لا يدخل الجنة قاطع رحم

كتابة - آخر تحديث: ٢١:٤٤ ، ١٢ يناير ٢٠٢١
لا يدخل الجنة قاطع رحم

معنى لا يدخل الجنة قاطع رَحِم

ورد عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه قال: (لَا يَدْخُلُ الجَنَّةَ قَاطِعٌ. قالَ ابنُ أَبِي عُمَرَ: قالَ سُفْيَانُ: يَعْنِي قَاطِعَ رَحِمٍ)،[١] إشارةً إلى أنّ قاطعَ الرَّحِم إن لم يكن مُستحِلّاً لهذا القََطع، فإنّه لا يدخل الجنّة إلّا بعد تطهُّره من ذَنب قَطعه لها؛ إمّا بعَفو من الله -عزّ وجلّ-، أو بعذاب منه -تعالى- بقََدْر هذا الذَّنب، أمّا إن كان مُستحِلّاً له، فإنّه لا يدخل الجنّة؛ لأنّه حَوّل الحرام إلى حلال، وذلك باعتقاد أنّ قَطع الرَّحِم جائز،[٢] وإطلاق الرسول - صلّى الله عليه وسلّم- على مَن يقطع الرَّحِم لفظَ (قاطع) دالٌّ على أنّ هذا اللفظ ينصرف إلى قاطع الرَّحِم؛ وذلك لعِظَم الذَّنب الذي اقترفَه،[٣] ويُشار إلى أنّ قطيعة الرَّحِم تُعَدّ من المُوبقات والكبائر؛ فقد قال الله -تعالى-: (فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ*أُولَـئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّـهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ).[٤][٥]


تعريف قطيعة الرحم

تُعرَّف الرَّحِم في اللغة بأنّها: القرابة أو أسبابها، وجمعها أرحام، وأولو الأرحام هم: الأَقارب من غير العصَبة، ومن غير ذَوي الفُروض، كأبناء العمومة، وأبناء الإخوة والأخوات، وغيرهم، أمّا صِلة الرَّحم، فتعني: زيارة الأقارب والإحسان إليهم، وعلى النقيض منها قطيعة الرَّحِم التي تعني لغة: الهِجرانُ والصَّدُّ، أمّا اصطلاحاً، فهو: تَرك البِرّ إلى الأقارب، وتَرك الإحسان إليهم، وعدم صِلتهم،[٦]


وتجدر الإشارة إلى أنّ الله -تعالى- أمرَ رسوله محمداً -صلّى الله عليه وسلّم- بدعوة أقاربه أوّلاً إلى عبادة الله وحده لا شريك له، وإنذارهم وتحذيرهم من عذاب يوم القيامة؛ قال -تعالى-: (وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ)،[٧] وفي ذلك إشارة صريحة وواضحة له -صلّى الله عليه وسلّم-؛ كنايةً عن أنّ الأقربين أولى وأحقّ بالمعروف، ومِمّا لا شَكّ فيه أنّ قطيعة الرَّحِم أصبحت مع مرور الوقت ظاهرة واضحة في المجتمعات؛ إذ لم يَعُد الإنسان -في كثير من الأحيان- يَصل رَحِمه بصَدَقة، ولا مساعدة، ولا حتى مشاركتهم أفراحهم وأحزانهم، وقد يتجاوز البعض تلك القطيعة إلى الإساءة والإضرار بهم، ولا بُدّ من الإشارة إلى أنّ هناك مَن يختلط عليه التمييز بين صِلة الرَّحِم والمُكافَأة؛ ذلك أنّ صِلة الرَّحِم تكون للقريب حتى إن لم يكن هذا القريب واصلاً لها، أمّا المُكافَأة فتُمثِّل رَدَّ فِعل مُماثل للفعل الأصليّ؛ إن هو وَصَلَ رَحمَه، فإنّ رَحِمَه يصلونَه، وإن قاطعهم قاطعوه؛ قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: "(ليسَ الواصِلُ بالمُكافِئِ، ولَكِنِ الواصِلُ الذي إذا قُطِعَتْ رَحِمُهُ وصَلَها)"،[٨][٩] أمّا قاطع الرَّحِم فيُعرَّف بأنّه: مَن مَنَع عن رَحِمه المعروف والمَعونة، وعاداهُم وقَطَعهم بهجرانهم.[١٠]


