ما أسباب هبوط الضغط

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:١٦ ، ١٦ يونيو ٢٠١٩
ما أسباب هبوط الضغط

الضغط

يُعبِّر ضغط الدم عن قُوَّة دفع الدم على جدران الأوعية الدمويّة مع انقباض عضلة القلب،[١] وتظهر قراءة ضغط الدم على شكل رقمين، حيث يُمثِّل الرقم الأوَّل ضغط الدم الانقباضي، والذي يُعبِّر عن ضغط الدم في الشرايين عندما ينبض القلب وينقل الدم إليها، أمّا بالنسبة للرقم الثاني فيُمثِّل قياس ضغط الدم الانبساطي، وهو ضغط الدم في الشرايين عندما يهدأ القلب بين النبضات، ويكون ضغط الدم الطبيعي في الأشخاص الأصحَّاء ما يُقارب 120 الانقباضي/80 الانبساطي.[٢]


أسباب هبوط الضغط

يُعتبَر ضغط الدم منخفضاً عندما تكون قراءة العدد الأعلى أو الانقباضي أقلّ من 90 ملم من الزئبق، أو تكون قراءة العدد السفلي أو الانبساطي أقلّ من 60 ملم من الزئبق،[٢] ومن الأسباب والحالات التي قد تُؤدِّي إلى انخفاض ضغط الدم ما يأتي:[٣]

  • الجفاف: والذي يُمكن أن يكون نتيجة الإصابة بالحُمَّى، أو التقيُّؤ، أو الإسهال الشديد، أو بسبب ممارسة التمارين الرياضيّة الشاقَّة، أو الإفراط في استخدام مُدرَّات البول.
  • فقدان كمِّية كبيرة من الدم: إذ يحدث فقدان للدم بكمِّيات كبيرة جرَّاء حدوث إصابة أو نزيف داخلي، ويُؤدِّي في الحقيقة إلى انخفاض حادٍّ في ضغط الدم.
  • الحمل: وذلك نتيجة تمدُّد الجهاز الدوري بشكل سريع خلال فترة الحمل، وعادةً ما يعود ضغط الدم إلى مستواه الطبيعي ما قبل الحمل بعد الولادة.
  • مشاكل القلب: فبعض المشاكل الصحِّية في القلب تُؤثِّر في ضغط الدم، ومنها: أمراض صمَّام القلب، والنوبة القلبيّة، وفشل القلب، والبطء في ضربات القلب.
  • مشاكل الغُدَد الصمَّاء: مثل: مرض السكَّري، أو انخفاض سُكَّر الدم، أو القصور الكظري المعروف بمرض أديسون، أو أمراض الغُدَّة الدرقيّة.
  • نقص العناصر الغذائيّة في النظام الغذائي: حيث إنَّه على سبيل المثال قد يحدث انخفاض ضغط الدم نتيجة انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء، أو ما يُعرَف بفقر الدم بسبب نقص فيتامين B12.
  • الصدمة الإنتانيّة: وتُعرَف بأنَّها انخفاض مميت في ضغط الدم، وتحدث نتيجة عدوى شديدة تدخل مجرى الدم، وتُسبِّب تسمُّم الدم.
  • تفاعلات الحساسيّة الشديدة: وذلك نتيجة التعرُّض لبعض الأطعمة والأدوية، وسموم الحشرات.
  • الأدوية: فبعض الأدوية يُمكن أن تُسبِّب انخفاض ضغط الدم، ومنها ما يأتي:
    • أدوية علاج مرض باركنسون، مثل: براميبكسول (بالإنجليزيّة: Pramipexole).
    • بعض أنواع مُضادَّات الاكتئاب ثلاثيّة الحلقات، مثل: دوكسيبين (بالإنجليزيّة: Doxepin)، والإيميبرامين (بالإنجليزيّة: Imipramine).
    • أدوية ضعف الانتصاب، بما في ذلك: سيلدينافيل (بالإنجليزيّة: Sildenafil)، أو تادالافيل (بالإنجليزيّة: Tadalafil).
    • مُدرَّات البول، مثل: فوروسيميد (بالإنجليزيّة: Furosemide)، وهيدروكلوروثيازيد (بالإنجليزيّة: Hydrochlorothiazide).
    • حاصرات ألفا، ومنها: البرازوسين (بالإنجليزيّة: Prazosin).
    • حاصرات بيتا، مثل: أتينولول (بالإنجليزيّة: Atenolol)، وبروبرانولول (بالإنجليزيّة: Propranolol).


أعراض هبوط الضغط

قد يشعر بعض الأشخاص بعِدَّة أعراض تكون مزعجة عند البعض في حال انخفاض ضغط الدم عن 90/60، في حين أنَّها تُؤثِّر بشكل خطير في البعض الآخر، وتتضمَّن هذه الأعراض ما يأتي:[٤]

  • الشعور بالإعياء والتعب.
  • الشعور بالدوار والدوخة.
  • الغثيان.
  • الشعور بالاكتئاب.
  • برودة وتعرُّق الجلد.
  • وجود غباش في الرؤية.
  • فقدان الوعي.


الوقاية من أعراض هبوط الضغط

يُمكن اتِّباع بعض التعليمات البسيطة القادرة على منع حدوث الأعراض الناتجة عن هبوط الضغط، أو التقليل منها، ومن ذلك ما يأتي:[٥]

  • تجنُّب الوقوف على القدمين لفترات طويلة.
  • شرب المزيد من السوائل.
  • النهوض أو الوقوف ببطء بعد الجلوس أو الاستلقاء.
  • الإقلاع عن شرب الكحول.
  • استخدام الجوارب الضاغطة، والتي تمنع تجمُّع الدم في الساقين.


