كيف يزرع نبات الفطر

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٣٨ ، ١٧ نوفمبر ٢٠١٥
كيف يزرع نبات الفطر

نبات الفطر

نبات الفطر يتبع لفصيلة الفطريات، وله أنواعٌ كثيرةٌ، منها ما هي صالحة للأكل، ومنها ما هي سامة. ينتشر وجود الفطر في جميع أنحاء العالم، ويتميز بطعمه اللذيذ، وقيمته الغذائية العالية، ويدخل في تحضير العديد من الأطباق الشهية.


يعيش نبات الفطر في الأماكن الرطبة التي تنتشر بها الظلال، ومن أشهر أنواعه: فطر المشروم. يعتبر الجزء الفعّال من نبات الفطر هو الساق الذي تعلوه قبّعة تختلف في لونها وحجمها حسب نوع الفطر، ويحتوي الفطر على نسبةٍ عالية من البروتين النباتي، والفيتامينات المهمة، والأملاح المعدنية المهمة، والبوتاسيوم، والسيلينيوم، والريبوفلافين، والألياف، ومضادات الأكسدة، والكربوهيدرات، ومن أشهر أنواع فطر المشروم الصالحة للأكل: فطر المحاري، وفطر الأجاريكس، بالإضافة لفطر عش الغراب.


فوائد نبات الفطر

  • يعتبر الفطر من الأغذية البديلة عن اللحوم، وهو مهم للأشخاص النباتيين؛ لاحتوائه على نسبةٍ عالية من البروتين.
  • يساعد في حماية البيئة؛ لأنه ينمو على المواد العضوية، والقش الزائد من الأشجار والنباتات.
  • تستخدم مخلّفات الفطر كأعلاف للحيوانات، أو سماد للتربة.
  • يعتبر الفطر من أفضل الأغذية التي تقي الجسم من الإصابة بفقر الدم " الأنيميا ".
  • يعتبر غذاءً ممتازاً ومعوّضاً عن اللحوم، لخلوّه التام من الكولسترول والدهون.
  • يعزز مناعة الجسم، ويحميه من الإصابة بالالتهابات، والسرطانات.
  • يُخفّض ضغط الدم المرتفع؛ لاحتوائه على نسبةٍ عالية من البوتاسيوم.
  • يُقلّل نسبة الكولسترول الضار في الجسم.
  • يقوي العظام والأسنان.
  • يُقلّل من ارتفاع معدل السكر في الدم.


زراعة نبات الفطر

المكان المناسب لزراعة نبات الفطر

تنجح زراعة الفطر في الأماكن التي يتمّ التحكم فيها بدرجة الحرارة، ومقدار الرطوبة، والضوء، والتهوية، ويُفضّل زراعة نبات الفطر في غرف معتمة، أو هناجر صناعية، أو في طابق التسوية من البيت، أو في إحدى غرف البيت، على أن تكون الأرضية إسمنتية، مع مراعاة خلوّ الجدران والسقف من الشقوق، لمنع تواجد الحشرات التي تتلف الفطر، ومراعاة وجود شبك ناعم على النوافذ، والحرص على تعقيم المكان جيّداً قبل الزراعة.


عوامل واجب توافرها لزراعة نبات الفطر

  • نظافة مكان الزراعة، وخلوه من الحشرات، والجراثيم، حيث يتم تطهيره بالكحول.
  • ضبط درجة الحرارة، وذلك حسب نوع الفطر المزروع، وتتراوح درجة الحرارة المناسبة لزراعة نبات الفطر ما بين خمس عشرة درجة مئوية، وثلاثين درجة مئوية.
  • ضبط كمية الرطوبة، يجب أن لا تقل عن ستين بالمئة، ولا تزيد عن تسعين بالمئة، حتى لا يجف، أو يتعفن.
  • يجب وضع شفاط في غرفة إنبات الفطر، لضمان تهوية جيدة، خصوصاً فترة الإنبات.
  • يجب أن يكون الضوء خافتاً، أو ضعيفاً، بعيداً عن أشعة الشمس المباشرة.


طريقة الزراعة

نُجهّز بيئة الزراعة من التبن، أو حطب القطن، أو من أيّ مخلفات نباتية، ونضيف بما مقادره خمسة بالمئة من الجبس الزراعي، ونملؤه في أكياس بلاستيكية زراعية، ونضعها في براميل مملوءة بالماء لمدة ثلاث ساعات، ثمّ نسخن النار تحت البراميل لمدة ساعتين حتى الغليان، ثم نرفع العبوات من الماء، ونتركها حتى تبرد لمدة يوم كامل على الأقل.


وبعد ذلك يتمّ ترتيب الأكياس البلاستيكية على أرفف خشبية، وتفتح الأكياس، وتوضع فيها البيئة المجهّزة لزراعة نبات الفطر على أن تكون بارتفاع عشر سنتيمترات، ونضع فوقها " تقاوي الفطر"، ثمّ طبقة أخرى من بيئة الزراعة بارتفاع عشرة سنتيمترات، ونرشّ التقاوي مرة أخرى، ومن ثم نغطيها بطبقة من بيئة الزراعة بسمك خمسة سنتيمترات، ثمّ نُغلق الأكياس، وندعها لمدة أسبوعين على الأقل، ثم نفتح الأكياس البلاستيكية من الأعلى، ونتركها لمدة أسبوع، مع إحداث شقوق في الأكياس، ونراعي خلال هذه الفترة الرطوبة والتهوية والضوء والحرارة.