ما الكلام الذي تحبه الفتاة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٠ ، ١٤ يونيو ٢٠١٧
ما الكلام الذي تحبه الفتاة

طبيعة الفتاة

إنّ الفتاة تختلف عن الشاب في أمور تعكس طبيعتها الأنثويّة، فالمرأة والرجل ينحدران من طبيعتين مختلفتين، من الناحية الفسيولوجيّة والتركيبة النفسية والشعوريّة، فيغلب على المرأة الرقّة والنعومة ولين الكلام، وهذه أمور بحكم تركيبتها الخاصّة تحب سماعها، وهناك نوع كلام ونمط عبارات تحبّ الفتاة سماعها من الشاب، أو من الرجل بشكل عام، وهناك موقف للإسلام من المرأة بشكل عام، يحدد آليّة التعامل مع المرأة.


الكلام الذي تحبه الفتاة

  • عبارة ( تبدين أنحف): لها إيقاع سحري عجيب على الفتاة، وتكاد هذه العبارة تكون قاسماً مشتركاً بين جميع أو معظم الفتيات.
  • عبارة ( تبدين أصغر ممّا أنت): هذه العبارة فيها إثارة لإعجاب الفتاة وتقدير منها للشاب، فشبح التقدم في العمر، والدخول في سن اليأس له تأثير سلبي وقاتل على نفسيّة المرأة، والمخاطبة بهذه العبارة، ضخ للأمل، وإشعار لها بالأمان، فهي يهمها ما يقوله الشاب عنها.
  • عبارة ( من بعدك لا تعنيني النساء): تخشى الفتاة من أخرى تزاحمها على قلب زوجها لأي سبب من الأسباب، وفي هذه العبارة تقوية لروابط الحب بينهما.
  • عبارة ( أنت كبيرة العمر عاطفياً): مدح وثناء للفتاة، بأنّها تمتلك عاطفة أنثويّة قويّة نحو الرجل، وفي ذلك تقوية لثقة الفتاة بنفسها وبالعلاقة مع زوجها.
  • عبارة (أنت امرأة ذكيّة): تقوية لثقة الفتاة بنفسها وبقدراتها العقليّة، والتي ستكون سبباً لاستمرار حياتها وعلاقتها مع شريكها، طبعاً في عش الزوجيّة، لأنّ العلاقة بين الفتاة والشاب خارج هذا الإطار لا تعنينا كمسلمين بشيء.


الإسلام والمرأة

التربية الحسنة

جعل الإسلام حسن تربية البنات الصغيرات سبباً لدخول المسلم الجنّة، والتمتع بالدرجة العالية فيها وهي رفقة الرسول صلى الله عليه وسلّم فقال صلى الله عليه وسلم: (من عال جاريتَيْن حتَّى تبلغا، جاء يومَ القيامةِ أنا وهو، وضمَّ أصابِعَه) [صحيح مسلم].


ضمان حق المرأة

أكرم الإسلام المرأة بأن ضمن لها حقوقها في الملكيّة، وجعل لها ذمّة ماليّة منفصلة عن الرجل، كما ضمن حقها في الميراث، وحملت سورة من القرآن الكريم اسم المرأة، وهي سورة النساء، وكذلك ضمن لها حقها في اختيار زوجها .


حسن معاملة المرأة

حث صلى الله عليه وسلم على حسن معاملة المرأة، لأنّها تتسم بالحساسية الشديدة، والنعومة، وأي تصرف خاطئ أو يتسم بنوع من الشدة والعنف، فيه إيذاء لمشاعرها، وإنّ من طيب العلاقات الإنسانيّة وحسن انسجامها، حسن العلاقة بين المرأة والرجل، علاقة يسيطر عليها الحبّ المشروع والانضباط الأخلاقي، والاحترام المتبادل، والكرامّة الإنسانيّة