لتقوية مناعة الطفل

لتقوية مناعة الطفل

اتباع نظام غذائي صحي

يُعزِّز تناول الأطعمة الصحيّة بصورة يوميّة الجهاز المناعيّ لدى الطفل، حيث إنّه من المهم تقديم غذاء صحيّ ومتنوع للطفل يحتوي على الحبوب الكاملة، والفواكة، والخضروات، والبروتينات الخالية من الدهون، وتجدر الإشارة إلى أنَّ تناول الغذاء كامل كثمار الفواكة الكاملة، أفضل من تناول العصير أو المكملات الغذائية، فمثلاً تحتوي ثمرة البرتقال على فيتامين سي وغيره من العناصر الغذائية الضرورية أكثر من المكمل الغذائي لفيتامين سي، أو عصير البرتقال.[١]

ويمكن بيان بعض الأطعمة التي تعُزّز الجهاز المناعيّ للطفل كما يأتي:[١]

  • زبادي اللبن:

يحتوي اللبن على البكتيريا النافعة التي تساعد الجسم على مكافحة المرض، ويُعدّ وجود القليل من المادة السائلة عند فتح علبة اللبن دليل على وجود كميات جيدة من البكتيريا النافعة داخلها.

  • الخضروات والفواكة:

حيث يُنصح بتناول الأطعمة الغنيّة بفيتامين سي، مثل: الفراولة، والبروكلي، والبطاطا الحلوة، والبرتقال، وغيرها.

  • الجوز:

وذك لاحتوائه على أوميغا-3 التي تساعد الجسم على محاربة المرض.

  • اللحوم الخالية من الدهون:

وذلك بسبب احتوائها على الزنك الذي يُعزز وظيفة كريات الدم البيضاء في مكافحة العدوى، إضافة لكونها مصدر جيد للبروتين المهم للحفاظ على صحة وقوة الطفل.

الرضاعة الطبيعية

تقلل الرضاعة الطبيعية من خطر الإصابة بالعدوى والاضطرابات التحسسية، خاصة في الأشهر الـ 6 الأولى من حياة الطفل، وحقيقة يُسمى حليب الأم في الأيام الأولى بعد الولادة باللبأ ويمتاز باحتوائهِ على كميات كبيرة من الغلوبولين المناعي الإفرازي أ (Secretory immunoglobulin A)، الذي يُشكِّل طبقة واقية مغلِّفة للأغشية المخاطية في أنف وحلق وأمعاء الطفل.[٢][٣]

وأظهرت الدراسات أنَّ الرضاعة الطبيعية تحدّ من خطر الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي السفلي، والفيروسات المعوية، وعدوى الأذن، والتهاب السحايا (Meningitis)، بالإضافة إلى أنَّها تحدّ من شدتها في حال الإصابة بها.[٢][٣]

أخذ قسط كافي من لنوم

يجب أن يحصل الأطفال على قسط كافٍ من النوم، حيث إنَّ النوم ضروري لإنتاج السيتوكين (Cytokine) وهي بروتينات مهمة لمحاربة العدوى والحدّ من الالتهاب، وتختلف الساعات التي يحتاجها الطفل للنوم ليلًا باختلاف عُمُره، ويمكن بيان ذلك على النحو الآتي:[٢]

  • الأطفال بين 3-5 سنوات:

يحتاجون ما بين 10-13 ساعة من النوم.

  • الأطفال بين 6-13 سنة:

يحتاجون ما بين 9-11 ساعة من النوم.

  • المراهقون بين 14-17 سنة:

يحتاجون ما بين 8-10 ساعات من النوم.

الحصول على المطاعيم في وقتها

تساعد التطعيمات المختلفة على الوقاية من بعض الأمراض مثل: فيروس الروتا، والحصبة، وجدري الماء، والنكاف، وغيرها من المشاكل الصحيّة الخطيرة، وتجدر الإشارة إلى أنّ جدول التطعيمات يبدأ منذ الولادة إلى مرحلة البلوغ، ومن المهم عدم تخطي أي من هذه التطعيمات، بالإضافة إلى أهمية إعطاء الطفل مطعوم الإنفلونزا السنوي خاصةً إذا كان يُعاني من الأمراض المزمنة مثل الربو، واستشارة الطبيب بخصوص وجود لقاحات يجب إعطائها للطفل في حال السفر.[٢]

نصائح أخرى لتقوية مناعة الطفل

يمكن بيان بعض النصائح الأخرى التي تساعد على تعزيز مناعة الطفل كما يأتي:[٤]

  • النظافة الشخصية:

يجب الحرص على تعليم الطفل طرق النظافة الشخصيّة، لما لها من دور في الحدّ من خطر الإصابة بالعدوى، ومن هذه الطرق: غسل اليدين قبل تناول الطعام، وقبل وبعد استخدام الحمام، بالإضافة إلى تغطية الفم عند السعال.

  • تشجيع الطفل على ممارسة الأنشطة البدنية:

إذ يحسِّن ذلك من الدورة الدموية، ويساعد الرئتين والقلب على العمل بصورة أفضل، الأمر الذي يعزّز من المناعة.

  • تجنُّب الاستخدام المفرط للمضادات الحيوية:

حيث إنَّ ذلك يؤدي إلى تطوَّر بكتيريا مقاومة لهذه المضادات، وتُعدّ نزلات البرد وغيرها من أنواع العدوى جزء طبيعي من مرحلة الطفولة، ووسيلة ضرورية لتطوُّر مناعة الطفل.

  • حماية الطفل من التدخين السلبي:

فقد يزيد التعرُّض لدخان السجائر من خطر الإصابة بعدوى الجهاز التنفسيّ، وقد تضعِّف مسبِّبات الحساسية كدخان السجائر من مناعة الطفل.

المراجع

  1. ^ أ ب R. Morgan Griffin (29-1-2013), "Immunity-Boosting Snacks for Kids"، www.webmd.com, Retrieved 21-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "5 Ways to Boost Your Child’s Immune System for Life", health.clevelandclinic.org,3-2-2017، Retrieved 21-5-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "How breastfeeding benefits you and your baby", www.babycenter.com, Retrieved 21-5-2019. Edited.
  4. " 35 Parents can take eight steps to boost child's immunity, says family medicine specialist", www.news-medical.net, Retrieved 21-5-2019. Edited.
40 مشاهدة
للأعلى للأسفل