ما أسباب وجع أسفل الظهر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٠ ، ٢٩ أبريل ٢٠١٨
ما أسباب وجع أسفل الظهر

وجع أسفل الظهر

يُعدّ وجع أسفل الظهر مشكلة واسعة الانتشار، إذ إنّ كل شخص قد عانى منه في وقت ما، ومن الممكن أن يكون وجع الظهر شديداً ويؤدي للتغيب عن العمل، ولحسن الحظ؛ فإنّ آلام أسفل الظهر تتحسّن من تلقاء نفسها، وفي حال عدم تحسّنها فهناك علاجات فعالة، وفي الحقيقة يمكن أن يصيب وجع الظهر الأشخاص في أيّ عمر، إلّا أنّه أكثر شيوعاً بين البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 35 و55 عاماً.[١][٢]


أسباب وجع أسفل الظهر

يتكوّن ظهر الإنسان من بنية معقّدة من العضلات، والأربطة، والأوتار، والأقراص التي تتخلّل بين فقرات العمود الفقري وتحميها، وقد ينتج ألم الظهر عن مشكلة في أحد هذه المكونات، إلّا أنّ أسباب وجع الظهر في بعض الحالات قد لا يتم التعرّف عليها، وفيما يلي قائمة بالأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى وجع الظهر:[٢][٣][٤]

  • الإصابة بالإجهاد: (بالإنجليزية: Strain injury) من أكثر الأسباب شيوعاً لآلام الظهر إجهاد العضلات، أو الأربطة، أو تشنج العضلات، ومن الأمور التي يمكن أن تؤدي إلى الإجهاد أو التشنجات: رفع شيء ثقيل جداً، أو رفع الأشياء بشكل غير صحيح، أو نتيجة لحركة مفاجئة.
  • المشاكل الهيكلية: قد تؤدي المشاكل الهيكلية التالية إلى آلام الظهر:
    • تمزّق الأقراص أو انتفاخها (بالإنجليزية: Ruptured or bulging disks): يؤدي تمزّق القرص أو انتفاخه إلى آلام الظهر؛ وذلك نظراً لتسببهما بالمزيد من الضغط على العصب.
    • عرق النسا (بالإنجليزية: Sciatica): عادةً ما يحدث نتيجة الضغط على العصب الناجم عن انتفاخ قرص أو فتقِه، وهو ألم حادّ ينتقل خلال الأرداف إلى أسفل الساق من الخلف.
    • التهاب المفاصل: يسبّب التهاب المفاصل الألم في مفاصل الوركين، وأسفل الظهر والركبتين واليدين، وفي بعض الحالات يمكن أن يعاني المريض من تضيّق العمود الفقري.
    • انحناء غير طبيعي في العمود الفقري: يؤدي انحراف العمود الفقري كما هو الحال في الجَنَف أو ما يعرف بأسماء أخرى مثل اعوجاج العمود الفقري، أو انحراف العمود الفقري جانبياً، أو احديداب جانبيّ في السيساء (بالإنجليزية: Scoliosis) إلى آلام الظهر.
    • هشاشة العظام: يمكن أن تسبّب هشاشة العظام بما في ذلك فقرات العمود الفقري آلام الظهر؛ بحيث تصبح العظام هشّة وأكثر عرضة للإصابة بالكسور.
  • الأنشطة اليومية: مثل الانحناء بشكل غير ملائم، أو دفع الأشياء وسحبها، أو الوقوف لفترات طويلة، أو الانحناء لفترات طويلة، أو الالتواء، أو السعال والعطاس، أو اجهاد الرقبة كما هو الحال عند قيادة السيارة واستخدام جهاز الكمبيوتر لفترة طويلة دون انقطاع.
  • متلازمة ذنب الفرس: (بالإنجليزية: Cauda equina syndrome) وهي مشكلة تنتج بسبب خلل في ذنب الفرس، وهي حزمة من جذور العصب الشوكي التي تنشأ من طرف الحبل الشوكي الأدنى، وتسبّب آلاماً في أسفل الظهر والأرداف العليا، وكذلك فقدان الشعور في الأرداف، والأعضاء التناسلية، والفخذ، بالإضافة إلى ذلك فإنّها من الممكن أن تُحدث اضطرابات في وظيفة الأمعاء والمثانة.
  • سرطان العمود الفقري: يمكن أن يتسبّب وجود ورم في العمود الفقري إلى الضغط على العصب؛ مما يؤدي لحدوث آلام الظهر.
  • عدوى العمود الفقري: يمكن أن تُسبّب عدوى العمود الفقري آلام الظهر، والتي تكون مصحوبة عادة بارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • التهابات أخرى: مثل التهاب المثانة، أو التهابات الكلى.
  • اضطرابات النوم: يُمكن القول أنّ الأفراد الذين يعانون من اضطرابات في النوم أكثر عرضة للإصابة بآلام الظهر.
  • الهربس النطاقي: (بالإنجليزية: Shingles) حيث تمتلك هذه العدوى القدرة على التأثير في الأعصاب، فمن الممكن أن تؤدي إلى آلام الظهر ويكون ذلك اعتماداً على الأعصاب المتضررة.
  • الفراش السيء: إذا كان الفراش لا يدعم أجزاءً معينةً من الجسم، ولا يحافظ على سلامة واستقامة العمود الفقري، فإنّ الشخص يصبح أكثر عرضة للمعاناة من آلام الظهر.
  • مرض باجيت: (بالإنجليزية: Paget's disease of bone) يؤثر مرض باجيت في إعادة تشكيل العظام بشكل طبيعي، وهو مرض غير معروف السبب يؤدي إلى ضعف العظام وتشوّه شكلها مما يسبّب آلام العظام، وهو أكثر شيوعاً في الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاماً.
  • مشاكل المبيض: مثل الخراجات المبيضيّة، والأورام الليفيّة الرحميّة، وبطانة الرحم الهاجرة.
  • النزيف في الحوض: وهو أمر نادر الحدوث دون التعرض لصدمة كبيرة، وعادة ما يحدث في المرضى الذين يتناولون الأدوية المميّعة للدم، مثل الوارفارين، ومن علامات النزف في هذه المنطقة ألم عرق النسا الذي ينتج عن تعرّض الأعصاب في العمود الفقري للضغط أثناء خروجها إلى الأطراف السفلية.
  • عدوى في الحوض: لا تُعدّ شائعة الحدوث، إلا أنّها يمكن أن تحدث عند المرضى المصابين ببعض الأمراض مثل التهاب الرتوج (بالإنجليزية: Diverticulosis)، وداء كرون (بالإنجليزية: Crohn's disease)، والتهاب القولون التقرحيّ، والتهاب الزائدة الدودية.
  • أسباب أخرى: مثل حصوات الكلى، والتهاب البروستات، ومتلازمة ما قبل الحيض (بالإنجليزية: Premenstrual Syndrome)، والإجهاض التلقائي، والتهاب الفقار القسطي (بالإنجليزية: Ankylosing spondylitis)، والألم العضليّ الليفيّ (بالإنجليزية: Fibromyalgia)، وهبوط الرحم، والحمل خارج الرحم، والورم النخاعيّ المتعدّد (بالإنجليزية: Multiple Myeloma)، وتسلّخ الأبهر (بالإنجليزية: Aortic dissection)، وتمدّد الأوعية الدموية الأبهريّ (بالإنجليزية: Abdominal aortic aneurysm)، وسرطان الخلايا الكلويّة (بالإنجليزية: Renal cell carcinoma).