اهتمام الإسلام بصلة الرحم

لا شكّ في أنّ الإسلام دين رحمة، وتواصل، وتعاضد، وعليه فقد اهتمّ كثيراً بصِلة الأرحام؛ باعتبارها اللَّبِنة الأساسية في بناء المجتمع الإسلاميّ المُتماسك، وهي نواة التوسُّع الأولى في التواصُل مع المجتمعات البشريّة الأخرى كافّة؛ إذ إنّها طريق إلى التماسك والتراحم اللذَين يؤدّيان إلى حماية الضعيف، وطمأنة العاجز، وانتشار بركة الله -تعالى-، وأمانه، بالإضافة إلى ما تحمله من الخير العظيم؛ فقد قال الله -عزّ وجلّ-: (وَاتَّقُوا اللَّـهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّـهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا)،[١١] وقد دعا كتاب الله -تعالى- أهل الفضل إلى صِلة الأرحام حتى وإن تأذَّوا بسببهم؛ فهو سبيل الفوز في الحياة الدُّنيا والآخرة ونَيل رضوان الله -تعالى- وعونه، ومن الدلائل أيضاً على اهتمام الإسلام بصِلة الرَّحم أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أوصى بذلك وهو على فراش المرض، وحَذّر من قَطعها؛ فقال: (أرحامَكم أرحامَكم).[١٢][١٣] وبالإضافة إلى ذلك، تبرز أهمّية صِلة الأرحام وعدم قَطعها في الدِّين الإسلاميّ من خلال الكثير من الإشارات الواضحة والصريحة، ومنها:[١٤]

  • ارتباط صِلة الأرحام بالإيمان بالله واليوم الآخر؛ فقد قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: (ومَن كانَ يُؤْمِنُ باللَّهِ واليَومِ الآخِرِ فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ).[١٥]
  • اعتبار صِلة الأرحام من مَقاصد الشريعة الإسلاميّة، واهتمامات البعثة النبويّة، وهذه الدلالة تظهر في حديث الصحابيّ جعفر بن أبي طالب -رضي الله عنه- عند بيانه الإسلام للنجاشيّ.
  • بيان الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- أنّ صِلة الأرحام من أسباب دخول الجنّة، وذلك عندما سأله رجل عن عمل يُدخله الجنّة؛ إذ قال: (تَعْبُدُ اللَّهَ لا تُشْرِكُ به شيئًا، وتُقِيمُ الصَّلَاةَ، وتُؤْتي الزَّكَاةَ، وتَصِلُ الرَّحِمَ).[١٦]
  • ارتباط صِلة الأرحام بالبركة في العُمر، ووسَعة الرِّزق؛ وهذا دليل على أهمّيتها في الإسلام؛ فقد قال الرسول -صلّى الله عليه وسلّم-: (مَن أحَبَّ أنْ يُبْسَطَ له في رِزْقِهِ، ويُنْسَأَ له في أثَرِهِ، فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ).[١٧]


عقوبة قَطع الرَّحِم

لا شكّ أنّ لصِلة الرَّحِم منزلة عظيمة عند الله -عزّ وجلّ-؛ إذ جعلها الله -تعالى- مُتعلّقة بالعَرش، وقد توعّد الله -تعالى- قاطع الرَّحِم بقََطْع الرعاية والعناية عنه؛ فقال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: (الرَّحِمُ مُعَلَّقَةٌ بالعَرْشِ تَقُولُ مَن وصَلَنِي وصَلَهُ اللَّهُ، ومَن قَطَعَنِي قَطَعَهُ اللَّهُ)،[١٨][١٩] كما حَذَّر الله -تعالى- ونبيُّه الكريم من قَطْع الأرحام الذي يُعَدّ سبباً في مَنْع رحمة الله، وبالتالي الابتعاد عن طريق الجنّة، بل يُعَدّ سبباً في فَتح سُبل الوصول إلى النار، وترتُّب العذاب والعقوبات العظيمة من الله -تعالى-، ومنها ما يأتي:[٢٠]

