كيف نهضت ماليزيا

كتابة - آخر تحديث: ١١:٤٦ ، ٢٥ يونيو ٢٠٢٠
كيف نهضت ماليزيا

نهضة ماليزيا

حققت دولة ماليزيا (بالإنجليزية: Malaysia) نهضة كبيرة في مختلف قطاعاتها منذ بداية السبعينيات من القرن الماضي، وذلك بعد نيل البلاد استقلالها؛ حيث تحوّل الاقتصاد الماليزي من اقتصاد قائم على مصادر محدودة إلى واحد من أقوى وأكثر تنوعًا وأسرع نموًا من بين اقتصادات دول منطقة جنوب شرق آسيا، ويعود الفضل في هذه النهضة إلى الاستراتيجيّات والسياسات الفعّالة التي اتخدتها الحكومة الماليزية في سبيل إعادة الهيكلة الاجتماعيّة والاقتصاديّة،[١] وتنمية مختلف القطاعات والمجالات، مثل الزراعة، والتصنيع، والخدمات.[٢]


عوامل نهضة دولة ماليزيا

يوجد العديد من العوامل التي أدّت إلى نهضة ماليزيا، وفيما يأتي ذكر لأهمها:[٣]

  • الحوكمة والقضاء على الفساد: أدركت الحكومة الماليزية مدى خطورة وجود الفساد في الدولة، والذي يُمثّل مصدراً للظلم في العديد من الدول الذي يشعر به الناس في حياتهم اليوميّة؛ لذلك سعت ماليزيا بشكل جدّي للقضاء على كل أشكال الفساد، وذلك من خلال إطلاق العديد من الإجراءات الفعّالة، مثل إنشاء المركز الوطني لنزاهة الحوكمة ومكافحة الفساد، وتعزيز قدرات الرقابة، وإزالة تضارب المصالح.
  • الاستثمار في التعليم: اهتمت ماليزيا بشكل كبير في قطاع التعليم؛ نظراً لدوره الكبير في تخريج جيل مثقّف قادر على تسخير إمكانات التقنيات الجديدة والنهوض بالبلاد في مختلف القطاعات؛ فعملت على زيادة التمويل للتعلم، وأطلقت العديد من برامج إعادة تدريب المهارات، وألزمت التعليم في سن مبكر.
  • تعزيز مشاركة المرأة في القوى العاملة: أدركت الحكومة الماليزيّة الدور الفعّال للمرأة في المجتمع، وما يُمكن أن تُساهم به في نهضة الدولة؛ فقامت بإشراكها بشكل أكبر في سوق العمل وتوفير العديد من الفرص الوظيفية للنساء، كما تم دمج المرأة في شؤون الدولة كأدوار حكوميّة ووزاريّة.
  • توفير الموارد الطبيعيّة: حظيت ماليزيا بوجود العديد من الموارد الطبيعية المهمة في أرضها، مثل المطاط الطبيعي، والأخشاب الصلبة، زيت النخيل، والقصدير، وغيرها من الموارد التي ساهمت في جعل الاقتصاد الماليزي واحداً من أسرع الاقتصادات نمواً في آسيا،[٤]ولمعرفة مزيد من المعلومات حول الطبيعة في ماليزيا، يمكنك قراءة مقال جمال الطبيعة في ماليزيا.


نهضة الاقتصاد لماليزيا

السياسات الاقتصاديّة في ماليزيا

سعت الحكومة الماليزية باستمرار إلى وضع العديد من الإجراءات والسياسات التي من شأنها تطوير البلاد وتحقيق النهضة الاقتصادية؛ ففي عام 1970م تم تأسيس الهيئة الوطنية (PERNAS)؛ بهدف تشجيع وتطوير الشركات الماليزية، وفي العام التالي تم اعتماد السياسة الاقتصاديّة الجديدة والتي تسعى إلى رفع مستوى ملكيّة الشركات من قبل الماليزيين، وتوجيه القيمة الأكبر من النمو الاقتصادي لصالح السكان الأصليين، كما تم إنشاء شركة النفط الوطنيّة في عام 1974م؛ للسيطرة على عمليات البترول في البلاد، ثم تلا ذلك تعزيز قطاع تعدين القصدير، وإطلاق قانون التنسيق الصناعي ووضع قيود على المشاركة الأجنبية في الاقتصاد؛ وبالتالي الاعتماد بشكل أكبر على العمالة المحليّة، وتوجهت السياسات في الفترة 1981-1985م إلى زيادة الإنفاق على التنمية، وبعد ذلك تم تشجيع الاستثمار الأجنبي خاصة في صناعات التصدير، ليبدأ في عام 1990م التوجه نحو السياسة الاقتصادية الجديدة، والتي تتضمن تحقيق تنمية أكثر توازناً للاقتصاد، ورفع معدل النمو السنوي، والاعتماد على الخصخصة، وتشجيع انتشار الصناعة في كافة الدولة، وتوفير التمويل للصناعة، وزيادة التصنيع في مناطق التجارة الحرة.[٥]