مراجعة الطبيب

تنبغي مراجعة الطبيب في الحالات التالية:[١]

  • آلام الظهر الشديدة بعد التعرّض للسقوط أو الإصابة.
  • وجع الظهر المصحوب بأي مما يلي: فقدان السيطرة على الأمعاء أو المثانة، أو ضعف الساق، أو الخدران في منطقة الفخذ، أو الحمّى، أو الألم عند السعال أو التبول.
  • وجع الظهر في حال وجود إصابة سابقة من السرطان، أو زيادة الألم بالرغم من الراحة، أو فقدان الوزن غير المقصود، أو ضعف الجهاز المناعي، أو استخدام الستيرويدات لفترة طويلة، أو استخدام الأدوية عن طريق الوريد.


المراجع

  1. ^ أ ب "Slideshow: A Visual Guide to Low Back Pain", www.webmd.com, Retrieved 4-3-2018. Edited.
  2. ^ أ ب "Back pain: Causes, symptoms, and treatments", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 4-3-2018. Edited.
  3. "What Causes Low Back Pain?", www.healthline.com, Retrieved 4-3-2018. Edited.
  4. "Lower Back Pain", www.medicinenet.com, Retrieved 4-3-2018. Edited.


فيديو ما هي أسباب وجع أسفل الظهر

للتعرف على أسباب وجع أسفل الظهر شاهد الفيديو.