أنواع هبوط الضغط

تتضمَّن بعض أنواع هبوط ضغط الدم ما يأتي:[٣]

  • انخفاض ضغط الدم عند الوقوف: أو ما يُعرَف بانخفاض ضغط الدم الانتصابي، حيث يحدث انخفاض حادٌّ في ضغط الدم عند الوقوف بعد وضعيّة الجلوس، أو بعد الاستلقاء، ويشيع حدوث انخفاض ضغط الدم الانتصابي بشكل خاصٍّ لدى كبار السنِّ؛ ويحدث ذلك نتيجة تجمُّع الدم في الساقين عند الوقوف بفعل الجاذبيّة الأرضيّة، ويُعوِّض الجسم ذلك في الوضع الطبيعي بزيادة مُعدَّل ضربات القلب، وانقباض الأوعية الدمويّة لضمان وصول كمِّية كافية من الدم إلى المخ، أمّا بالنسبة للمُصابين بانخفاض ضغط الدم الانتصابي، فتفشل آليّة التعويض هذه، وينخفض ضغط الدم بشكل حادٍّ مُؤدِّياً إلى ظهور بعض الأعراض، مثل: الدوخة، والشعور بالدوار، وتشويش الرؤية، وحالات الإغماء في بعض الأحيان، ومن الأسباب المُؤدِّية إلى انخفاض ضغط الدم الانتصابي ما يأتي:
    • الجفاف.
    • الاستلقاء على الفراش لمُدَّة طويلة.
    • الحروق.
    • الدوالي الوريديّة.
    • الاضطرابات العصبيّة.
    • الحمل.
    • مرض السكَّري.
    • مشاكل القلب.
    • الآثار الجانبيّة لبعض الأدوية.
  • انخفاض ضغط الدم بعد تناول الطعام: والذي يُصيب كبار السنِّ على الأغلب، وقد يفيد تقليل جرعة أدوية ارتفاع ضغط الدم، وتناول وجبات صغيرة منخفضة الكربوهيدرات في تخفيف الأعراض.
  • انخفاض ضغط الدم بسبب تلف الجهاز العصبي: ويُسمَّى أيضاً بمتلازمة شاي-دريغر (بالإنجليزيّة: Shy-Drager syndrome)، وهو اضطراب نادر يحدث فيه تلف تدريجي للجهاز العصبي اللاإرادي المسؤول عن التحكُّم بضغط الدم، وضربات القلب، وغيرها من الوظائف الأخرى.


أسباب ارتفاع الضغط

تختلف أسباب ارتفاع ضغط الدم اعتماداً على نوعه، حيث إنَّ هناك نوعين من ارتفاع ضغط الدم، وفيما يأتي بيان تفاصيل ذلك:[٦]

  • ارتفاع ضغط الدم الأساسي:
    • نمط الحياة غير الصحِّي، ويتمثَّل ذلك في قِلَّة النشاط البدني، وسوء التغذية، وزيادة الوزن.
    • وجود طفرات جينيّة، حيث إنَّ بعض الأشخاص مُعرَّضون وراثيّاً لارتفاع ضغط الدم.
    • التغيُّرات الجسديّة، مثل: التغييرات في وظائف الكلى بسبب التقدُّم في العُمر، والتي قد تتسبَّب بحدوث اختلال بالتوازن الطبيعي للأملاح والسوائل في الجسم، ممَّا يُؤدِّي إلى ارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع ضغط الدم الثانوي:
    • إدمان شرب الكحول.
    • مشاكل في الغُدَّة الكظريّة.
    • وجود بعض أورام الغُدَد الصمَّاء.
    • أمراض الكلى.
    • انقطاع النفس الانسدادي النومي.
    • العيوب الخلقيّة في القلب.
    • أمراض الغُدَّة الدرقيّة.
    • الآثار الجانبيّة لبعض الأدوية.
    • تعاطي المُخدِّرات.


أعراض ارتفاع الضغط

يُطلَق على ضغط الدم المرتفع لقب القاتل الصامت؛[٧] لأنَّه غالباً لا تظهر على المريض أيّة علامات أو أعراض تحذيريّة له، ولا يعرف العديد من الناس أنَّهم مُصابون بارتفاع ضغط الدم إلّا في حالات نادرة، حيث يُمكن أن يُؤدِّي ارتفاع الضغط إلى ظهور بعض الأعراض، مثل: الصُّداع، أو التقيُّؤ.[٨]


المراجع

  1. Markus MacGill, " What is a normal blood pressure?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Understanding Low Blood Pressure -- the Basics", www.webmd.com, Retrieved 13-5-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Low blood pressure (hypotension)", www.mayoclinic.org, Retrieved 13-5-2019. Edited.
  4. Erica Roth, "Everything You Need to Know About Low Blood Pressure"، www.healthline.com, Retrieved 29-5-2019. Edited.
  5. "Low blood pressure", medlineplus.gov, Retrieved 13-5-2019. Edited.
  6. Kimberly Holland, "Everything You Need to Know About High Blood Pressure (Hypertension)"، www.healthline.com, Retrieved 29-5-2019. Edited.
  7. "What is High Blood Pressure?", www.heart.org, Retrieved 13-5-2019. Edited.
  8. "High Blood Pressure Signs and Symptoms", www.cdc.gov, Retrieved 13-5-2019. Edited.