ما المقصود بالعصف الذهني

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٥ ، ١ فبراير ٢٠١٥
ما المقصود بالعصف الذهني

العصف الذهني

العصف الذهني من المفاهيم التي انتشرت مؤخراً، فقد نشأ العصف الذهني عندما أوجده أوزبورون عام 1939م، كمهارة إبداعية للمساعدة في حل المشكلات لأغلب الحملات الإعلانية، وكرد فعل لهذا المفهموم فقد قام هذا المفكر بإستضافة جلسات جماعية للتفكير وإيجاد حلول متنوعة وأفكار مختلفة من الموظفين خلال هذه الجلسات، وأنتجت هذه الجلسات وجود تحسن كبير سواء في الجودة أو الكمية الناتجة من الأفكار التي تنتج من الموظفين بعد عملية تنظيم وترتيب الأفكار، وهذا ما ساعد أوزيورن من نشر كتابه التخيّل التطبيقي في عام 1953 ووضح من خلاله طرق تساعد في حل المشكلات الإبداعية.


والعصف الذهني عادةً ما يُعنى بحل مشكلة معينة، من خلال طرحها على مجموعة من الأشخاص، يقومون بالتفكير والتحليل لإيجاد حلول لهذه المشكلة التي تم طرحها عليهم، ومن خلال هذه الجلسة الجماعية يتم التوقع بظهور حلول ونواتج إبداعية وغير تقليدية ومنطقية، ولها فوائد وعوائد هامة ومفيدة.


أهداف العصف الذهني

  • تحفيز الأفراد على نشر آرائهم الإبداعية حول مشكلة معينة، وإختيارالحل الأنسب للمشكلة من خلال مجموعة الحلول المقترحة .
  • نشر الأخلاق الحسنة بين الطلاب وخصوصاً إحترام آراء الآخرين وعدم الإستهزاء والسخرية.
  • الإستفادة من آراء الآخرين وتطويرها.


مراحل العصف الذهني

  • تحديد وتوضح المشكلة للأفراد المجتمعين معاً.
  • محاولة تجميع أكبر كمية ممكنة من الحلول و الآراء والأفكار الإبداعية وتطويرها وبنائها لتكون مناسبة.
  • اختيار الحل الأفضل والأنسب من بين الحلول المقترحة لحل المشكلة.


خطوات العصف الذهني

  • تحديد المشكلة.
  • إعادة صياغة المشكلة التي تحتاج للحلول الإبداعية، من خلال طرح أسئلة حول المشكلة.
  • تهيئة جو للإبداع والعصف الذهني للطلاب المشاركين ليتمكنوا من إيجاد حلول لتلك الأسئلة المقترحة.
  • العصف الذهني هنا يساعدهم بطرح أفكارهم بحرية ودقة وتكون تتناسب مع الإمكانيات المتاحة لديهم.
  • تقييم الأفكار والحلول واختيار الحل الصائب وغير المكلف.


من معوقات العصف الذهني

  • معوقات إدراكية: هنا تكون نظرة الفرد المشارك مقيدة ويتبع هنا طريق واحد في تفكير وتحليل المشكلة.
  • معوقات النفسية: شعور الفرد بالخوف من طرح أفكاره وإنعدام ثقته بنفسه.


الخبرة الواسعة لدى أعضاء الفريق وإلمامهم بمعارف الحياة، وخصوصاً في مرحلة التقييم للأفكار من خلال تنظيمها حسب الأهمية واختيار الأفكار والحلول الغير مكلفة وأخيراً العصف الذهني هو من أنجح الطرق المستخدمة في تحليل المشاكل.