كيف يبطل الصيام

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٣ ، ٩ يوليو ٢٠١٩
كيف يبطل الصيام

الصيام

هو شهر يصومُ فيهِ المسلمون ويمتنعون عن الطعام والشراب، والصيام معناها الإمساك، ويمتنع عنها المسلم من طلوع الفجر الى غروب الشمس، والصيام هو ركن من أركان الإسلام وهو الركن الرابع نظراً لأهميّة الصيام والفوائد التي لا تحصى بصيام شهر رمضان، والصيام لا يقتصر على شهر رمضان فقط، بل هناك أنواع كثيرة من الصيام منها : صوم تطوّع، صوم النذر أو الكفارة، صوم القضاء، صوم يومي الاثنين والخميس، وهناك أيّام يحرّم فيها الصيام وهي يوم العيد الأضحى والفطر.


كيف يبطل شهر رمضان

  • الأكل والشربُ عمداً : من الممكن أن يشرب أو يأكل الشخص عمداً فهنا وقعَ في ذنب عظيم وتعتبر من الأكابر، فيجب على الشخص أن يتوب الى اللهِ عزّ وجل وأن يوعدَ الله أن لا يفطر مرّة أخرى ويقضي الأيّام التي أفطرها لعلّ الله يتوبُ عليهِ، وأمّا من شرب أو أكل الطعام من دون قصد أو بالخطأ فهنا لا تقع على المسلم شيء ويبقى صائم حتّى يحين موعد آذان المغرب، فعن أبي هريرة رضي اللهُ عنهُ قال : (من نسي - وهو صائم - فأكل أو شرب، فليتم صومهُ فإنّما أطعمهُ الله وسقاه).
  • القيء عمداً : إذا كان القيء عمداً فقد بطلَ صيامهُ ويجب أن يتوبَ الى الله عزّ وجل ويكفّر عنهُ ويقضيهِ، وأمّا إذا كان القيء بغير عمد فهنا لا تقع مشكلة إبطال الصيام ويبقى صائم الى حين موعدِ الإفطار ولا يوجد عليهِ قضاء.
  • الحيض (النفاس) : عندما تحيضُ المرأة فهنا يسقط عنها الصيام خلال فترة الحيض وتفطر فيها إلى أن ينتهي فترة الحيض ومن ثمّ تصوم المتبقّي من الشهر وبعد إنتهاء شهر رمضان وجبَ عليها قضاء جميع الأيّام التي أفطرت فيها خلال فترة الحيض.
  • الإستمناء : وهو خروج المني لأيّ سبب كان سواء بمعاشرة الرجل زوجتهُ أو كان باليد، فهنا يبطل الصيام ويجب أن يتوبَ إلى الله لأنّ المعاشرة خلال فترة الصوم محرّمة ويجب أيضاً أن يقضي اليوم الذي أبطلَ فيها الصيام ويكفّر عنهُ، أمّا إذا كان المني عن طريق الإحتلام أو المذي لا يؤثّر في الصوم فيقوم الصائم مباشرة بعد أن يستقيظ ويستحمّ ليتطهّر ويكمل يومهُ للصيام ولا وجوب لقضاءهِ أو كفّارة.
  • تبديل النيّة : تعتبر النيّة هي أساس الأعمال في الإسلام، فإذا كان الشخص نوى أن يفطرَ اليوم وقد صامهُ فهنا باطلُُ صيامهُ ويجب قضائهُ، لأنّ النيّة هي ركن من أركان شروط قبول الصيام، فيجب أن يكفّر عن اليوم الذي نوى أن يفطرَ فيهِ وأن يتوبَ إلى الله عزّ وجل.
  • الإفطار قبل موعد آذان المغرب : قد يقعَ الكثير من الأشخاص ظنّاً بأنّهُ قد حان موعد الإفطار ويفطر، فهنا يجب أن يقضي اليوم الذي أفطرَ فيهِ أو حتّى قام بالإجماع مع الشريك، وقد إتّفقَ عليها الإئمّة الأربعة، وهناك علماء قد قالوا بأنّ صيامهُ صحيح ومقبول ولا قضاء عليهِ وذلك إستناداً لقول رسول الله صلى الله عليهِ وسلّم : (إنّ الله قد وضعَ على أمّتي الخطأ)، والأقرب هو أنّهُ لا يوجب القضاء وأنّ الصيام صحيح واللهُ أعلم بحسب نيّتكَ إذا كنتَ لا تعلم بموعد الإفطار.
  • التكفير (سبّ الدين)