  • استحقاق لعنة الله -عزّ وجلّ-؛ استدلالاً بقول الله -تعالى-: (وَالَّذينَ يَنقُضونَ عَهدَ اللَّـهِ مِن بَعدِ ميثاقِهِ وَيَقطَعونَ ما أَمَرَ اللَّـهُ بِهِ أَن يوصَلَ وَيُفسِدونَ فِي الأَرضِ أُولـئِكَ لَهُمُ اللَّعنَةُ وَلَهُم سوءُ الدّارِ).[٢١]
  • إحباط الأعمال، وذهاب ثوابها.
  • سُرعة العقاب من الله -تعالى- لِقاطِع الأرحام.
  • مَنْع إحسان الله -تعالى-.


المراجع

  1. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن جبير بن مطعم، الصفحة أو الرقم: 2556، صحيح.
  2. مظهر الدين الزَّيْداني (2012)، المفاتيح في شرح المصابيح (الطبعة الأولى)، الكويت: دار النوادر، صفحة 207، جزء 5. بتصرّف.
  3. ابن علان (2004)، دليل الفالحين لطرق رياض الصالحين (الطبعة الرابعة)، لبنان: دار المعرفة، صفحة 182، جزء 3. بتصرّف.
  4. سورة محمد، آية: 22-23.
  5. محمد صالح المنجد، 40 فائدة في صلة الرحم والتعامل مع الأقارب، صفحة 14. بتصرّف.
  6. "تعريف و معنى قطيعة الرحم في معجم المعاني الجامع"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 13-8-2020. بتصرّف.
  7. سورة الشعراء، آية: 214.
  8. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبدالله بن عمرو، الصفحة أو الرقم: 5991، صحيح.
  9. محمد ابراهيم الحمد، قطيعة الرحم: المظاهر - الأسباب - سبل العلاج، صفحة 6-7، جزء 1. بتصرّف.
  10. ابن بطال (2003)، شرح صحيح البخارى لابن بطال (الطبعة الثانية)، السعودية: مكتبة الرشد، صفحة 203، جزء 9. بتصرّف.
  11. سورة النساء، آية: 1.
  12. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 894، صحيح.
  13. محمد سعد خلف الله الشحيمي (2008)، آداب وأحكام من أحاديث صلة الأرحام (الطبعة الأولى)، دبي: دائرة الشؤؤن الإسلامية والعمل الخيري، صفحة 5-8. بتصرّف.
  14. محمد صالح المنجد، 40 فائدة في صلة الرحم والتعامل مع الأقارب، صفحة 10-12. بتصرّف.
  15. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 6138، صحيح.
  16. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي أيّوب الأنصاريّ، الصفحة أو الرقم: 5983، صحيح.
  17. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 5986، صحيح.
  18. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 2555، صحيح.
  19. محمَّدُ بنُ عزِّ الدِّينِ عبدِاللطيف بنِ عبدالعزيز بن أمين الدِّين بنِ فِرِشْتَا، الرُّوميُّ الكَرمانيّ، الحنفيُّ، المشهور بابن المَلَك (1433 هـ-2012 م)، شرح المصابيح لابن الملك (الطبعة الأولى)، الكويت: إدارة الثقافة الإسلامية، صفحة 280. بتصرّف.
  20. محسن سميح الخالدي (2003)، صلة الرحم المسلمة، فلسطين: جامعة النجاح الوطنية، صفحة 472-474. بتصرّف.
  21. سورة الرعد، آية: 25.