تطوّر القطاع الاقتصاديّ والصناعيّ في ماليزيا

حظيَّ القطاع الاقتصادي الماليزي بتطوّرات كبيرة عبر تاريخ البلاد؛ فقد كان الاقتصاد قبل نيل ماليزيا استقلالها في عام 1957م قائماً بشكل أساسي على قطاع الزراعة، لكن بعد الاستقلال بدأ الاقتصاد الماليزيّ بأخذ منحنى آخر، والبحث عن مصادر أخرى غير الزراعة؛ فتم التوجه نحو التصدير، ودعم الصناعات المحلية، وتعزيز التجارة، وأصبح السوق الماليزي أكثر تطوراً وانفتاحاً على دول العالم، وتمكّنت ماليزيا بالفعل من تحقيق مكانة متقدمة من بين أسرع البلدان نمواً في الاقتصاد على مستوى دول قارة آسيا؛ فقد بلغ معدل نمو الناتج القومي الإجمالي ما يُقارب أكثر من 8% سنوياً.[٦]

ولمعرفة مزيد من المعلومات حول الصناعة في ماليزيا، يمكنك قراءة مقال الصناعة في ماليزيا.


تطور القطاع التجاريّ في ماليزيا

توجد علاقة قوية بين التجارة وما حققته ماليزيا من نمو اقتصادي؛ فقد اعتمد النمو الاقتصادي على الواردات والمرتبط بدوره بالصادرات والاستيراد، وهو ما أحدث نقلة نوعية في اقتصاد البلاد،[٧] وتتمثّل أهم الصادرات الماليزية بالمعدات الإلكترونية، والبترول، والغاز الطبيعي المسال، والأخشاب، والمنتجات الخشبية، وزيت النخيل، والمطاط والمنسوجات، والمواد الكيميائية، وأكثر الدول التي تستقبل صادرات ماليزيا هي الولايات المتحدة، وسنغافورة، واليابان، والصين، وهونج كونج، وتايلاند، أمّا أهم الواردات فهي الإلكترونيات، والآلات، والمنتجات البترولية، والبلاستيك، والمركبات، ومنتجات الحديد، والصلب، والمواد الكيميائية، وأكثر الدول التي يتم استيراد البضائع منها هي اليابان، والولايات المتحدة، وسنغافورة، والصين، وتايوان، وتايلاند، وكوريا الجنوبية، وألمانيا.[٨]


نهضة النظام الإداريّ في ماليزيا

حظي النظام الإداري في ماليزيا بتطوّر كبير وملحوظ منذ نيل البلاد استقلالها في عام 1957م؛ فعملت الحكومة على إصلاح نظام الخدمة المدنية، وإعادة تنظيم الجهاز الإداري، بالإضافة لإعادة هيكلة العمل في الوكالات المركزيّة والوزارات، واستخدام نهج بناء المؤسسات، كما تم تشكيل الوحدة الإدارية الماليزية ووحدة تخطيط القوى العاملة، وإنشاء العشرات من الشركات العامة والهيئات القانونيّة، وإدخال قانون الأخلاقيّات المدنية، وامتدت فترة إعادة هيكلة الأجهزة الحكومية من عام 1966م واستمرت حتى عام 1981م.[٩]


في بداية الثمانينيات من القرن العشرين استمرت النهضة وزادت الإصلاحات في النظام الإداري، وتحوّل النظام الإداريّ من الإصلاحات السابقة المُعتمدة على التغييرات الهيكليّة والإجرائيّة وبناء المؤسسات إلى إصلاحات قائمة على الرعاية غير المؤسسية، ومن أهم الإجراءات التي عملت عليها الحكومة؛ تحسين نظام وإجراءات العمل، وتحسين الخدمات للجمهور، وتغيير مواقف موظفي الخدمة المدنية، وغرس أخلاقيّات العمل، واتباع سياسة الخصخصة، والاستفادة من الأتمتة والتكنولوجيا الجديدة، وإصلاح الميزانية، وتحسين نظام الإدارة المالية، وقد ساهمت هذه الإجراءات وغيرها في تطوير النظام الإداري في ماليزيا والنهوض به ليخدم الرؤية المسقبلية.[٩]


المراجع

  1. Thomas R. Leinbach, Zakaria Bin Ahmad ،Craig A. Lockard (7-5-2020)، "Malaysia"، www.britannica.com, Retrieved 9-5-2020. Edited.
  2. Ilyani Azer ,Hamnah Che Hamzah ،Siti Aishah (1-2016)، "Contribution of Economic Sectors to Malaysian GDP:"، www.researchgate.net, Retrieved 9-5-2020. Edited.
  3. Christine Lagarde (24-6-2019), "Ingredients for Malaysia's Economic Prosperity"، www.imf.org, Retrieved 2-6-2020. Edited.
  4. Badar A.Iqbal, "Development strategy for Malaysian natural resources"، www.sciencedirect.com, Retrieved 11-5-2020. Edited.
  5. " Malaysia - Economic development ", www.nationsencyclopedia.com, Retrieved 9-5-2020. Edited.
  6. 12-12-2017, "Economic Growth In Malaysia"، www.ukessays.com, Retrieved 9-5-2020. Edited.
  7. Hashim, Khairul and Masih, Mansur, What causes economic growth inMalaysia: exports or imports ?, Page 3. Edited.
  8. "Malaysia", www.newworldencyclopedia.org, Retrieved 8-5-2020. Edited.
  9. ^ أ ب AHMAD ATORY BIN HUSSAIN, The Leadership Factor in Administrative Reform in Malaysia,with a Specific Study on the Leadership of Dr. MahathirMohamad, Prime Minister of Malaysia, Page 103-105. Edited.