقراء أيضاً، ومن أجل أن يكون المجتمع الإسلامي مجتمعاً متكافلاً متضامناً، جاءت مشروعيّة الزكاة كفرض دينيّ على الأغنياء، أن يؤدوا جزءاً من أموالهم للفقراء والمحتاجين، فتطهّر قلوبهم من الحسد، كما ترتقي بروح الأغنياء عن الجشع، ويصبح المال وسيلة وليس غاية، فما نقص مالٌ من صدقة؛ لأنّ البركة تحلّ به، فينمو أكثر، وترتاح نفس المُزكي، لأنّه طهّر نفسه من صفة الشحّ والبخل، ونال رضى الله سبحانه وتعالى.


مقادير الزكاة

فرض الله سبحانه وتعالى مقدار الزكاة حسب جهد الشخص الذي يبذله للحصول على المال، فكلما قلّ الجهد المبذول زاد مقدار الزكاة، وهي:

  • 20% من قيمة الدفائن التي قد يعثر عليها المسلم.
  • 10% من قيمة الزروع التي تُروى بماء المطر.
  • 5% من قيمة الزروع التي تُروى بالماء الجاري.
  • 2.5% من النقود وعروض التجارة.

كما تجب الزكاة على الأنعام وهي: الإبل، والبقر، والغنم، فنصاب الإبل خمسة رؤوس، والغنم أربعون رأساً، ونصاب البقر ثلاثون رأساً، شريطة أن يمضي على تملّكها عام كامل، وأن تكون سائمة، أي ترعى في البراري، وغير مخصّصة للعمل، أمّا إذا كانت معلوفة، فنصاب الإبل عن كلّ خمسة رؤوس شاة واحدة.


مبادئ عامّة بزكاة الأنعام

لايلزم المُزكي أن يخرج الزكاة من خيار ماله بل من الوسط شريطة ألا تكون مريضة أو هرمة. لا تجب الزكاة إلا لما هو معدّ للتجارة، وتُعامل معاملة عروض التجارة.