كيف يحضر شراب الزنجبيل

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٤٧ ، ١٩ نوفمبر ٢٠١٥
كيف يحضر شراب الزنجبيل

شراب الزنجبيل

يوجد في الطبيعة الكثير من الموارد الطبيعية المفيدة لصحة الجسم ومنها الزنجبيل الذي يُعتبر من أفضل أنواع النباتات المقاومة للأمراض، كأمراض الجهاز التنفسي ونزلات البرد، واضطرابات الجهاز الهضمي كالإسهال، وآلام العمود الفقري.


أما جمالياً فيُستخدم لتنقية البشرة وجعلها صافية، ولتقوية الشعر وجعله كثيفاً وغير متساقط، إضافة لحرق الدهون المتراكمة بالجسم بوقت قياسي قصير، وتلك الفوائد جعلت للزنجبيل مكانة خاصة صحياً، فحُضر منه البهارات، والزيت، واستُخدم بشكله الكامل، كما تم تحضير مشروب منه بعدة طرق ومع عدة أصناف أخرى من النباتات لزيادة فائدته.


طريقة تحضير شراب الزنجبيل

المقادير

  • حبة واحدة من ثمار الزنجبيل.
  • ربع لتر من الماء الصافي.


طريقة التحضير

  • تُغسل حبة الزنجبيل جيداً ثم تُقشر وتقطع إلى ثلاث أو أربع شرائح متساوية.
  • توضع شرائح الزنجبيل في قدر صغير ويُضاف إليها كمية الماء.
  • يُوضع القدر على نار هادئة لمدة خمس دقائق بحيث يغلي الماء بشكل جيد.
  • يُرفع القدر عن النار ويُوضع جانباً لمدة 20 دقيقة، وبعدها يُصفى الماء ويُقدم لشربه.


مشروب الزنجبيل مع القرفة

وهو من أكثر أنواع المشروبات المحضرة للتخلص من الدهون وإذابتها في الجسم بأقل التكاليف الممكنة، بالإضافة لقدرته على تخليص البطن من الغازات ومن الانتفاخ، ويُحضر يومياً ليتم تناوله على معدة فارغة في المرة الأولى، وبعد وجبة العشاء في المرة الثانية.


المقادير

  • ملعقة كبيرة من برش الزنجبيل.
  • حبة ليمون واحدة.
  • ملعقة صغيرة من القرفة المطحونة ويُمكن استبدالها بعودين من أعواد القرفة.
  • ملعقة صغيرة من الكمون.
  • كوب واحد من الماء المغلي.


طريقة التحضير

  • يُوضع كل من الزنجبيل والقرفة والكمون في وعاء صغير، ويُعصر عليهما حبة الليمون.
  • يُضاف إلى الوعاء الماء المغلي وبعدها يُحكم إغلاقه ويُترك لمدة 30 دقيقة.
  • يُصفى ماء المشروب ويُسكب في كوب ويُقدم لتناوله مباشرة.


فوائد أخرى لمشروب الزنجبيل

  • علاج الكثير من السرطانات الناتجة من الانقسامات غير الطبيعية للخلايا كسرطان المبيض، والقولون.
  • التغلب على حالات الدوار والصداع والغثيان عند الأشخاص الذين يُعانون منها كل صباح.
  • التخلص من آلام الحيض عند السيدات، كما يُشرب لتقوية جسم المرأة حديثة الولادة.
  • يقي الجسم من التعرض للجلطات القلبية والدماغية لقدرته على توسيع الأوعية الدموية وبالتالي جعل الدم يسري بها بشكل أسرع وأفضل.
  • يهدئ الجسم فيُستخدم للتخلص من الأرق ويُشرب عند التعرض لحالات توتر.
  • يزيد من قدرة إنتاج الجسم للأجسام المضادة مما يقوي الجسم ويجعله مقاوماً للأمراض الناتجة من الجراثيم.
  • يحمي الكليتين من القصور، ويدر البول بشكل جيد، كما أنه يحد من خطر الإصابة بمرض السكري.