كيف نستفيد من مياه الأمطار

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٧ ، ١٥ نوفمبر ٢٠١٥
كيف نستفيد من مياه الأمطار

المياه

قال تعالى: "وجعلنا من الماء كل شيء حيّ"، فالماء هو الحياة حيث يشكل الماء ما نسبتة 75 % من مساحة الكرة الأرضية كما أنّه يشكّل نفس النسبة تقريباً، وهي 75 % من كتلة جسم الكائنات الحية؛ لذلك تعتمد الكائنات الحية على المياه للقيام بعملياتها الحيوية والبقاء على قيد الحياة، كما أنّ الماء كان وما يزال من وسائل النقل المهمّة التي استخدمها الإنسان منذ القدم وحتى الآن لنقل البضائع الثقيلة، بحيث يعدّ النقل البحريّ من أرخص طرق النقل المستخدمة.


تركيب الماء

الماء هو عبارة عن مركب كيميائيّ يتكوّن من ذرتي هيدروجين وذرة أكسجين H2O، وهو سائل شفاف عديم اللون والطعم والرائحة ويوجد في الطبيعة بعدّة أشكال وهي: الحالة الصلبة "الثلج"، والحالة السائله والحالة الغازية.


تخزين المياه

عند سقوط مياه الأمطار في فصل الشتاء تتدفّق المياة على سطح الأرض على شكل أنهار وبحار والمحيطات، في حين يتغلغل جزء من هذه المياه إلى أعماق الأرض بحيث تتجمع على شكل مياه جوفية، أمّا الجزء الآخر يتبخر بفعل حرارة الجو ليعود ويكرّر دورة المياه في الطبيعة وهي تبخر الماء من البحار والمحيطات والأنهار وصعوده إلى طبقات الجو العليا ومن ثم تعرضه لدرجات حرارة منخفضة مما يؤدي إلى تكاثفها ومن ثم تتساقط على شكل أمطار، وثلوج، وبرد، وندى، وضباب.


الاستفادة من مياه الأمطار

تعد مياه الأمطار المصدر الرئيسي الذي تعتمد عليه العديد من الدول في الشرب وريّ المزروعات خاصة تلك الدول التي تعاني من شح مصادر المياه البديلة كالأنهار، والبحار، والمحيطات، وكون موسم تساقط الأمطار محدود ومقتصر على فصل الشتاء كان يجب على الدول العمل بشكل جادّ للاستفادة من كل نقطة من مياه الأمطار وعدم فقدانها، ولكي نستفيد من مياه الأمطار بالشكل المناسب ونحميها من الضياع يجب أن نعمل على استغلالها بالشكل الصحيح ويكون هذا الاستغلال عن طريق الدولة والأفراد على حد سواء، لكن يقع العبء الأكبر على الدولة لما تمتلكه من إمكانيات تسهل هذه العملية.


تعمل الدول على تحضير خزانات ضخمة لتجميع مياه الأمطار في الشتاء وتعمل على معالجتها ومن ثم توزيعها إلى المنازل لاستخدامها في عمليات الشرب والتنظيف المختلفة، كما أنّها تعمل على حفر الآبار الارتوازية لتجميع المياه واستخدامها عند الحاجة، كما أنّها تشجع المزارعين على حفر آبار خاصّة للزراعة لتستخدمها في فصل الصيف حين تشحّ المياه ويزيد الطلب عليها، كما قامت بعض الدول بعمل السدود والحواجز في أماكن السيول الناتجة عن مياه الأمطار وتجميعها للاستفادة منها في الري ومنع تدفقها إلى البحار، وبالتالي نخسرها دون أي فائدة تذكر.

383 مشاهدة